islamaumaroc

أعمال السوسيين في كتابة الفهرسة: لائحة ببليوغرافية

  عبد الله المرابط الترغي

العدد 367 ربيع 1- ربيع 2/ماي-يونيو 2002

اولا – التقديم :
1 – الفهرسة نتاج الثقافة الإسلامية، والاهتمام بكتابة الفهرسة يعني المزيد من الاهتمام بالثقافة الإسلامية والتعلق بها، وتحصيل علومها.
ففي الفهرسة ذكر للمؤلفات العلمية التي تمثل الثقافة الإسلامية سواء مما أنتجه علماء العالم الإسلامي عامة على اختلاف أزمانه وأمصاره، أو مما أنتجه قطر من الأقطار الإسلامية خاصة.
وفي الفهرسة ذكر لرواية هذه العلوم ومصنفاتها، وتوثيق لطريقة تنقلها وتحملها، وتأكيد لصحة نصوصها المتداولة.
وفي الفهرسة ذكر للشيوخ الذين تداولوا هذه الثقافة الإسلامية، سواء من المعاصرين ممن اتصل بهم كاتب الفهرسة، أو ممن مثلوا الثقافة الإسلامية في مرحلة من مراحل التاريخ الإسلامي، في المشرق والمغرب في شمال المغرب، أو جنوبه، في سوس أو في الأطلس، أو في غمارة.
وقد عرف المغرب على امتداد تاريخه الإسلامي نشاطا كبيرا في «كتابة الفهرسة» وصياغة نماذجها المختلفة، وتساهم في ذلك كل مناطق المغرب ومشيخته العملية لتقدم لنا الصورة المركبة للثقافة التي عايشها المغرب أزمنته المختلفة، درسا، وتأليفا، رواية وإسنادا، تواصلا وتأثيرا وأثرا، نهضة أو انقطاعا، اكتفاء بمشيخته أو تطلعا إلى غيرها.
وتبرز «منطقة سوس» في هذه المساهمة لتعلن عن حضورها الفعلي في صياغة جانب مهم من صرح هذه الثقافة فيساهم رجالها بقسط وافر في كتابة الفهرسة والتأليف فيها.
2- وتحمل «الفهرسة السوسية» مجموعة من العلامات الخاصة تمثلها مظاهر الثقافة والتثقيف التي عرفتها سوس عبر مراحلها التاريخية، فتسجل «الفهرسة السوسية» من خلال ما تعرضه من أسماء المرويات وأسانيدها مقدار تداول مصنف من المصنفات، ونوعيته، ومادته، واقبال الناس عليه بالدرس والرواية له، أو ما يثار معه من تأليف بمحاذاته، أو شرح له، أو تحشية عليه.
بل تقدم لنا من خلال رحلة الأسانيد وحلقاتها كيف يتنقل هذا المنصف أو ذاك من بيئته الأصلية؟ وكيف دخل سوس؟ ومن أدخله؟ ومتى حدث ذلك؟
وتسجل «الفهرسة» صورة واضحة لتداول العلم وحركته ونشاط رجاله ذاخل سوس وخارجه، فترسم كيف ينتقل صاحب الفهرسة من هذه المدرسة إلى تلك في طلب العلم، والجلوس إلى الشيخ، فتعرف إلى حد ما بهذه المدارس وبرجالها وطلبتها، وما يروج فيها من علوم أو مصنفات، وتسمى في ذلك مصنفات خاصة تعينها يجري بها الإقراء في هذه المدرسة أو تلك، وعند هذا الشيخ أو ذاك.
ولذلك كانت «فهارس السوسيين» تعرف بحلقات التعليم التي يؤمها طلاب العلم، وبالمدارس العلمية التي تقام بها هذه الحلقات، وتعرف بفئة كبيرة من رجال العلم في سوس ممن مارسوا التدريس، وجلسوا لافادة الطلاب، أو ممن كانوا في مستوى هذه المشيخة الممثلة للعلم، ولكن لم يمارسوا التدريس، وإن مارسوا خدمة العلم تأليفا، وإسنادا، فتأتي على الترجمة لهم يذكر أخبارهم، والكشف عن أحوالهم، وذكر موالدهم ووفياتهم، وتجلب نماذج من كتاباتهم في الإجازة، والفتوى، والإبداع الأدبي.
وتسجل أيضا كيف يسعى السوسيين إلى خارج منطقتهم لاكتمال حصيلتهم العلمية، وإغناء تجربتهم في ذلك بالجلوس إلى شيوخ العلم ممن اشتهروا بالدرس، وتحريك حلقته، وملازمتهم في ذبك، أو الاكتفاء بلقائهم للاستفادة من إجازاتهم بحمل مؤلفاتهم ورواياتهم، أو مجرد لقائهم للتبرك بهم، والفوز بدعائهم، وتتسع هذه البيئة العلمية خارج سوس تشمل المغرب والمشرق على السواء، في الحواضر والبوادي.
ولذلك كانت «فهارس السوسيين» تعرف بالبيئات العلمية في سوس وغيرها، وعبر مراحلها التاريخية المختلفة، وتعرف أيضا بفئة كبيرة من رجال العلم ممن تصدروا للمشيخة العلمية، أو بالإفادة في المغرب والمشرق، فتبني ترجماتهم بشكل من الأشكال، معرفة بهم بما يرتبط بأحوالهم وأخبارهم وتسمى مؤلفاتهم التي كتبوها، وتبدي الملاحظات المتعلقة بها إطراء أو انتقادا، مع ذكر أساليبهم المتميزة في الدرس والتعليم.
3 – بقي أن نذكر أن نشاط السوسيين في كتابة الفهرسة كان بارزا بين بقية مناقط المغرب الأخرى، فقد كتب السوسيون ما يزيد على أربعين فهرسة، وبأصناف مختلفة حسب علمي، وحسب ما أدى إليه اطلاعي القاصر على ذلك. والحصيلة مرشحة دوما للزيادة باكتشاف أعمال فهرسية جديدة للسوسيين.
