الأربعاء 29 ذو الحجة 1438هـ الموافق لـ 20 سبتمبر 2017
اشترك بالرسالة الإلكترونية
من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

ثقافة الإمام

islamaumaroc
Print Email

ملف صحفي بمناسبة صدور الظهير الشريف الخاص بتنظيم مهام القيمين وتحديد وضعياتهم

ندوة صحفية بمناسبة صدور الظهير الشريف الخاص بتنظيم مهام القيمين وتحديد وضعياتهم

عقد وزير الأوقاف والشؤون الاسلامية الأستاذ أحمد التوفيق يومه الاربعاء 9 يوليوز 2014، على الساعة 9.45 صباحا، ندوة صحفية بمناسبة صدور الظهير الشريف رقم 1.14.104 الصادر بتاريخ  20 رجب 1435(20ماي 2014) في شان تنظيم مهام القيمين وتحديد وضعياتهم.

تجدون أسفله الملف الصحفي الخاص بالندوة:

أولا: الإطار العام

جاء هذا الظهير الشريف تنفيذا للأمر المولوي السامي بضرورة تنظيم مهام القيمين الدينيين لما لها من حميد الأثر في صيانة ثوابت الأمة.

ويندرج ضمن مواصلة تنفيذ الاستراتيجية المندمجة والشمولية لإعادة هيكلة الحقل الديني وتدبيرهذه الاستراتيجية التي أعطى انطلاقتها أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بالدار البيضاء سنة 2004،والتي يعتبر القيم الديني أحد أهم ركائزها.

ثانيا: منهجية تدريجية في هذا الإصلاح

إن تنظيم مهام القيمين الدينيين قبل هذا التاريخ لم يكن ممكنا بهذا الشكل من الناحية العملية للأسباب الموضوعية التالية:

  • عدم رصد الاعتمادات المالية الكافية لضمان حد أدنى من الحقوق للقيمين الدينيين.
  • عدم حصر الأعمال التي تندرج ضمن مهام ومسؤوليات القيمين الدينيين بمساجد المملكة؛
  • عدم وجود برامج مندمجة وشاملة لتأهيل الأئمة.

ونظرا للاعتبارات السالفة الذكر، فإن تنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم مر عبر عدة مراحل مهمة نذكر من بينها  ما يلي:

  • إنجاز الإحصاء العام للمساجد وللقيمين الدينيين والذي أظهر ما يلي:
    • عدد مساجد المملكة 50.000؛
    • عدد القيمين الدينيين حوالي 110.000 قيم ديني منهم:
      • حوالي 80.000 ينهضون بمهام الإمامة والخطابة والأذان؛
      • حوالي 17.000 ينهضون بمهام رواية الحديث وقراءة الحزب؛
      • حوالي 13.000 ينهضون بمهام النظافة والحراسة؛
      • حوالي 577 ينهضون بمهمة تفقد المساجد.
  • إحداث برنامج لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات؛
  • تمتيع الأئمة والخطباء والمؤذنين:
    • بمكافآت شهرية قارة إضافة لواجب الشرط الذي يتقاضونه من المحسنين؛
    •  التأمين الصحي عن المرض الأساسي والتكميلي؛
    • إعانات مالية بسبب العجز عن مواصلة أداء المهام الموكولة إليهم أو بمناسبة عيد الأضحى.
  • تأهيل الأئمة في إطار خطة ميثاق العلماء؛
  • إصدار قرار يتضمن مهام ومسؤولية الأئمة والخطباء (قرار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رقم 473.06(10مارس 2006) بتحديد شروط التعيين للقيام ببعض المهام الدينية).

ثالثا: المضامين الأساسية لهذا الظهير الشريف

جدد هذا الظهير:

  • التعريف بالقيمين الدينيين؛
  • المهام التي يضطلع بها القيمون الدينيون؛
  • الوضعية القانونية للقيمين الدينيين؛
  • التزاماتهم وحقوقهم؛
  • القواعد المطبقة على وضعيتهم؛
  • آلية النظر في شكاياتهم وتظلماتهم.

