islamaumaroc

أفي السموات عرش أنت تنشره ؟

  دعوة الحق

38 العدد

ما للجراحات، نخفيها فتبدينا                 وللحشاشات نأسوها فتمدينا؟
وللفواجع، نساها فتفجؤنا                     وللسهام نفاديها فتصمينا؟
ولليالي، نصافيها فتنغصنا                   وللزمان، نداريه فيردينا؟
وللسماوات، ندعوها فتكسفنا                 وللحظوظ، ندانيها فتقصينا؟
اللمقادير ثارت بمغربنا                      أم للأعاصير، غارات بوادينا؟
وأي خطب، دهى ( الحمراء) فانتكست       تلك المغاني التي كانت تناغينا؟
وجئت أنثر دمعا في مرابعها                وطالما نظمت شعري تلاحينا!
فكم لهوانا، نشوى، في مراتعها              نغزو الظباء التي لم تأل تغزونا!
وكم صبونا بواديها نطارحه                 صرف الغرام، يندى من تصابينا!
وكم أقمنا سهارى في محاربها              نتلو التسابيح، يشدوها مغنينا!
وكم غدونا سكارى من مفاتنها              ان نرج صحوا، يقل هيهات ساقينا!
يا للروائع...! كم صاغت خوالدنا          وللموكب...!كم أذكت قوافينا!
وكم ( بمشورها) غنت بلابنا               فردد المغرب الأقصى أغانينا!
وكم شربنا على نخب ( المليك) بها        صفو الليالي التي كانت تصافينا!
                        *************
يادار- والمغرب المكلوم- منصدع        حيران، يشكو من البلوى أفانينا!
الخطب مازال يرسو في جوانحنا          والجرح ما إنفك ينزو في جوانبنا!
بالأمس كانت توافيكم مدائحنا              واليوم جاءت تواسيكم تعازينا!
ماكنت أحسب أني في دياركم             يوما سأشهد – بعد العيد- تأبينا
ولاعلمت بأن الدهر عندكم                من بعد ما سرنا حينا، سيبكينا
ويا محمد...من غرك...؟ فانفلتت         للقدس روحك، لم تحفل بداعينا؟
ما ضر من جعل الأرواح خالدة           لو نال جسمك تخليدا وتأمينا؟
أفي السماوات عرش أنت تنشده           فرحت تسال في الفردوس ( جبرينا)؟
أم هل سمعت بأقمار مزيفة               تغزو الفضاء، فسفهت المجانينا؟
أم أن قانون أهل الأرض مفتعل          فرحت تشرع في الخلد القوانينا؟
أم تم ماكنت تبنيه وتصنعه                 فرحت تنقل لعليا مبانينا؟
أم قد صعدت قرير العين ذا ثقة            لما تركت الذي نختاره فينا؟
                          *******
يا منقذ الشعب ! قلب الشعب منفطر         والأرض ترجف لما صاح ناعينا!
هذي الجماهير، كالأمواج هائجة            والروح قد بلغت منا تراقينا!
نتيه في الأرض، لارشد ينهنهنا             ولاصوب عن البلوى يعزينا !
وفاتنات عذارى في مقاصرها              نبن خدا، ومزقن ( الفساتينا)!
وذاهلين حيارى، لادليل لهم                يلاحقون المنايا، لايبالونا!
من يائس خر في الأسواق منتحرا         وخائر العزم قد شق الشرايينا!
لاتعذلوا الشعب في تهويل صدمته         فقلما أدرك الخطب المعافونا!
جحافل الشعب جند خلف قائدهم           إن مات قائدهم- ماتوا قرابينا !
                         **********
يا ضجة في شعوب الأرض صاخبة          قامت بها أمم الدنيا تواسينا!
الغرب هز عروق البرق فانطلقت             منها الهواتف في الجلى تدارينا!
والشرق يبكي حدادا في رزيتنا               وبالتضامن في البلوى يسلينا!
والمغرب العربي إهتاج أدمعه                 وقع المصاب، وقد جفت مآقينا!
جاء الحبيب يعزينا ويسعفنا                   وجاء عباس يوم الهول يأسونا!
مواقف تلك في ( الإخوان) ماجدة             زادت وشائجنا عمقا وتمكينا!
نم يامحمد، محسودا فكم مهج                 ( محمد) صار في أعماقها دينا!
وأصعد لربك، واسعد عند سدرته             وخل روحك بالبشرى تناجينا!
وابعث نصائحك الحسنى تراوحنا             واترك تعاليمك المثلى تغدينا!
يا وارث العرش.. تعلوه على قدر             كفكف مدامعنا، وأقبل تهانينا!
من كان في الناس – بعد – اليأس يبعثنا       فليس الاك- يوم البعث- يحيينا!
ورثت ملكا، أبوك الشهم وطده                وزاده الشعب تدعيما وتحصينا!
وهمة- لوراء الغيب- طامحة                 وحنكة، لم تزل- كالنور- تهدينا!
دم الفتوة أذكاها، وطيرها                     قذيفة كالردى، تذور الشياطينا!
                              ********
جلالة الحسن الثاني.. لنا ثقة                بالعرش.. فاصعد بنا، نبلغ مرامينا
فمن نشاطك قد قدت عزائمنا               وفي شبابك قد نيطت أمانينا
ومن حفاظك قد ريشت قوادمنا             ومن نظامك قد مدت خوافينا
سس بالعدالة ملكا أنت وارثه               وبالمساواة كن ( يا شهم) راعينا
واحم الضعيف، بشعب أنت قائده             ماأعتز من بات لايحمي المساكينا
وكن كما شاء من أولاك إمرتنا              نتبع ركابك- للأهداف- راضينا
وامدد يديك نبايع فيك عاهلنا                فحول عرشك قد شدت أيادينا
                           *********
جلالة الحسن الثاني سرت كلمي             بمدح آلك – في الدنيا- رياحينا
لولا إرادة شعب في إرادتكم                 ما كنت أمدح بالشعر السلاطينا
حبست شعري وإلهامي على وطني          فانساب ينشر في الدنيا معالينا
وهمت بالثورة الكبرى أساوقها              أهز- في الثورة الكبرى-رواسينا
حلقت كالنسر في آفاق حاضرنا             وغصت كالسحر في أعماق ماضينا
كم صفقت لأناشيدي مدافعنا                 وأطرقت لتسابيحي نوادينا
فكان شعري والرشاش في مرح             هذا يغني... وذا يزجي التلاحينا
وكان للجيش تنزيلا يرتله                   وقد تنزل يفتك الميادينا
وللجزائر  تتبيانا، تلقنه                     من ليس يفهم في الدنيا معانينا
وكان للمغرب الجبار ملحمة                تهز أفراحنا فيها مآسينا
وللعروبة في الأجيال مكتبة                 إعجازها يتحدى من يبارينا
ومن روائعها- والمحفل منتظم-           نزف- للحسن الثاني- تهانينا
ونسمع الشعب، حول العرش، بيعتنا       حتى يقول لرب العرش آمينا

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here