وتنوعت هذه الحصيلة لتشمل كتابة الفهرسة في أصنافها المختلفة والمعروفة عندنا، من فهارس مرويات، وفهارس شيوخ، وفهارس إجازات،وفهارس فوائد، والكناشات الشبيهة بالفهارس، والرحلات الفهرسية، وغيرها.
فقد كتب السوسيون في أصناف الفهارس المختلفة فأنتجوا :
1 - «فهارس الرجال المشيخات»،/ فجمعوا من تراجم الرجال الذين تم اعتمادهم، وجلبوا من نصوصهم في الإجازات وغيرها.
وقيام الفهرسة على تراجم الشيوخ هو عمل جرى عليه المتقدمون، وبخاصة في المغرب والأندلس، فكتبوا برامج الأشياخ ومعاجم الشيوخ وغيرها، مما يدخل في هذا السياق.
وتبقى «فهرسة القاضي عياض» المسمات «بالغنية» نموذجا كبيرا ممثلا لهذا الصنف.
من «فهارس السوسيين» التي جرت هذا المجرى ما نجده في «فهرسة الشيخ محمد ابن عمر اليبوركي الايغاركيسي»، وذيلها، وفهرسة الحسين بن محمد اليبوركي الإسغاركسي، وقد قامت الفهرستان معا على تراجم الشيوخ.
ورغم ضيق عند الرجلين وقلة الشيوخ المترجم بهم في الفهرستين معا، فإن ما تميزت به التراجم عند الرجلين من تركيز زدقة وإفادة، يجعلها غنية تقرب إلينا الشيوخ المعرف بهم بحلقاتهم العلمية، ومجالسهم التدريسية، وأعمالهم التأليفية، وغير ذلك، ويجعلنا نحس بذلك المستوى العلمي الذي يمثله رجال الفهرستين معا.
والملاحظ أن من السوسيين من تجاوز صنف المشيخة الخاصة بالمؤلف، فتوسعوا في كتبهم وفهارسهم، وجمعوا بين هؤلاء الشيوخ وغيرهم من معاصريهم، فصاغوا تراجم رجال جهة أو فترة زمنية معينة، كان من ضمنها مشيخة المؤلف نفسه، إما بتعيينهم في فصل معين  مشار إليه، وإما بصفة مبعثرة يتم عرضهم فيها كيفما اتفق، مع الإحالة على ارتباطهم بمشيخة المؤلف للفهرسة.
وقد كان عنوان « الدراية » للغبريني، و«دوحة الناشر» لابن عسكر، نماذج فهرسية في هذا الصنف يتسع شرطها لتضم بجانب مشيخة المؤلف بقية علماء الفترة.
ونصادف شبيها بهذا عند «السوسيين» كما هو الأمر في تاريخ « أحمد بن علي التناني الكشطي» لبلدته «إداوتنان»، وتاريخ الشيخ عبد الرحمن الثغارغرتي، وقد ذيل بتراجم شيوخه « مختصر طبقات الشعراني» و «طبقات الحضيكي»، وغيرهما من التواريخ الأخرى، إذا كان لشيوخ الرجلين حضور واف في الكتابين المذكورين، يتم تعيين شيوخ المؤلف فيهما، والإحالة عليهما بالصفة المذكورة، وقد أتى على نقل تراجم الكتابين، وبخاصة تراجم شيوخ المؤلفين، غير واحد، «كالشيخ المختار السوسي» في «المعسول»، عن «التغارغرتي»، و «الأستاذ الرشيد المصلوت» وقد نقل عن « التناني» في « ذيل الفهرس العلمي».
2 – و «فهارس المرويات» التي تكتفي بعرض المرويات بأسانيها، معتمدة  ترتيبا معينا في ذلك، وفهارس هذا الصنف لا تهتم بترجمة الرجال، أو العريف بالشيوخ، وغالبا ما يكون للشيخ الذي يكتب فهرسة المرويات – معجم شيوخ أو فهرسة رجال مستقلة بنفسها، يصنعها المؤلف بنفسه، أو يصنعها تلامذته، أو تلامذة تلامذته.
«فابن خير الإشبيلي» له « فهرسة مرويات»، وله «معجم شيوخ» صنعه له «ابن جابر القرشي»، وأبو علي الصدفي المحدث له « فهرس مرويات» صنعه بنفسه، و «معجم شيوخ» صنعه له تلميذه « القاضي عياض»، و « معجم أصحاب» أو «تلامذة» صنعه «ابن الأبار القضاعي».
وتمثل «فهرسة صلة الخلف بموصول السلف» لابن سليمان الروداني النموذج السوسي الجيد لهذا الصنف من «فهارس المرويات»، يمكن الإطلاع على التحليل المفصل «لصلة الخلف» في كتاب : «فهارس علماء المغرب»208.
3) الفهارس التي تجمع بين تراجم الشيوخ وعرض المرويات، فيضم هذا إلى ذلك، وفي نسق واحد لتصبح الفهرسة وكأنها فهرستان، قسم «لتراجم الشيوخ» وقسم «للمرويات المسندة»، ولذلك كان هذا الصنف الفهرسي يتشكل من شقين :
* الشق الأول : تستقل به تراجم الرجال، وذكر أحوالهم وأخبارهم وموالدهم، ووفياتهم.
* والشق الثاني : تستقل به المرويات من : الأحاديث النبوية، والمسلسلات، والعلوم، والمصنفات، والرسائل، والأوضاع التألفية المختلفة، من منظومات، وقصائد، وفوائد، وإملاءات، وغيرها من المرويات الصوفية، والانتساب إلى الطرق، وأسانيد التبرك، والإقتداء، ولبس الخرقة، وغير ذلك.