رابعا: وضع القيمين الدينيين تحت الرعاية السامية لأمير المؤمنين

القيمون الدينيون بمقتضى هذا الظهير وبمقتضى ديباجة الظهير الشريف المحدث لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين (2010) يوجدون تحت الرعاية السامية لجلالة الملك، باعتباره أمير المؤمنين، الراعي لشؤونهم، والضامن لحقوقهم.

خامسا: تحديد الوضعية القانونية للقيمين الدينيين

يتألف القيمون الدينيون، في مفهوم هذا الظهير الشريف من فئتين:

  • قيمين دينيين يزاولون مهاما دينية بموجب عقد مبرم مع الدولة طبقا لأحكام المرسوم رقم 2.05.1574الصادر في 28من ربيع الأول 1427(27أبريل 2006) بشأن شروط التعاقد للقيام بالمهام الدينية، وهم الحاصلون على الإجازة أو ما يعادلها والذين اجتازوا بنجاح برنامج تكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات؛
  •  قيمين دينيين يزاولون مهاما دينية بموجب تكليف من وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، مع استمرار القيمين الدينيين الحاليين في مزاولة مهامهم بصفتهم مكلفين.

وقد سمح هذا الظهير الشريف، في حدود المناصب المالية المحدثة لهذا الغرض، بالتعاقد مع القيمين الدينيين المكلفين المزاولين حاليا لمهمة الإمامة، أو لمهمة الإمامة والخطابة، والحاصلين على شهادة الإجازة أو ما يعادلها، والمتوفرين على أربع سنوات على الأقل من الأقدمية في مزاولة مهمة الإمامة والذين لا تتعدى سنهم 50سنة في تاريخ إبرام العقد.

يتم التعاقد مع هؤلاء القيمين الدينيين عن طريق الاختيار، اعتمادا على معايير تحدد بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية.

سادسا: تحديد المهام التي يضطلع بها القيمون الدينيون

 تحدد المهام التي يضطلع بها القيمون الدينيون في مهام دينية ومهام مساعدة.

  • يقصد بالمهام الدينية ما يلي:

          الإمامة؛  الإمامة والتأطير؛  الإرشاد؛  الخطابة؛  الأذان؛  رواية الحديث؛  قراءة الحزب.

  • ويقصد بالمهام المساعدة ما يلي:

          الحراسة؛ النظافة؛ التفقد.

 وستحدد الأعمال التي تندرج ضمن كل مهمة من المهام الدينية، وكيفيات أداء هذه المهام، وضوابطها، بقرار للسلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية.

سابعا: التزامات القيمين الدينيين

  • يتعين على كل قيم ديني، في جميع الأحوال وطيلة مدة مزاولته لمهامه، التحلي بصفات الوقار والاستقامة والمروءة التي تقتضيها المهام الموكولة إليه؛
  • عدم ممارسة أي نشاط سياسي أو نقابي، أو اتخاذ أي موقف يكتسي صبغة سياسية أو نقابية طيلة مدة مزاولته لمهامه، ويتعلق الأمر بتجنيب المسجد والمنبر المعارك الشخصية والسياسية والإعلامية بدون أن تحرم القيمين الدينيين من حقهم في ممارسة واجباتهم الانتخابية.
  • عدم القيام بأي عمل من شأنه وقف أو عرقلة أداء الشعائر الدينية، أو الإخلال بشروط الطمأنينة والسكينة والتسامح والإخاء، الواجب توافرها في الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي لأن أمور المساجد من جملة المصالح العظمى التي تحتاج إلى تدبير، والأئمة مؤتمنون على تسيير المساجد وعلى ما يجري فيها.
  • الالتزام بأصول المذهب المالكي والعقيدة الأشعرية وثوابت الأمة وما جرى به العمل بالمغرب؛
  • مراعاة حرمة الأماكن المخصصة لإقامة شعائر الدين الإسلامي؛
  •  قيام القيم الديني شخصيا بالمهمة الموكولة إليه، وارتداء اللباس المغربي عند أدائها؛
  • احترام المواقيت والضوابط الشرعية عند أدائها؛
  • عدم القيام بأي عمل يتنافى مع طبيعة المهام الموكولة إليه.

