islamaumaroc

ألم وأمل

  دعوة الحق

38 العدد

يا ويح قلبي من مصاب فجرا                دمع العيون فسال ماء أحمرا
لما تردد في أصيل شاحب                    نبأ تغلغل في المدائن والقرى
قال النعاة: قضى ابن يوسف وانطوت        أيامه، يا هول مادهم الورى
إن كان حقا ما يقال فنكبة                    ألقت على الدنيا ستارا أغبرا
لو شاء ربي ما دهانا حادث                 جلل أصم السامعين وحيرا
هل مات من ملأ الحياة جلائلا؟             هل مات من حمل اللواء وشمرا؟
هل مات من خدم الزمان ركابه؟            هل مات من أحيى البلاد وعمرا؟
هل مات من شغف الأنام بحبه؟             وتعملوا من عزمه ما أثرا
هل مات من وهب الحياة لأمة؟             لاتستطيع على الفراق تصبرا
أيموت والآمال فيه تجسمت؟                نرضي بما حكم الاله وقدرا
أواه من رزء تخطف بغتة                  أمل القلوب وغال روحا أكبرا
أواه من رزء توزع أمة                     فطر القضاء قلوبها لما جرى
أواه من رزء الم فزلزلت                  كل النفوس فلا تحس ولاترى
ملأ البلاد عويلها فتخشعت                 وترنحت مبهورة مما عرا
وقد إستوى ليل البلاد ويومها               لانوم لاإفطار لامتحسرا
صام الأنام نهارهم ومساءهم               فالرزء قد ملأ البطون وسعرا
نادى منادي الشعب يالمحمد                نحن الفدى إن شاء من خلق الورى
أنا يتامى لانطيق رزية                    ذهبت بخير ذخيرة لاتشترى
كيف السلو وقد فقدنا عمدة                وأبا حنونا ما ونى أو قصرا
أفنى حياته في حراسة أمة                لم يدر يوما ما الهناء والكرى؟
 بهت العدا لما رأو عزماته                أسى من الطود العظيم وأكبرا
كم خاتلوه وكايدوه واوعدوا                فسما على أوهامهم وتجبرا
لم يعلموا إن المليك مجاهد                يبغي لشعبه عزة وتحررا
نادى وأقسم أن يعيد سيادة                موفورة مرهوبة أو يقبرا
فمضى يكافح والخطوب عوابس          وتهنت الطغيان قد بلغ الذرى
لم يرهب التغريب عن أوطانه            لكن بمكر الظالمين قد ازدرى
ترك المباهج والقصور مفضلا            تلك المكاره راضيا متصبرا
الله أكبر إنها أعجوبة                    كان المليك لها بالحق مصدرا
ماكان يطلب حظه لكنه                  طلب المعالي للبلاد وقررا
ماكان إلا رائدا متحمسا                 عرف الحقيقة فانبرى واستبصرا
ماكان إلا أمة في واحد                 جمع الخصائص كلها وتخيرا
ماكان إلا نسخة من أصله              أكرم بأصل بالنبي تأزرا
ماكان إلا واحدا من عصبة             عرف الورى من يمنهم ماشهرا
هم آل أحمد هم بنوه وسره             وأمان أهل الأرض ما عاش الورى
يا راحلا جنات عدن قصده              أنا لفقدك ذاهلون تحيرا
إن غاب شخصك فالمعاني لم تغب       فيها نراك مدى الحياة تصورا
ما مات من ترك المبادئ بعده            ما مات من شغل الحياة وغيرا
ما مات من ترك الأساس موطدا          وقضى الذي فرض الإله وسطرا
فلئن مضيت إلى نعيم خالد                فلقد تركت القطر حرا أنورا
 ولقد قضيت فرائضا ونوافلا              وتركت شعبا بالعلاء تدثرا
 أنت الذي أوليته ما يبتغي                 من عزة وأنلته ما أضمرا
أنت الذي أجليت عن أوطانه               جيش الغزاة الظالم المتجبرا
أنت الذي علمته حب العلى                فغدا لديه حقيقة لاتمترى
أنت الذي أرضعته حرية                  في قوله وفعاله فتحررا
أنت الذي مزقت عن أفكاره               حجب الخرافة والهوى فتطورا
أنت الذي شاطرته الآمه                   بل نلت في الضراء حظا أكثرا
أنت الذي حي الأنام جهاده                 لما تطول للمعالي وانبرى
وٍات شعوب الأرض أنك فاتح             في الحكم والتدبير فتحا أكبرا
أصبحت في الدنيا مؤسس فكرة            وتفلسف سحر العقول وحيرا
فغدوت مالك أمة وزعيمها               وأمام فكر عالمي أشهرا
أما العروبة والحياد فمذهب               أحييه في المغربيين فأثمرا