والملاحظ أن أكثر الفهارس التي كتبها السوسيون تجري وفق هذا النسق، فهي تؤدي وظيفة التعريف بالرجال وتقريبهم إلينا، وفي نفس الوقت تؤدي إلى ذكر المرويات وتوثيقها بالأسانيد المختلفة المتصلة، ساعد على هذا الوضع أن أكثر فهارس السوسيين هي في أصلها إجازات طويلة، ووضع الإجازة في عمومه يستجيب لذلك، إذ غاية الإجازة أن يعرض الرجل أصوله العلمية في ذكر ما تيسر من شيوخه ومروياته، فكانت لذلك أكثر فهارس السوسيين إجازات طويلة، مثل «فهرس الشيخ أبي العباس الهشتوكي» المعروف بأحزى في فهرسته «قرى العجلان في إجازة الأحبة والإخوان»، والشيخ « محمد الحضيكي» في فهارسه المتعددة، وقد كتبها في شكل إجازات، والشيخ « يحيى الجراري البكري» في فهرسته المسماة « ضوء المصباح في الأسانيد الصحاح» وغيرها.
4- وكتب السوسيون « فهرسة الفوائد» فأبدعوا فيها، وتوفقوا إلى حد كبير في صياغة فهارس تجري في هذا السياق.
و «فهرسة الفوائد» هي الفهرسة التي تعتمد الفائدة كانت خبرا أو أدبا، حديثا أو تفسيرا، فتستطرد في ذكر ذلك، وتمعن في هذا الإستطراد لتجلب التقاييد والرسائل والمؤلفات الصغيرة إن اقتضى الأمر ذلك.
وتعتبر «فهرسة الفوائد الجمة» «للتمنارتي»، و«فهرسة العوائد المزرية بالموائد» «لمحمد بن سعيد المرغيني»، أو في النماذك تمثيلا لهذا الصنف من الفهرسة الذي برز عند القدماء من الأندلسيين والمغاربة، فكان كما وصف «ابن عبد الملك المراكشي» في « الذيل والتكملة»، و«فهرسة ابن مؤمن» بأنه كاد يخرج بها عن حد الفهارس إلى كتب الأمالي، بما حشره فيها من مواد علمية وأدبية تجاوز فيه المألوف والعادة.
5- وكتب السوسيون : صنف الكنانيش الكبيرة التي تضم بين دفتيها مواد الفهرسة المتنوعة، من إجازات، وتقاييد، وفهارس شيوخ، وأسانيد روايات ومسلسلات، وغيرها، من غير ترتيب أو تنظيم، مما يكون ذلك مجرد مشروع فهرسة.
من هذه الكنانيش السوسية :
«كناش الشيخ محمد الحضيكي»، « مجموع التسكدلتي»، و«مجموع أسانيد محمد بن يحيى الشابي» و «إجازاته» وغيرها، وهي أعمال لها أهمية كبرى في الاحتفاظ بالوثائق المختلفة التي ظلت حاضرة في مجال الاهتمام العلمي عند السوسيين وعند علماء سوس ورواته.
ومنه كناش «محمد بن مسعود المعدري البونعماني» وقد وصفه «محمد المختار السوسي» عند عرض لائحة مؤلفات الرجل بأنه كناش كالفهرس ذكر فيه من أخذ عنهم رواية ودراية.
6- وصاغ السوسيون فهارسهم أيضا على شكل مجاميع إجازات نسقوا بينها، ورتبوا نصوصها بحسب اتصالها بالمؤلف، إذ يظل محورا يجمع بينها، رغم أنها صياغات مختلفة لعلماء متعددين من المغرب والمشرق.
والملاحظ أن بعض هذه المجاميع قد اعتمدت التوثيق الإسنادي بواسطة هذه الإجازات، فتذكر مع إجازة هذا الشيخ أو ذاك نصوص إجازات أشياخه، ونصوص إجازات أشياخ أشياخه.
وكان ممن اعتمد هذه الطريقة من المغاربة في فهارسهم، الشيخ « عبد الواحد الحسني» في فهرسة «الإلمام فيمن لقيته من علماء الإسلام» فأتى بإجازة شيخه «رضوان الجنوي» له، ثم عقب عليها بإجازة «شقين العاصمي» لشيخه «رضوان الجنوي»، فإجازة «ابن نماري» لشيخ شيخه سقين، واعتمد هذه الطريقة أيضا أحمد بن داود البلوي في «ثبته»، وأبو إسحاق ابراهيم ابن هلال في «فهرسته» أيضا، وقد صاغها بمحاداة « إجازة» ابن مرزوق الكفيف له.
ومن السوسيين الذين ساروا على هذه الطريقة، نجد الشيخ «محمد بن علي الرحالي الجزولي» تـ : 1009 وقد ضمن «فهرسته» إجازة شيخه «محمد بن يوسف الترغي». ونجد الشيخ «الرشيد المصلوات» وقد سار على هذه الطريقة في فهرسه العلمي وذيله.
 7 – وكتبوا أيضا صنف «الرحلة الفهرسية» فاهتموا بتسيل مواد الرواية والاسناد في رحلاتهم، وسجلوا نشاط الدرس الذي شاركوا فيه، والحلقات العلمية التي جلسوا إليها وصاغوا تراجم شيوخهم وتوسعوا فيها، فجلبوا رسائلهم وتواليفهم الصغيرة، ونصوص فتواواهم، وآدابهم في الشعر والنثر، وغير ذلك، وأوردوا أثناء ذلك أيضا نصوص الإجازات التي حصلوا عليها، وملخصات فهارس أشياخهم وبرامجهم، كما هو الشأن مع «الرحلة الحجازية» لأبي عبد الله محمد بن سعود العبدري الحاجي، و «الرحلة الحجازية الكبرى» «لأبي العباس أحزي»، والتي سماها «هداية الملك العلام»، وقد ضمنها من نصوص الرسائل العلمية،و الفتاوى، والمناقشات، والقصائد، ماعز نظيره أو جمعه في سياق واحد.
والرحلة الحجازية «للشيخ أبي مدين الروداني الدرعي»، وقد ضمنها نشاطه الفهرسي بلقاء الشيوخ في وجهته إلى الحج، وبخاصة في مصر والحرمين، والتعريف بهم، وختمها بجلب نصوص إجازات هؤلاء الأشياخ له، مما كتبوه برسمه، أو أطلقوا له الإذن فيها بتحمل رواياتهم وإسنادها عنهم.