ثامنا: حقوق القيمين الدينيين

  • يستفيد القيمون الدينيون المتعاقدون من:
    • الأجرة الشهرية والتعويضات المخولة للمتصرفين من الدرجة الثالثة (السلم 10)؛
    • الحق في الترقي طبق نفس المقتضيات السارية على هيئة المتصرفين (إلى السلم 11 وخارج السلم)؛
    • الحق في رخص إدارية ورخص لأسباب صحية.

ويمنع عليهم، بصفة مهنية، مزاولة أي نشاط في القطاع العام أو القطاع الخاص يدر عليهم دخلا كيفما كانت طبيعته، إلا بترخيص مكتوب من السلطة الحكومية المكلفة بالأوقاف والشؤون الإسلامية، باستثناء الأعمال العلمية والفكرية والإبداعية التي لا تتنافى مع طبيعة المهام الموكولة إليهم.

  • يستفيد القيمون الدينيون المكلفون من:
    • مكافأة عن المهام التي يقومون بها يحدد مقدارها بقرار لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية؛ ولا تمنع استفادة القيمين الدينيين المكلفين بمهمتي الإمامة أو الإمامة والخطابة من الجمع، عند الاقتضاء، بين المكافأة المنصوص عليها في الفقرة السابقة وبين واجب الشرط المتعارف عليه، كما لا تتعارض مهامهم مع قيامهم بأي نشاط مدر للدخل.
    • منحة عن إنهاء التكليف بالمهام الدينية، باستثناء إنهاء التكليف بمهمتي رواية الحديث وقراءة الحزب.
  • يستفيد القيمون الدينيون، باستثناء قراء الحزب ورواة الحديث،من الخدمات الاجتماعية التي تقدمها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين.
  • يستفيد القيمون الدينيون، باستثناء قراء الحزب ورواة الحديث، من التغطية الصحية.

تاسعا: ضمان حماية قانونية للقيمين الدينيين

من الآن فصاعدا يعين القيم الديني المكلف، بموجب قرار لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية مما يضمن له حماية قانونية واستقرارا في مزاولة مهامه.

عاشرا: إخلال القيم الديني المتعاقد بالتزاماته

  • إذا نسب إلى القيم الديني المتعاقد إخلاله بأحد التزاماته يوجه له استفسار كتابي عن الأعمال المنسوبة إليه. ويتعين عليه تقديم جوابه خلال الآجال المحددة في رسالة الاستفسار.
  • وإذا ثبت إخلال المعني بالأمر بالتزاماته، يوجه إليهإنذار أو توبيخ، أو ينهى العقد المبرم معه، في الحالات التالية:
    • ارتكاب القيم الديني المتعاقد خطأ جسيما؛
    • عدم كفاءته في القيام بمهامه؛
    • الإخلال بأحد الالتزامات المنصوص عليها في المواد 7و8و9 من الظهير الشريف؛
    • عدم قدرته على مواصلة القيام بمهامه؛

        وفي الحالة الأخيرة، يحق للقيم الديني المتعاقد المعني الحصول على تعويض يحدد مقداره وطريقة احتسابه وفق بنود العقد المبرم معه، مع مراعاة مدة الأقدمية التي قضاها في مزاولة مهامه.

وفي كل الأحوال، يتعين إخطار المعني بالأمر بقرار إنهاء عقده كتابة.       

أحد عشر: انقضاء التكليف

ينقضي تكليف القيمين الدينيين بالمهام المسندة إليهم بأحد الأسباب التالية:

  • العجز أو الوفاة؛
  • انتفاء أحد شروط القيام بالمهمة؛
  • عدم احترام كيفيات وضوابط أداء المهمة؛
  •  التخلي عن المهمة؛
  • التنازل عن المهمة؛
  • الإخلال بأحد الالتزامات المنصوص عليها في المادتين 7و8 من الظهير الشريف.
  • إنهاء التكليف بالمهمة.

ولا يترتب عن انقضاء التكليف للسبب الأخير صرف أي تعويض للقيم الديني المعني.

