islamaumaroc

وقت الحج

لكي يقع الحج صحيحا يجب أن تؤدى أعماله في الوقت الذي عينه الله للحج، وقد قال تعالى : الحج أشهر معلومات

والتقدير وقت الحج، أو أشهر الحج أشهر معلومات. وهذه الأشهر هي : شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة، وبهذا قال ابن عمر وأخذ به الحنفيون والشافعي في الجديد وأحمد.. وقال مالك والشافعي في القديم : زمن الحج شوال وذو القعدة وذو الحجة بتمامه، وهو رأي ابن حزم.

والكل متفق على أن جميع أركان الحج يجب أن تقع في هذه الأشهر، ولم يختلفوا إلا في الإحرام. فالحنفيون ومالك وأحمد يرون جواز الإحرام بالحج قبل أشهره مع الكراهة لقوله تعالى (يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج.)

فالله تعالى أخبر بأن الأهلة كلها مواقيت للناس وللحج فيصح الإحرام به في جميع السنة كالعمرة، ورد عليهم الآخرون بأن الآية مجملة بينتها آية (الحج أشهر معلومات.)