وفيما يلي عرض سريع للأعمال الفهرسية التي أنتجها السوسيون، مكتفين فيها بتسميتها، وذكر مظانها، والاشارة إليها إن كانت مطبوعة أو مخطوطة، وبتسمية مؤلفها مع ذكر وفاته، والإحالة على المصادر والمراجع التي تقدم ترجمته.
ثانيا – لائحة فهارس السوسيين :
1 – أبو عبد الله محمد بن سعود العبدري (1) الحاحي توفي بعد 740.
- له « الرحلة الحجازية» التي اشتهرت باسم «الرحلة المغربية» / طبعة بعناية الأستاذ محمد الفاسي.
2 – عيد بن عبد المنعم الحاحي (2) تـ : 953 هـ.
- «تذكر له فهرسة تضم سلسلة أشياخه في التصوف».
3 – محمد بن مهدي الجراري الدرعي (3) تـ :
- له «مجموعة إجازات» استفادها من شيوخه المشرقيين كتابة، صيغت باسمه واسم جماعة من معاصريه، ترد نصوصها في «فهرسة» «الإلمام» «لعبد الواحد الحسني»مصورة خاصة بمكتبتي، وترد مفردة في «مخ خ ع» بالرباط : ق 262.
4 – محمد بن يعقوب الآيسي نزيل مراكش، (4) توفي قبيل 1010 هـ.
 - له «فهرسة كبيرة» ذكرها ابن القاضي المؤرخ ورواها عنه، ونقل عددا من التراجم كل من أحمد بابا السوداني في «كفاية المحتاج»، (5) والإفراني في «النزهة».
5 – سعيد بن علي الهوزالي (6) تـ : 1001.
 - ذكر له محمد «المختار السوسي» في «سوس العالمة» فهرسة ومؤلفات تراجع سوس العالمة 185.
6 – محمد بن علي بن مبارك الرحالي الجزولي الضرير (7) تـ : 1009 هـ.
 - له «فهرسة» ضمنها إجازة شيخه محمد بن يوسف الترغي، وعقب عليها بذكر ما أخذه من علوم عن هذا الشيخ الذي هو عمدته في الدراسة، منها مصورة خاصة بمكتبتي.
 7 – أبو العباس أحمد البوسعيدي الهشتوكي (8) تـ : 1046 هـ.
له «فهرسة »أسماها «بذل المناصحة في فعل المصافحة»، وهو فهرس كان كثير التداول، واطلع عليه صاحب فهرس الفهارس.
8 – محمد بن يوسف التاملي (9) نزيل مراكش تـ : 1048 هـ.
- له فهرسة حافلة نلأها بالفوائد والأشعار، وكانت كثيرة التداول.
9 – أبو زيد عبد الرحمان التامتارتي (10) تـ : 1060 هـ.
- له «فهرسة» أسماها «الفوائد الجمة في إسناد علوم الأمة»، وهو فهرس حافل، توجد نسخة المخطوطة بالخزائن العامة والخاصة، ومنها « مخ خ ح » بالرباط : 513.
10 – أبو مهدي عيسى السكتاني (11) تـ : 1062 هـ.
- نذكر له «فهرسة» في ترجمته.
11 – أبو بكر بن يوسف السكتاني (12) تـ : 1063 هـ. نسب له غير واحد «فهرسة».
12 – محمد بن سعيد نزيل مراكش تـ (13) : 1089 هـ.
- له «فهرس كبير» هو أشبه بالكناش منه إلى «الفهرس المنظم» ملأه بالفوائد، والنقول، والأشعار، وتراجم الشيوخ، مساه: « العوائد المزرية بالموائد»، منه عدة نسخ مطوطة، منها مخ خ ح : 1907 / يشتغل بتحقيقه أحد الطلبة بكلية الآداب بتطوان لنيل الدكتوراه تحت إشرافي.
13 – محمد بن سليمان الروداني (14) نزيل الحرمين الشريفين تـ : 1094 هـ بالشام.
- له «فهرسة كبيرة» أسماها «صلة الخلف بموصول السلف»، نشرت بتحقيق الأستاذ «الدكتور محمد حجي»، وصدرت عن دار الغرب الإسلامي ببيروت.
14 – أبو العباس أحمد الهشتوكي الجزولي المعروف بأحزي (15) تـ : 1126 هـ .
- له «فهرسة» أسماها «قرى العجلان في إجازة الأحبة والإخوان» نسخها متعددة، منها مخ خ ح : 13003 ضمن «كناشة الحضيكي»، وقمت برقنها وتخريجها، وتنتظر النشر.
- وله «الرحلة الأولى» سماها «هداية الملك العلام»، وقد ضمنها الحديث على شبوخه ومروياته، نسخة مرقونة بمكتبتي وقد سجلت بكلية الآداب بتطوان بإشرافي لنيل دبلوم الدراسات العليا.
- وله «الرحلة الثالثة» للحج سنة 1121 / مخ خ ع: ج 147.
15 – عبد الله الووكدمتي (16) السكتاني المراكشي دارا، كبير مشيخة مراكش على عهده، تـ : 1142 هـ.
- له إجازة طويلة كتبها له الشيخ أحمد بن ناصر وطرزها باسنه / مصورة خاصة بمكتبتي. (17)
-  له « إجازات خاصة»، منها « إجازته» للشيخ أحمد الصوابي و «إجازة» لمحمد العثماني التكركستي.
16 - أبو العباس أحمد بن محمد العباس السملالي(18) تـ : 1152 هـ فقيه جزولة ومدرسها.
-  نسب له محمد المختار السوسي «الرحلة الحجازية، وثبت مشيخته. (19)
-  له «رحلة حجازية كبيرة» صمنها الحديث على مشيخته، وذيلها بنصوص «إجازات» أشياخه له.
-  منها «مخطوطة» الخزانة العامة بالرباط رقم : ق. 297.
18 – محمد بن يحيى الشابي الأزاريفي الحامدي (21) تـ :1164 هـ.
- أسانيد محمد بن يحيى الأزاريفي وهي في مجلد، ذكر المختار السوسي أنها عنده، وهي من مصادره في «سوس العالمة».
- وله «أسانيد وإجازات» ترد في مجموع التسكدلتي، مصورة خاصة بمكتبتي.