إن عدد العرب الإباة مفاخرا              وجدوك في سلك المفاخر أظهرا
هذي العروبة قد بكتك حزينة                  وخبا لفقدك أنسها وتكدرا
ماكنت حاكم أمة بسلاحه                      بل راعيا مترفقا متبصرا
ماكنت مالك أمة بل زاهدا                    متعبدا يدعو لها مستغفرا
عرفتك طيبة والمقام مصليا                   تدعوا لشعبك أن يصان وينصرا
سجد المحيا في الحرام مسبحا                 متمرغا في تربه متعفرا
تبكي وتضرع للإله كما دعا                  من قبل جدك للورى واستغفرا
لاغرو أنك من سلالة أحمد                    فالفرع طاب كأصله وتطهرا
غادرت شعبك بغتة فأصابه                  جزع وأظلم عيشه وتمررا
إن المصاب على القلوب لفادح              والصبر في حق القلوب تعذرا
لكن أمرالله- حتما- واقع                    سر الفتى أم ساءه مادبرا
وعزاؤنا أن الأنام جميعهم                   فقدوك وانتحبوا عليك تحسرا
في ذمة الرحمن أنت مودع                  يسقى رضاه ضريحك المتنور
نم مطمئنا فالرعية أقسمت                   أن لاتعود مدى الزمان القهقرى
فلئن فقدنا نور وجهك أننا                    لم نفقد الأمل الضحوك الأزهرا
أنت الذي علمت شعبك خطة                 أن يستميت لدى الخطوب ويصبرا
إن كان فضلك يا ابن يوسف شاملا          فالفضل في ولي العهد تجمرا
لولا صنيعك في ولي صالح                 لم نأمن الأهواء أن تتنمرا
لكن سعيك في الحياة موفق                  عصم الرعية في الممات وبشرا
في طلعة الحسن المفدى أشرقت             أنوار سرك حين بات مظفرا
لما تربع فوق عرشك خلته                  إياك لا شخصا سواك تصدرا
إن غبت عنا فالخليفة حاضر                ملأ الفراغ كما رغبت وشمرا
ترعاه روحك والعهود وأمة                 قد بايعته على الولاء مؤزرا
ألقت إليه قلوبها في مهده                   طفلا فشب بحبها متأثرا
وتبادلا حبا  قويا لم يزل                   يزداد في محن الحياة تسعرا
أنت الذي ربيته وصهرته                  حتى إستوى شهم الفؤاد غضنفرا
لما رأت عيناك فيه نجابة               علمته حتى إرتوى وتبحرا
وغدا باعباء الإمارة ناهضا              ما ضل يوما أو لها وتهورا
عرفت محافل كل قوم شأوه              في الفكر أن ألقى الحديث وحبرا
قد كل دون أبائه عزم العدى             لما بغوا واستدرجوه فأنكرا
وتلطفوه وأوعده فلم يلن                 يوما ولا إستخذى ولا فصم العرى
فتيقنوا إن الأمير صواعق              نزلت على طغيانهم فتكسرا
وترصدوه بمكرهم لكن ما              مكروه خيبة الإله وبعثرا
ومضى يعد مع المليك مواقفا            منحتهما شرف الجهاد وفخرا
قاد الشباب فكان شهما ملهما            ندب العزائم للعلى واستنفرا
خاض الكفاح فكللت رأياته              بالفوز وأمتلك القلوب وأبهرا
جعل الشبيبة فكرة وطنية               تحمي البلاد بقوة لن تقهرا
فتجمع الشبان حول ركابه              وسترأسوه عليهموا فتأمرا
ومضى بهم للمجد حتى أفلحوا         لولاه مانتبه الشباب وفكرا
أنا لذكر يوم حلت محنة                كيف إستمر ثباته وتبصرا
دعا المليك وشعبه أن يصمدوا         حتى يبيد الحق جورا منكرا
وتحمل الأبعاد عن أوطانه              لما تطلب عزة ةتحررا
متمسكا بالحق غير مضعضع          لما تعنت مبطل وتكبرا
حتى تحققت المنى وتبلجت            أنوار فاجترى بالكرانة بشرى
وتمايل الوطن المفدى نشوة             لما تحقق سؤله فتحررا
واستقبل البطلين بعد تشوق            وشدا وصفق للقاء وكبرا
أن الأمير له البلاد مدينة              لما تغول في الفداء وأكثرا
فإذا تولى العرش فهو لمجده          كفء تكنفه الفخار ودثرا
بشرى به من مالك متحمس           بهج الزمان بعهده واستبشرا
وقد إنتهت آمال شعب نحوه           بذل الولاء من القلوب وعبرا
يدعو ويضرع للإله مرددا            أن يكلأ الحسن المليك وينصرا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here