islamaumaroc

الرائد الخالد

  مصطفى الدغاي

360 العدد

اللـه أكبـر مـا أجلك رائـدا                      مــلكا عظيــم المكرمات مجيدا
اللـه أكبــر هــذه آلـاؤه                          تترى عليك بشائـرا وسعـــودا
الله أكبر إنك البطـل الــذي                      يرعى الإلــه به حمى وحــدودا
قد ألبس المولى العظيم جلالكم                 تاج المهابة مــن جلالـــه جودا
خير الصفات جمعتها فكسـوتنا                  فما جمعـت كرامـــة وخلــودا
لله درك من عظيـــم قد سما                     علمــا وعقــلا نافــذا ووعودا
بر الحفي وحلمـه وسماحــه                    شدتم بهـا صـرح الخــلال فريدا
إن العدالة والمحبــة والتقـى                    سيمى أصالتكــم أبــا وجــدودا
لا ترتضون بها البديـل وأنتـم                   من عاش للشــرف الرفيـع عهودا
إن الإله يحوطوكــم بعنايـة                      للخيــر يهــدي قائــدا ومقودا
أنت الذي وهب الحيـاة وطيبها                  لله والوطــن الحبيــب سعيــدا
كم من ليال قد طويـت مسهدا                    ترنو إلى فجــر تــراه مجيــدا
مستكشفا عمق المجاهل سابرا                  غور المفاوز وفي خطـاك وثيــدا
حتى إذا انبلجت معالم منهـج                    نحو المرام قــد استقــام وطيـدا
  أسرعـت بالبشرى تزف روائعـا              باقــات عـز صغتـها وعقـودا
أحكمت صنعتها بحنكة ماهــر                   يجلو الدقائــق مبدئــا ومعيـدا
ليسـت لعيشك متعــة وتلــذذ                     حتـى تتسيـح لنا المعــاش رغيدا
وطدت أركان الأمــان فلـم يعد                  غير البنــاء عقيــدة ونشيــدا
كم أخرجت أرض من الثمرات إذ               نالت رضــاءك أوهــدا ونجـودا
ينساب فـــي شريانها نسم الحيا                  ة مداويـــا أسقامــها ومبيــدا
واستبشرت فيهـا السوائم إذ غدت                لليمن تطفــح بالعطــاء ولــودا
مليـون هكتار تماثــل عهـده                      عما قريب نحتفــي بـه عيـــدا
قد كـان للتصنيع عندك همــة                     لا تستســيغ تراجعــا وهمــودا
صنـت الأصالة في مظاهـر صنعنا              أخلصــت للمــوروث كنت مجيدا
أوليت عطفك للتجاـرة فازدهــت                 فـي ظـل عـرشك لا تسام كسودا
نميت عمـران البـــلاد فزانهـا                    ورعيــت صحتـها فنلـت خلودا
تلك الأثافــي قــد رفعت بناءها                   أهــرام عــز يشمـخر مـديدا
ترضاه خفاق الجنــاح منعمــا                    شعبــا تضمــخ بالولاء نجيــدا
في ظل عرشك يستطب رخــاءه                 مستروحـا عيـش الهنــاء رغيدا
أذكيت في عمق الحكومة جــذوة                 من نـور وقدك ثاقبــا وحــديدا
فتحركت في خط سيــرك داخـلا                أو خـارجا ليسـت تكــل جهـودا
                           
قد كنت دوما في المكـاره ملجـأ                  تحمــي الظلـيم إذا استغاثك جودا
أنت العظيم العبقـري قيـــادة                      وسياسيـة أنــت الوفــي عهودا
رمز الفدى في الحـي خير مدافع                عــن خيـر حصن قد رعاك وليدا
من خلفه شعـب بكاملـه أبــى                     إلا الفــداء محبــذا ومـــريدا
 مولاي فضــلك عمـنا وتواترت                  آلاؤك الحسنــى تشــع عقودا
إنا فـداؤك فاهنــأن منعمــا                        بالعيد بكلؤك الإلـــه سعــيدا
عيد سعيــد قـــد تبارك شأنه                      فاضــت بشائـره دعى ونشيدا
ألهبت فيه حماسنـا فتــدفقت                      أنواره تذكي الــولاء وقـــودا
حفظ الإله جلالكــم وأعانكـم                     وأتاكـم النصـــر المكين مديدا
ورعى الرشيد شقيقكم وذويكـم                   فانعــــم عزيزا واسعدن خلودا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here