19 – محمد بن محمد بن عثمان التكركستي (22) تـ : 1167.
- له «فهرسة» ضمنها مشيخته، يرد نصها في «كناشة الحضيكي» «مخ خ ح» رقم 13003،وهي واردة في «المعسول» عند ترجمة صاحبها.
20 – عبد الله بن محمد علي السكالي السوسي (23) نزيل تونس تـ : 1169 هـ.
- له «ثبت» ذكر فيه أسانيده وشيوخه، منه نسخة الخزانة العامة بالرباط رقم : مكتبة الكتاني 2331.
21 – أبو عبد الله محمد الجزوالي الحضيكي (24) تـ: 1189، شيخ البلاد السوسية وأستاذها.
- له « عدة فهارس» كتبها في شكل «إجازات مطولة» منها :
- «فهرستان كبرى وصغرى»: مخطوطتان ضمن كناشته.
- « فهرسة أخرى» كتبها برسم محمد بن محمد إبراهيم التسكدلتي، يرد نصها ضمن مجموع التسكدلتي؛ مصورة خاصة بمكتبتي.
- «كناشة كبيرة» ضمن إجازات شيوخه له، واستدعائه الإجازة منهم، ونصوص فهارسه، وفهارس أشياخه، وغير ذلك؛  مخ خ خ؛ مكتبة الكتاني؛ 13003.
- «رحلة حجازية» ذكر فيها أشياخه : مخ خ خ : 405.
22- مجموع محمد بن محمد بن إبراهيم التلمي التسكدلتي الجشتيمي(25) تـ: 1209 هـ.
وهو مجموع أشبه بمشروع « فهرسة» يضم عددا من : الإجازات، والأسانيد وموارد الرواية المرتبطة بالتسكدلتي المذكور، منه مصورة خاصة بمكتبتي.
23- محمد بن عمر بن محمد الهشتوكي(26) الإسغاركيسي تـ: 1213 هـ.
- له «فهرسة أشياخ» ؛ منها نسخة الخزانة الحسنية بالرباط رقم 12933 ضمن مجموع.
- وله « ذيل» على الفهرسة المذكورة.
24- محمد بن أحمد إبراهيم بن يعقوب السملالي(27) «الأدوزي» تـ: 1221 هـ العلامة الشهير قاضي جزولة وإمامها، شارح «المرشد المعين».
- مجموع «إجازات أشياخه» يتصدرها نص استدعائه الإجازة منهم/ أوردها بنصها الأستاذ المصلوت في «ذيل الفهرس العلمي»: 25 وما بعدها.
25- يحيى بن عبد الله بن مسعود الجراري البكري (28) السوسي، توفي في حدود 1240هـ.
- له «فهرس أسماه» «ضوء المصباح في الأسانيد الصحاح»، توجد منه نسخ متعددة في الخزائن العامة والخاصة: منها مخ خ خ ع : ج 71 ضمن مجموع، ومخ خ ح : 11861- 4275.
- « مجموع إجازات أشياخه» له.
26- محمد بن الحاج العباس بن الحسن بن ياسين الجزولي السوسي (29) تـ: 1241هـ.
- له «فهرس» أسماه : «المواهب القدوسية في أسانيد بعض المشايخ الصوفية»، منه عدة نسخ مخطوطة؛ منها مخ خ ح رقم 9979، ومخ خ ع ؛ ج 97.
27- محمد بن الطيفور بن أحمد اليبوركي الإسغاركيسي،(30) توفي نحو 1255 هـ.
- له « مجموع» فيه إجازات أشياخه، وقف عليه محمد المختار السوسي، وذكر أن منه نسخة أخرى اطلع عليها في الخزانة العامة بالرباط.
28- عبد الملك بن عبد الكريم الهوزالي الروداني(31) قاضي تارودانت، توفي في حدود 1270هـ.
- له «مجموعة إجازات» كتبها له شيوخه السوسيون والفاسيون، يرد نصها عند الأستاذ «المصلوات» في «ذيل الفهرس العلمي» 13 وما بعدها.
29- أحمد بن محمد الميموني التيمكيدستي الأقصوي الأجناني،(32) تـ: 1274هـ.
- =كر في « فهرس الفهارس» أنه أفرد بتأليف جمع ترجمته وأسانيده وهو مجلد، ويقصد بالتأليف «كتاب نزهة الأبصار لذوي المعرفة والإستبصار»، تنفي عن المتكاسل الوسن في مناقب أحمد بن محمد، وولده الحسن للعربي المشرقي، ويهم منه الباب الثاني حيث ترجمته المعني بالأمر، ولائحة مطولة من أسماء الآخذين عن الشيخين المذكورين.
من الكتاب المذكور عدة نسخ مخطوطة، منها مخ خ ح : 5616، ومخ خ ع : مكتبة الكتاني 579.
30- عبد الرحيم بن إبراهيم بن عبد الله التغار غرتي(33) من آيت الطالب تـ: 1278هـ.
- له كتاب في «التراجم» لخص فيه «طبقات الشعراني» و«طبقات الحضيكي»، وأضاف إليهما تراجم شيوخه، فذيلهما بذلك. اطلع عليه محمد المختار الوسي، ونقل منه تراجم شيوج المذكور أعلاه.(34)
31- العربي بن إبراهيم بن عبد الله بن يعقوب السملالي الأدوزي(35) تـ: 1286هـ.
- له « إجازة طويلة» كالفهرس ذكر فيها أشياخه وأسانيده، خص بها الحسين اليبوركي الاسغاركيسي، يرد نصها في «فهرسة» الإسغاركيسي، و«ذيل الفهرس العلمي» للمصلوات : 49.
32- محمد بن أحمد الكنسوسي (36) المؤرخ الشهير المراكشي تـ: 1294 هـ.
- له مجموعة إجازات تعامل كل واحدة منها بمنزلة الفهرسة القائمة بذاتها منها :
- إجازة طويلة كتبها برسم علي بن أحمد الوكيلي، أتى فيها على ذكر شيوخه بحضرتي فاس ومراكش، منها نسخة مخطوطة بطناشة « الحجرتي السجلماسي»/ مخ خ ع : 3634.
