islamaumaroc

رثاء

  دعوة الحق

38 العدد

عقد الحزن عن رثاك لساني                 مذعرا الشعب في الأسى ما عراني
لايطيق القريض والكلم الغر                 بيان الذي يكن جناني
أنا حان مدحكم وقمين                       بي ما قد جرى على حسان
مات خير الورى فلم يلق حسا              ن ورثاء لسيد الأكوان
وعزيز على محبك اهداؤ                  ك شعرا يحد بالأوزان
وقمين بمن يحبك إهداؤك                  شعرا في النفس كالبركان
عبر الشعب عن رثاك بمعنى               ليس يقوى عليه كل المباني
هو ذخر من العواطف لايمليه              ألا تعلق وتفان
كلنا ود لو فداك بما يستطيع                بالنفس، بالأماني الحسان
رب حر أصيب باليأس حتى               طلب الموت في سبيل التداني
وفتاة تمغرت في الثرى لا                 تعقل شيئا من الوجود الفاني
إن دنيا تزول عنها لاولى                  أن نراها في عالم النسيان
وحياة تركتها نحن أولى                   بالتخلي عنها بدون تواني
ذهل الناس من مصلبك                      فانسابوا كبحر يعج بالأحزان
لو أصيب الورى بأول موت              فيهم طارئ على الإنسان
مابكوا مثل ما بكوك ولانصاعوا          على الحق خاشعي الأذقان
غير أن المصاب في النوائب إلا          فيك فالصبر ليس ذا إستحسان
ايها العاهل الذي ترك الشعب             يتيما يتيه كالولهان
كم عزيز على محبك أن يذكر           أن لست هاهنا في المكان

كم عزيز على محبك أن يذكر         إن قد قضيت قبل الأوان
إن بكى الناس فيك شهما أبيا            وإماما وعالما من معان
فالذي ما بيني وبينك أبكيه              لوحدي في عالمي وكياني
قدر الله أن تموت وأبقى                حاسر النفس دائم الهيجان
                       *******
أنت أما ذكرت يذكر فيك الكل رمز العلا ورمز الأماني
مثلا ساميا يسير إليه الشعب في عزمه وفي إيقان
علما خافقا لدى قمة المجد إليه النفوس دوما عوان
            *******
  ومنارا يهدي السبيل إلى الحق            إلى الرشد قائم البرهان
طاما قد هدى البلاد إلى الخير             ونادى بها لخوض الرهان
وحداها إلى مقاومة الظلم                 وصد المسيطر الفتان
من رأى مثله مليكا عظيما                خالد العرش الثابت الإيوان
علم الشعب أن يناضل في الحـ          ـق ولايستكين للطغيان
قد مضى عرشه لواء كفاح               ومضى في طليعة الشجعان
يوم رام المستعمرون بنا الكيد            وزجوك في يد السجان
قد تحملت ما لقيت بصبر                 وثبات على إبتعاد المكان
وضربت المثال للشعب فازداد            إندفاعا للذب في الميدان
بذل النفس والنفيس فداء                  للذي قد فداه عن وجدان
وأبى أن يرى سواك إماما                وزعيما وصاحب السلطان
ورأى فيك كل معنى شريف              وجميل مجسما للعيان
وراى في إسمه النشيد يغنيه              فيجزيه للفدا والتفاني
أمل كل تجسم حتى                      سار معنى يحس في الجثمان
قد عرفنا بك الحياة كما ترغب           نفس عزيزة التوقان
واتخذنا تحرر الٍاي تهجا                 منه نبني تحرر الأوطان
وجعلنا الإتحاد في المبادي                أسس الإتحاد في البنيان
ومضينا إلى الكفاح فلم نضعف           ولم نستكن إلى خذلان
أنت علمتنا الثبات فسرنا                  أسدا لاترد في معمعان
قد جعلنا الفد شعارا وخضنا              بجيوش التحرير كل طعان
وطردنا المستعمرين جموعا             حولهم كل خانع خوان
وطردنا جيوشهم وحصونا              حسبوها تقي من الرحمان
وغنمنا إستقلال قومك والعزة           والنصر لعرش موطد الأركان
ودخلنا مراحل العمل الحا               سم في عزمة وفي إطمئنان
لم تكن ترتضي التحرر إلا              كامل الشكل الكامل الإتقان
وطن كله تناضل عنه                   من حدود المضيق للمورطان
ورباط بعالم العرب مو                 صول بحبل الإسلام والإيمان
لرباط إفريقي واسيو                   ي مداه التحرير للإنسان
وجهاد ليصبح الناس في الأر          ض سواء في العدل أو الإحسان
وجهاد ليصبح الناس في الأر         ض سواء في العدل و العرفان
 وجهاد لينعم الناس بالعيش            رغيدا ويعملوا في أمان
حملة أثر حملة أثر أخرى            نحن عمالها  وأنت  البانى
إن في شلبك الهمام المفدى           لإمتداد البناء خير ضمان
إن فيه  كل الحظوظ لشعب          يبتغي أن يراه رب الصيان
همة كله وعزم شديد                وغناء عند الحروب العوان
حسن من محمد وكفانا               فيه هاذان ءاية  العنوان
 قد رضيناه قائدا نحن طرا          جنده في الأسرار و الإعلان
قد أردناه للعظائم يبنيـ                ها وللمجد شامخ الأفنان
وأردناه للخطوط التي خطت         يجلي وجودها بافتنان
لإرتجاع الحدود للذب عما          لم يزل للعدو فيه يدان
من صحاري ومن مدائن تدعو      ه لإنقاذها من العدوان
ولتحرير شعبه من مآسي           الفقر والجهل والظلم والأقران للأقران
وجدير به الذي قد أردناه           فمن عزمه الأماني دواني
وجدير بنا اتباع خطاه              مستجيبين كل يوم أذان
في إتحاد من حوله ومسير         معه في توافق وإتزان
يامليك البلاد ياوارث              العرش وياحارس لتلك المغاني
دم عزيزا موفقا ومعانا            في الذي تبتغيه للأوطان
وحماك الإله من كل كيد          وبك الشعب من عوادي الزمان
ورعي الأسرة الكريمة            والأم  وما أنجبت من الإخوان
وسلام على الإمام المفدى         وغدته سحائب الغفران
وسلام عليه في مقعد الصدق      رضيا في جنة الرضوان

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here