islamaumaroc

ما مات أمس محمد

  دعوة الحق

38 العدد

نطقت مآثره، فلا خطباؤه               يوفونه حقا ولاشعراؤه
حسب المفود أن يلوذ بصمته           ويطول من هول الملم بكاؤه
ما مات أمس محمد، ومحمد            في الخالدين سناؤه وغناؤه
ملك تبوأ في القلوب مكانه              عرشا تأصل في القلوب ثواؤه
ماغره  صفو الزمان ولم تنل           من كبرياء شموخه أرزاؤه
تتجاذب الأهواء فضل ردائه            ويعف عن أدناسهن رداؤه
وتثور لاهبة الخطوب فتتقي               عزماته ما يصطلي غرماؤه
حمل اللواء يذود عن أوطانه              وعلى الكواكب والرياح لواؤه
- النفي-

قالوا: إمتثل أو فاعتزل وتنمروا           وأبى عليه الإمتثال أباؤه
أيسام موطني الهوان وأعتلي              كرسيه؟ خسفت علي سماؤه!
وطني وديعة أمتي في ذمتي              حق علي صيانه وكلاؤه
أنا  من نباث سهوله، أنا من حصى       أطواده، لي شمسه وهواؤه
لي يوم يدعي للفخار فخاره               وإذا اشتكى ضرا فبي ضراؤه
لاتلمسن يد الدخيل ترابه                  فلربما إنقلبت لظى حصباؤه
النفي والتشريد في أيديكمو...            إني إذا عز الفداء فداؤه
- الثورة-
أوهل رأيت السيل عب عبابه              متدفق  التيار يهدر ماؤه
أو هل رأيت السيل؟ ذلك شعبه            فارت مراجله وفاض أناؤه
شعب تخضب بالدماء كباره              وصغاره ورجله ونساؤه
دوت بكل محلة وقبيلة                   صيحاته وتجاوبت أصداؤه
ردوا إلى الأجمات قسورها فما          إلا محمدها لها ومضاؤه
لغة الرصاص، متى تعددت اللغى       حول العتي، يكن لها أصغاؤه
                            -الظفر-
وإذا ابن يوسف في العرين، توحدت         أجزاؤه وصفت له أرجاؤه
ومشى الدخيل القهقرى متعثرا               وجزاء ماقترفت يداه جلاؤه
- للا أمينة-
 قالت أمينة، والثواكل حولها:                   أيطول نوم أبي؟ كفى إغفاؤه
قد كان عودني الصباح لقاءه                    ومضى الحى فمتى يكون لقاؤه
يا " آمن" لاتذري الدموع فإنما                 لأبيك قصر في السماء بناؤه
هذا خليفته ووارث عرشه الـ                 ـحسن المذكى غرسه ونماؤه
هذا أخوك المرتضى لك حبه                 وحنانه وصفاؤه ووفاؤه
- يا صاحب التاج-
  يا صاحب التاج، اصطفاك محمد           ليطول فيك مع الزمان بقاؤه
لك منه حكمته وثاقب رأيه             وعليك منه جلاله وبهاؤه
حفت بعرشك أمة مكلومة              جرح المصاب على يديك شفاؤه
إن جل مأملها فأنت مناطه             أو غاب كوكبها فأنت ضياؤه

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here