- إجازة أخرى كتبها برسم الفقيه أحمد بن محمد نبت حسين الوولتي، يرد نصها في «المعسول» 6/233.
- إجازة أخرى برسم الفقيه الحسن التنمليزي، أورد ذكرها وتلخيصها الأستاذ المصلوات في «ذيل الفهرس العلمي» : 31.
- إجازة في الطريقة التيجانية كتبها برسم الحاج الحسن بن الحاج أحمد السوسي : مخ خ ع : ج 402.
33- محمد بن علي بن سعيد اليعقوبي الإيلالني(37)، تـ: 1296 هـ.
- له إجازة كبرى بخصوص أولاده وأحفاده، اشتهرت باسم الفهرسة، من مصورات جائزة الحسن الثاني للمخطوطات سنة 1972م / 31 د.
- ومنها مقتطفات طويلة في «المعسول» 17/ 229 – 234.
34- مسعود المعدري الطالبي، (38) تـ: 1319 هـ.
- ذكر له بنسودة في «إتحاف المطالع» 8/ 2828 عند وفيات عام 1319 هـ: تأليفا جمع فيه أخبار من لقيهم من العلماء والصلحاء من أهل سوس.
35- الحسين بن محمد بن إبراهيم الهشتوكي البيوركي الإسغاركيسي، (39) تـ: 1321هـ.
- له فهرسة في أشياخه، من مصورات جائزة الحسن الثاني للمخطوطات سنة 1972 م/ 10 د.
- ومنها مخ خ ح : 11.57 مصورة على الورق في 18 لوحة.
36- محمد بن مسعود المعدري البونعماني (40) تـ: 1330 هـ.
- له أعمال فهرسية متعددة، منها :
- كناش كالفهرس،  ذكر فيه من أخذ عنهم رواية ودراية، ذكره المختار السوسي في لائحة مؤلفاته في « المعسول» 13/ 177.
- إجازة طويلة كتبها برسم أبي زيد عبد الرحمن العوفي، تـ: 1361 هـ.
وقد أطال النفس فيها، واعتبرت فهرسة للمعني بالأمر، يرد نصها بالكامل في «المعسول» 13/ 96-105.
37- محمد بن محمد بن عبد الله الولتيني التناني التنكرني الووكنتي،(41) كان حيا عام 1358 هـ.
- له مجموعة إجازات من شيوخه، توصل بها ليجيز تلميذه الشيخ أحمد التتاني الكشطي، ترد نصوص هذه المجموعة عند الأستاذ المصلوات في «ذيل الفهرس العلمي»: 91 نقلا عن « تاريخ اداوتنان» لأحمد التناني.
38- عمر بن محمد بن الحسن السوسي الجراري السكراتي،(42) نزيل مراكش، تـ: 1364هـ.
- له أكثر من فهرسة :
- الفهرسة الكبرى بخطه في دفترين / مخ خ ع : ج 1285 هـ.
- الفهرسة الصغرى، وقد سماها «النجوم المشرقة»، ألفها بعد عام 1355، منها نسخة مخ خ ع : ج 1247.
39- أحمد بن علي التناني الكاشطي الفشفاسي (43) تـ: 1374 هـ.
-  تراجم شيوخه ضمنه كتابه الذي عرف فيه ببلده «إداوتنان»، اطلع عليه الأستاذ المصلوات ونقل منه في «ذيل الفهرس العلمي»، وذكر الأستاذ المنوني في «المصادر» 2/ 205 أنه مخطوطة خاصة بالرباط.
40- محمد المختار السوسي،(44) تـ: 1383 هـ.
- له تراجم شيوخه الحضريين، أحال عليه في كتابه «المعسول» في ختام لائحة شيوخه 8 / 266.
- وله «مجموعة أسانيد وإجازات سوسية» نسبها له في «ذيل مؤرخ المغرب» 2/ 289.
41- محمد بن أبي بكر بن محمد الأزرايفي،(45) نزيل بالدار البيضاء.
- له تقييد عرف فيها بنفسه، وذكر شيوخه، وما أخذه عليهم من علوم، لخص منها محمد المختار السوسي في ترجمة المذكور في «المعسول» 8/ 17.
42- الرشيد بن المبارك المصلوات الروداني(46) أمد الله في عمره.
- له «الفهرس العلمي»، أتي فيه على الترجمة لنفسه ولأسرته ولشيوخه، نشر عام 1985 م.
- وله «ذيل الفهرس العلمي»، أضاف فيه تراجم بعض شيوخه، ونصوص إجازتهم، وإجازات أشياخهم لهم، نشر عام 1987 م.
- وله «الفهرس العلمي»، وهو ترجمة عملية لحياة المؤلف ونشاطه في الحياة والعمل، وجهاده في مقاومة المستعمر، نشر عام 1989 م.
مستـركـات
43- عبد الله بن محمد الجشتيمي(47) تـ: 1198 هـ.
- له « مجموع إجازته» التي استفادها من شيوخه، إطلع عليها محمد المختار السوسي ووصفه بأنه طافح بإجازات علماء الأزهر، والحرمين الشريفين، «المعسول» 6/ 15.
44- سعيد بن محمد جمي المراكشي. (48)
- له « مجموع إجازاته المغربية والمشرقية»، أورد نتفا منها في «الإعلام للمراكشي»: 10/ 152.
- وله «إجازة طويلة خص بها الشيخ العربي بن بنداود الشرقي»، نصها في «الإعلام» للمراكشي.                    

1 ) ترجمته في رحلة. كلمة مع مقدمة التحقيق- فهرسة السراج 73 ب مخ. م. وبباريس- فهرسة المننوري؛ 129/ مخ خ ح – نفاضة الجراب 3/ 63- 79 جذوة الإقتباس 1/ 586- فهرس الفهارس 2/ 192 / ط : المغرب- الأعلام للمراكشي 4/ 287- فهارس علماء المغرب 613 والمراجع المذكورة.
2) ترجمته في: دوحة الناشر : 102- الحركة الفكرية «لحجي» 2/ 560- فهارس علماء المغرب 629، والمراجع المذكورة.
