islamaumaroc

سلام الله عليك يا بطل

  دعوة الحق

38 العدد

بحسبكم عتب، فكفوا عن العتب                 وخلوه يبكي، فالبكاء من الحب
إذا إستنزف المفقود ماء عيوننا                  فقد كان ملء السمع والعين والقلب
ونقسم لو أجدى عن الراحل الفدى               إذن لاجبنا دونه داعي الرب

محمد لن ينساك شعب مطوق                  بالائك اللاتي تجل عن الحسب
بلوناك في مر الحياة وعذبها                   فلم تكثرث للمر أو تهن بالعذب
وسمناك أعباء ثقالا حملتها                  فكنت كريم العهد في البعد والقرب

ملأت فم الدنيا ثناء كأنها                   إذا حدثت صب يحدث عن حب
ومن عجب إن طاوعتك صعابها            فدانت، ولانت في يديك عرى الخطب
وما جئت جورا أو تسببت في أذى          وما كنت مرء الشر أو رجل الحرب
ولكن حنون القلب متصل الندى             تعين على الجلى وتعفو عن الذنب
ولم تك دون المستبدين قوة                  بعسكرك الشاكي وأطلسك الصلب
ولم تك دون المترفين يسارة                بمرتعك الضافي ومغربك الخصب
ولكن كفاك الحرص روح مطهر            تبدل أجر البذل من لذة الكسب
وأغراك بالإيثار حمد رعية                حكمتكم حكم النبيء أو الصحب

أما والذي يبلو السرائر والذي              إليه إنتهى علم الشهادة والغيب
لنبكي عليك الدهر ملء عواطف           سماق لدان عشن في فيئك الرطب
لئن عابت الناس الدموع فإنني             رأيت إنحباس الدمع فيك من العيب
لماذا منحنا الدمع أن لم ننح به              على الوالد المبور والسيد القطب
محمد، لانبكي فراقك وحدنا                 ولكن بكاك الخلق في الشرق والغرب
ووحدت أبناء العروبة في الأسى            وهل كنت غلا قبلة لبني العرب
محمد، لو لم يبكك الناس حسر               عليك، بكاك الناس من شدة الرعب
فقد كنت نور البائسين وعونهم               على مظلم البؤسى ومحلولك الكرب
 وكنت تقيل العاثرين، إذا أووا               إلى ظلك الممدود أو صدرك الرحب
وكنت ملاذ الشعب من كل محنة              ومن كل بلوى أثقلت كاهل الشعب
فنم مطمئن النفس غير مضيع                بلادا تولى أمرهن إبنك الصلبي
ولازال سر منك يحدو أموره                كما حدث الأقمار هادية الركب

رعاياك مفؤودو القلوب توجعا              عليك طويلو الليل مستبلو اللب
لقد أودعوك الترب علقا منزعا              وكلهم شوق إلى ذلك الترب
وناحوا وراء النعش ملء قلوبهم             كما ناح يعقوب على صاحب الجب
عليك سلام الله يا بطل الحمى               وجادك هامي المزن أو هاطل السحب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here