islamaumaroc

وارحمتاه لشعب !

  دعوة الحق

38 العدد

لم يعرف الدهر أهوالا وأحزانا                  كفقدنا بطل التحرير مولانا
لم يعرف الدهر في دنياه فاجعة                 عمت على البعد أوطانا وجيرانا
وأذهلت أهلها من هول صدمتها                  لأنهم فقدوا للعين إنسانا
رزء عظيم رأى أن لا يفاجئنا                    إلا بأخذ مليك كان يرعانا
رزء جسيم، وهل كالموت من خطر              يدمي القلوب ويعمي العين أحيانا
لاسيما ملك خير الملوك له                     في الشرق والغرب كم ذكر علا شأنا
ذكر تردد بالمأثور عن بطل                    زاد العروش بع عزا وسلطانا
فود جلهم لو كان عاهلهم                       هذا الذي بارح الدنيا وخلانا
رزء أليم تساوى في تجرعه                    شعب بأجمعه شيبا وشبانا
وافى فحطم منا كل قاعدة                     من السرور وأشجانا وأبكانا
على ابن يوسف، لاصبر ولاجلد              كلاهما غادر الميدان أسوانا
وكيف نصبر عمن لا إصطبار له              في النفي عنا وبالتحرير وأفانا؟
والصبر معناه نسيان وتسلية                  ننسى  العظيم الذي ماكان ينسانا؟
وارحمتاه لشعب كان في دعة                مليء عين هنيء البال جذلانا
فباغتته يد الأقدار فاجعة                      بما به عاد بعد الرشد حيرانا
فلا ترى غير باك خلف ناذبة               وخارج عن صواب العقل ولهانا
في كل صوت نحيب عنه، مأثرة           تزيد في لوعة المفجوع نيرانا
ترى الصبي وقد أومي بكامله              للنعش والعين تذري الدمع تهتانا
يقول منتحبا، والصوت لجلجة:            الله الله ! مات اليوم مولانا
فهل سمعت لهذا الدهر فاجعة              كهذه، أشعرت بالهول صبيانا؟!
ورحمتاه لشعب حين مر به                نعش المليك المفدى منه أزمانا!
 قد وحد الصف عند الخطب ملتحما      فازداد للعرش تقديسا وإيمانا
فها هنا ملأ يبكي مئاثره                    وها هنا نفر يهديه قراءنا
وها هنا نادب ترثي لحرقته                وناحبات كساها الحزن ألوانا
وزية لم يطق شعب تحملها                  ومن يطيق على الإثراء خسرانا؟
لم يلتق الشعب يوما في مشاعره             كما إلتقى في الأسى شيبا وشبانا
أودى ابن يوسف، روح الشعب أجمعه      ومن به كان هذا العصر مزدانا
أودى الذي آثر المنفى ووحشته             لصون عزة العرش طالما صانا
وعاد بالأمل المنشود منتصرا               مبشرا شعبه المغمور رضوانا
وقال: ها نحن أحرار سواسية              مع الذين طغوا بالأمس طغيانا
يا راحلا بعد أن أدى رسالته               قد إتخذت الوفا للعهد ديدانا
مانمت ملء جفون مذ رجعت لنا          بل كنت في خدمة الأوطان يقظانا
وحققت بك آمال لها عظم                  سواك، لو رامها لم يلف إذعانا
لم يخف مجد بلاد أنت باعثه               وكيف يخفى وقد أصبحت عنوانا؟
أعنك نسلو أمير المومنين، وقد             غمرتنا منذ أن توجت إحسانا؟
يا مالكا جل قدرا أن يوفيه                 خلق جزاء، سوى الرحمن مولانا
نم في الجنان قرير العين من خلف        مخلدا في العلى والمجد ذكرانا
ما مات من خلف الشهم الرضى حسنا    على الأريكة، بشراه وبشرانا
لم تسنم عرشا ثم بايعه                    شعب وفي، وواسانا وعزانا
وقان يخطب هذا الشعب عن كثب       أزال عنا من الأحزان أحزانا
وطمن الأمل المنشود وانفتحت           منا عيون على عهد به إزدانا
حقق الاهي نواياه بأجمعها                وانصره نصرا وهييء منك أعوانا
واجعله خير سليل يقتفي أثرا             لوالد كان راض عنه مذ كانا
لابدع أن يقتفي آثار ناجله                 بل سوف يبلغ من توفيقه شأنا
يحرر الطرف المغصوب من وطن       وينعم الشعب بالآمال جذلانا
أبا المحاسن، عش فالعرش مغتبط         بما ستبدي على علياه برهانا

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here