3) ترجمته في مجموع إجازاته- الإلمام لعبد الواحد الحسني 120- دوحة الناشر 94- درة الحجال 2/ 214- الدرر المرصعة 291 / مخ خ ع : مكتبة الكتاني 265- طيقلت الحضيكي 2/ 15- الحركة الفكرية لحجي 2/ 533- فهارس علماء المغرب 631، والمراجع المذكورة.
4) ترجمته في النزهة للإفراني 168- فهرس الفهارس 2/ 472- الإعلام للمراكشي 5/ 352- الحركة الفكرية لحجي 2/ 396- فهارس علماء المغرب 634.
5) راجع الإلعام للمراكشي 2/ 304- النزهة 168.
6) ترجمته في الإلمام لعبد الواحد الحسني 21ب- درة الحجال 3- صفوة من انتشر : 37- نشر المثاني 1/ 39 ط. الرباط- المعسول 7/ 47، ونقل عن الفوائد الجامة- الحركة الفكرية لحجي 2/ 407- 535- فهارس علماء المغرب: 366.
7) ترجمته في : فهرسته مصورة بمكتبتي- الصفوة 134- الأعلام للمراكش 5/ 208، ونقل فيها عن الفوائد الجمة.
8) ترجمته في أزهار البستان للفاسي 22/ مخ خ ع بتطوان رقم 514- الصفوة 68- النشر 1/ 365- طبقات الحضيكي 1/ 155- السلوة 2/ 85 – فهرس الفهارس 1/ 179- الفكر السامي 4/ 276- الأعلام للمراكشي 2/ 314- سوس العالمة : 180- فهارس علماء المغرب 645.
9) ترجمته في روضة الآس 25- قذفهرسة المرغيتي في غير موضع-نفح الطيب 2/470- خلاصة الأثر 4/ 271- نشر المثاني 1/ 372- طبقات الحضيكي 2/46- الألعام لللمراكشي 5/266- سوس العالمة 187- الحركة الفكرية لحجي 2/392- فهارس علماء المغرب 645.
10) ترجمته في: فهرسته الفوائد الجمة، كلها / مخ خ ح 513- الصفوة 155 طبقات الحضيكي 2/152- فهرس الفهارس 2/281- مؤرخو الشرفا؛ 181- المعسول 3/ 324- سوس العالمة 181- الحركة الفكرية لحجي 2/413- فهارس علماء المغرب 647.
11) ترجمته في: صلة الخلف في غير موضع- فهرسة اليوسي 36 (مخ خاصة بمكتبتي) خلاصة الأثر 3/ 235- الصفوة 111- نشر المثاني 2/59- طبقات الحضيكي 2/229- أزهار البستان عجيبة 242 (مصورة خاصة بمكتبتي)- المعسول 5/15- الحركة الفكرية لحجي 2/391- فهارس علماء المغرب : 647- دليل بنسودة 2/304.
12) ترجمته عند « أبي سالم العياشي» في فهرسته الكبرى، ورحلته ماء الموائد- الروض الزاهر للمكي بن ناصر 10 ب / مخ خ ح 11861- نشر المثاني 2/66- الأعلام للمراكشي 1/215- فهارس علماء المغرب 648- دليل بنسودة 2/ 314.
13) ترجمته في فهرسته : كلها مخ خ ح 1907- فهرسة الحسين بن ناصر :  نسخة مرقونة خاصة بمكتبتي- صلة الخلف 214-فتح الملك الناصر للمكي بن ناصر : 3/ مخ خ ح : مكتبة الكتاني 323- الروض الزاهر 10ب- فهرسة اليوسي 37- خلاصة الأثر 3/472- الصفوة 177- الصفوة 196- نشر المتاني 2/314- فهرس الفهارس 1/417- فهارس علماء المغرب 650.
14) ترجمته في: صلة الخلف: كلها- رحلة العياشي 2/30- المنح البادية للفاسي 75/ مخ م ع : مكتبة الكناني 3251- خلاصة الأثر 4/204- الصفوة –نشر المتاني 2/314- فهرس الفهارس 1/314 ط. المغرب- الأعلام للمراكشي 5/320- فهارس علماء المغرب 208.
15) ترجمته في: فهرسة العجلان قرى العجلان : كله/ نسخة مخرجة مرقونة- هداية الملك العلام : كلها / مخ خ ع : ق 190- فهرسة محمد العثماني 209- فهرية الحضيكي 76- الدرر المرصعة 24- الروض الزاهر :69- فهارس علماء المغرب 661.
16) ترجمته في: حركة الأدب في المغرب للترغي 5/ 1476- فهرسة محمد العثماني : 209- خلال جزولة 4/40- المعسول 5/138- 16/127- الأعلام للمراكشي 3/811- سوس العالمة 189- رجالات العلم بسوس 78.
17) راجع فهرسة العثماني 209- وخلال جزولة 4/40.
18) ترجمته في فهرسة الحضيكي 79- الروض الزاهر 49ب- ضوء المصباح للجراري 309/ مخ خ ع : ج71- سوس العالمة 188- الأعلام للمراكشي 2/377- حركة الأدب في المغرب للترغي 2/ 303 أطروحة مرقونة بكلية الأدب بتطوان.
19) سوس العالمة 188- 189.
20) له ترجمة في رحلة كلها: مخ خ ع : ق 297(*)- مجموع بخزانة تطوان العامة رقم 462- الصادر للمنوني 1/189- حركة الأدب للترغي 5/ 1551- المعسول 3/ 299 وقد ذكر أنه وقف على فتاوى كثيرة موقعة بيده.
21) ترجمته في مجموع التسكدلتي: مصورة بمكتبتي- المعسول 8/ 30- سوس العالمة : 192- 235.
22) ترجمته في فهرسته: كلها- الأعلام للمراكشي 6/63- دليل بنسودة 2/ 318- المعسول- فهارس علماء المغرب 671.
23) ارجمته في ثبته كله : مخ خ ع : مكتبة الكتاني 233- فهرس الفهارس 2/145- شجرة النور 345- دليل بنسودة 2/ 317- فهارس علماء المغرب 371.
