islamaumaroc

مكروهات الإحرام

1- ربط شيء فيه نفقة بعصد أو فخذ، لأنه محيط، وإنما أبيح مع الكراهة لضرورة النفقة.
2- كب المحرم وجهه على وسادة ونحوها، لا وضع خده عليها، لحديث أبي أمامة قال: "مر النبي صلى الله عليه وسلم على رجل نائم في المسجد منبطح على وجهه فضربه برجله، وقال: قم واقعد، فإنها نومة جهنمية"(1).
3- شم طيب مذكر، وهو ما ظهر ريحه وخفي أثره كريحان وورد وياسمين، أما مسه واستصحا به والمكث بمكان هو فيه فلا يكره.
4- شم طيب مؤنث كمسك وطيب وزعفران – بلا مس – أما مسه فحرام- والمكث بمكان هو فيه، واستصحابه في خرج أو صندوق أو نحوهما.
5- الحجامة بلا عذر إن لم تزل شعرا، لحديث سليمان بن يسار "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتجم وهو محرم فوق رأسه، وهو يومئذ بلحي جمل، مكان بطريق مكة"(2)، ولقول عبد الله بن عمر: "لا يحتجم المحرم إلا أن يضطر إليه، مما لا بد منه"(3).
6- غمس الرأس في الماء - لغير الغسل واجب أو مسنون أو مندوب- وتجفيفه بقوة، مخافة قتل دوابه.
7- النظر في المرآة لغير ضرورة مخافة أن يرى شعثا فيصلحه، أما إن كان للضرورة فهو جائز بلا كراهة، لما روى أيوب ابن موسى عن عبد الله بن عمر (ض) أنه نظر في المرآة لشكو كان بعينه وهو محرم" (4) أخرجه مالك في الحج. وقال مالك: "ليس من شأن المحرم النظر في المرآة إلا من وجع"(5).

الهوامش:
(1)- أخرجه ابن ماجة بسند حسن.

(2)- أخرجه مالك في الحج، والبخاري في جزاء الصيد، ومسلم في الحج.
(3)- أخرجه مالك في الحج.
(4)- أخرجه مالك في الحج.
(5)- المنتقى 3/360.