اثنا عشر: وضع آلية للنظر في شكايات وتظلمات القيمين الدينيين

  • احداث لجنة يطلق عليها اسم " اللجنة الوطنية للبت في شكايات وتظلمات القيمين الدينيين" تناط بها مهمة النظر في الشكايات والتظلمات المرفوعة من طرف القيمين الدينيين في موضوع حيف أو ضرر لحقهم في علاقتهم مع إدارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.
  • تتألف هذه اللجنة، إضافة إلى الأمين العام للمجلس العلمي الأعلى أو من ينوب عنه رئيسا، من الأعضاء التالين:
    • عضو بالمجلس العلمي الأعلى من غير رؤساء المجالس العلمية المحلية؛
    •  رئيس مجلس علمي محلي؛
    • رئيس الهيئة العلمية للإفتاء بالمجلس العلمي الأعلى أو من ينوب عنه من أعضاء الهيئة؛
    •  قيمان دينيان يزاولان نفس مهمة القيم الديني المشتكي.
  • تصدر اللجنة، داخل أجل ثلاثين يوما من تاريخ توصلها بالشكاية أو التظلم، توصية في الموضوع، تبلغها إلى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية داخل أجل خمسة أيام من تاريخ صدورها، وتشعر بها القيم الديني المعني.
  • تؤخذ توصيات اللجنة بعين الاعتبار، ما لم يرفضها القيم الديني المعني.
  • إذا تعذر عمليا تنفيذ إحدى التوصيات، تشعر بذلك اللجنة، مع كل التوضيحات والتبريرات، داخل أجل خمسة عشر يوما من تاريخ التوصل بالتوصية.

         في هذه الحالة يمنح تعويض للمعني بالأمر، يحدد مبلغه،حسب كل حالة، بمقرر لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يؤشر عليه وزير   الاقتصاد والمالية.

  • يخبر وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية رئيس اللجنة بالإجراءات المتخذة في شأن توصياتها.كما يوجه له في نهاية كل سنة تقريرا في الموضوع.

وأود بهذه المناسبة التنويه بالقيمين الدينيين على مجهوداتهم المشكورة في النهوض بمسؤولية التربية على سمو الأخلاق وأمهات الفضائل، وترسيخ قيم الإسلام السمحة الداعية إلى الوسطية والاعتدال وشكرهم على اضطلاعهم بدورهم في الحفاظ على الهوية الروحية والوحدة الوطنية للأمة وقيمها التاريخية والحضارية، بعيدا عن الحساسيات الفئوية والمشاحنات التي تمس بقدسية وحياد بيوت الله التي ما فتئ مولانا أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره يوليها وللقائمين عليها سابغ عنايته وفائق رعايته والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

للاطلاع على نص الظهير الشريف  رقم 1.14.104  الصادر بتاريخ  20 رجب 1435(20ماي 2014) في شان تنظيم مهام القيمين وتحديد وضعياتهم المرجو الضغط هنا

للاطلاع أيضا

السيد التوفيق: نجاح تنظيم الحج بالنسبة للحجاج المغاربة رهين بتعاون الجميع بمن فيهم الحجاج

المغرب وغينيا: التوقيع على البرنامج التنفيذي لمذكرة تفاهم بين وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والأمانة العامة للشؤون الدينية بجمهورية غينيا

كلمة وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية بمناسبة تقديم برنامج إعادة استعمال المدارس المرممة بمدينة فاس

أحمد التوفيق: المدارس العتيقة بفاس أضحت بعد خضوعها للترميم تستجيب لمتطلبات العصر وحاجيات التكوين الرشيد في العلوم الشرعية

التوفيق: مسجد صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى بفاس صرح ديني جديد شيد وفق الطراز المعماري المغربي الأصيل

أحمد التوفيق من أبيدجان يؤكد تفرد تعاون المغرب مع البلدان الافريقية

السيد أحمد التوفيق يؤكد أهمية التعريف بالمعالم التاريخية والدينية التي تشهد على عراقة المغاربة

أحمد التوفيق: مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة مدعوة لمواكبة الحقل الديني بالقارة الإفريقية من خلال استثمار الأسس المشتركة لبلدان القارة

السيد التوفيق: إنجاز المركب الإداري والثقافي “محمد السادس” بمراكش يندرج في إطار حماية الملة والدين المنوطة بإمارة المؤمنين

السيد التوفيق: تدشين أمير المؤمنين لمسجد “ولد الحمراء” بالدار البيضاء بعد ترميمه يدخل في عقد البيعة القائم على الإلتزام بكليات الشرع

للمزيد من المقالات

facebook twitter youtube