24) ترجمته في كناشه/ مخ خ ح 13003- مجموع التسكدلتي/ مصورة خاصة بمكتبتي- المناقب للجشتيمي/ مصورة مخطوط خاصة بمكتبتي- المعسول 11/ 302- سوس العالمة 193- فهرس الفهارس 1/ 260ط/ المغرب- الأعلام للمراكشي 6- 81/ الدكتور الجراري في مجلة المناهل/ عدد 10- فهارس علماء المغرب 407- رحلته الحجازية مخ خ ح : 405.
25 ) ترجمته في مجموعة الفهرسي : كله المعسول 6/165- المناقب للجشتيمي 47/ مصورة خاصة ضمن تلامذة الحضيكي رقم 29.
26) ترجمته في فهرسته وذيلها- المناقب للجشتيمي54- فهرس الفهارس 2/ 1153 ط بيروت- الأعلام للمراكشي 6/ 143-المعسول 14/283- سوس العالمة 198- رجالات العلم في سوس 87- دليل بنسودة 2/ 322-،287(*) المصادر للمتوني 2/30 رقم 704.
27) ترجمته في المناقب للجشثيمي 38- المعسول 5/62- سوس العالمة :196- رجالات العلم بسوس 84- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات :25.
28) ترجمته في فهرسته : ضوء المصباح : كلها / مخ خ ع : ج 71 ضمن مجموع- فهرس الفهارس 2/ 717 ط بيروث- فهرسة الكوهن 179، نسخة مرقونة خاصة- خلال جزولة 1/107- رجالات العلم في سوس 88- دليل بنسودة 2/ 305—إتحاف المطالع 7/2570 ضمن موسوعة في أعلام المغرب- المصادر للمنوني 2/35، معلمة المغرب/ المجلد التاسع.
22) ترجمته في فهرسته : كلها- الأعلام للمراكشي 6/ 163- فهرس الفهارس 2/ 161 ط/ بيروت- دليل بنسودة 2/ 31- إتحاف المطالع بنسودة 7/ عند وفاة عام 1230 هـ- فهرس مخطوطات مؤسسة علال الفاسي 1/ 213.
30) ترجمته في المعسول 14/ 307- سوس العالمة : 198- رجالات العلم بسوس 148.
31 ) يرد ذكره وبعض أخباره في : خلال جزولة 2/200-3/185 – 4/18 -115- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات : 13- مجموع إجازات المعني بالأمر.
32) ترجمته في: رسالة الأنوار لولده، واردة بنصها الكامل في ترجمة المذكور في كتاب المعسول 6/ 174- 3/325- فهرس الفهارس 1/265- روضة الأفنان 168- معجم المطبوعات المغربية 176- المصادر للمنوني 2/ 101.
33) ترجمته مفصلة في : المعسول 18/ 221 وما بعدها- فهرس الفهارس  2/742 طبيروت الإعلام للزركلي 3/293.
34) ما يزال مخطوطا في خزانة حفيده.
35) ترجمته في غجازته : راجع للمعسول 14/ 302- 5/ 122 وذيل الفهرس العلمي للمصلوات : 40- روضة الأفنان 186.
36) له ترجمته في إجازاته المذكورة- الأعلام للمراكشي 7/8- السعادة الأبدية 2/105- قواصل الجمان : 7- الحياة الأدبية للأخضر 431- المعسول 14/29- ذكريات مشاهير رجال المغرب/ حلقة 3- مقدمة التحقيق لكتابة الجيش العرمرم.
37) ترجمته في فهرسته كلها- المعسول 17/ 223- 234- سوس العالمة 198- رجالات العلم بسوس : 204- المصادر للمنوني 2/ 110- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات 59.
38 ) ترجمته في المعسول 13/ 8، وقد أطال فيه- خلال جزولة 4/ 23- رجالات العلم بسوس 157- روضة الأفنان 204- إتحاف المطالع 8/ 2828 عند وفيات عام 1379هـ.
39) ترجمته في فهرسته كلها- المعسول 14/ 299 – 305- سوس العالمة :203- رجالات العلم بسوس 148- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات 99.
40) ترجمته في إجازاته الطويلة / المعسول 13/ 96- 105- المعسول 13 / 38- 127- سوس العالمة 205- رجالات العلم بسوس 158 – روضة الأفنان 207.
41) ترجمته في مجموع إجازاته- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات 87- له ذكر في المعسول 8/ 282.
42) ترجمته في فهرسته كلها- المصادر للمنوني 2/ 229- ذيل الفهرس العلمي للمصلوات 91- خلال جزولة 3/ 143 –رجالات العلم بسوس 238- دليل بنسودة 2/ 398- المتعة والرحة 166- المعسول 8/ 266- الإعلام للزركلي: 5/ 65- معلمة المغرب /المجلد التاسع.
43) ترجمته في رحلته الحجازية ؛ مصورة خاصة بمكتبتي- المعسول 15/ 90- 13/ 328- خلال جزولة 1/ 94 ، 4/ 88- المصادر للمنوني 2/ 205- ونقل عنه كل من المنوني في كتابه الوراقة، ومؤلف كتاب المتعة والراحة.
44 ) تنظر ترجمته في أعمال ندوة محمد المختار السوسي : كلها- المعسول 8/ 266- التأليف للجراري 239- معجم المطبوعات المغربية 173- إسعاف الرغبين لابن الحاج 284- دليل بنسودة 2/ 289.
45) ترجمته في المعسول 8/ 17- معجم المطبوعات المغربية 48- مؤلفه الرحلة إلى السوادين : كله.
46) ترجمته في فهرسه العلمي وذويه وفهرسه العملي : كلها- المعسول 18/ عند ترجمة أسرته.
47) ترجمته في المناقب لولده 72، وخم به- المعسول 6/ 8- 19- الإعلام للزركلي 4/ 130- سوس العالمة ؛ 189.
48) ترجمته في ؛ نزهة الأبصار للمشرقي 468 – الإعلام للمراكشي 31- 10 / 152.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here