islamaumaroc

محمد السادس للمكارم منبع

  عبد الكريم التواتي

360 العدد

هل العيد عيـد العرش باليمـن طالع          لياليــه أقمـار الهناء السـواطع
وأيامــه يا خير بشــرى لأمـة               يـراودهـا الإسعـاد والدهر طيع
مباهجهـا نشـــوى تغني وتحتفي            وتـرقص جذلـى بالحيـاة فتمتـع
"محمد" يا فخر الملـوك وعترة -م-         النبــــوة أنتـم للمكـارم منبـع
تمتلك يا من في حمــاه تفيــأت              أيادي النـدى واستروح الخير أجمع
قلائد شعري في مفاخر عرشكــم           يراودهـا الإخـلاص دينـا ويرفع
فجاءتك عذرا تستمحك بشكرهــا           لما بذلت يمنـاك جذلــى ترجـع
أناشيد شكر الشعب والشعـب كلـه         مدائح ما تبنــي –لـه- وتطلـع
وإنك في الخيرات أبــدع رائــد            وأنت بها لسـن بليــغ ومصقـع
وأنت لدنيـا البرطـوق مذهــب              فـر –وللإحسـان أذن ومسمـع
وإنك بالجلى ولــوع وللهــدى             مطيـع وللنجـدات وبـل ومرجع
فإن قيل أي الناس للخيـر منشـد            فأنـت بحـق للمحـامد تهـرع
وإن قيــل أي الـبذل عم عطاؤه             فإنــك نعمى للأنـام ومرتـع
وآل المثنى في المفاخـر –مالهم           مثيـل- وهـم للفخر أصل مشرع
مغانيــهم للمعتفـين مقاصـد                 وسوحـهم للمجـد مغنـى ومربع
وقد أثلوا الأمجــاد قدما وإنهم              لهـا منتهـاها مـذ قديـم ومجمع
فإن تك بأسا كنتم الـدرع دونها             وان أجهـدت لأوا فغيث ومنجـع
وإن غيركم لم يطلب المجد مغنما          أثيرا قد استهواه ما ليـس ينفــع
فأنتم لتشييـد المآثـر عشــتم                 وأنتــم رجاهـا والمنى والتشيع
بذلتم دمـاكم-والنفـوس وهبتم               فداهـا وأنتم فـي المعامـع أدرع
ومن يعشق الأمجاد والعز والعلى         ير المـوت هونا والتوائب يصرع
فنلتم من الدنيا أجـل مـــآرب               وجنـات عـدن مبتغـاكم ومضجع
فقل للألي باعوا المحامد واقتنوا           سواها لبئس التجر رمتـم ومهيع
                                                
"محمد" والرأي السديد هبتمو              وإنكــم والله نعـم السميــذع
وأولاك ربي للتي أنت أهلها               وآنت لهــا كفء تجيـد وتقنع
ومثلك من يدعى لكل ملمة                 ففيك اقتــدار ناــدر وتـورع
رآى فيك ما يرضي الحياة وشأنها         وأنت بما يعلـي بنيهـا مولــع
فأولاك ما أولاك عزا ورفعة              وأنت لمــا أولاك أهل وموضع
وقلدت ما قد ناء منه فطاحل               وأنت بمـا قلدت حــام ممـنع
وعينت للجلى وأنت لها الفتى             فحققـت مـا يرجى وما هو أروع
وما بطرت عطفيك نعمى وإنما            شكـرت وشكـر الله للمـرء أنفع
فإن ترحم الضعفى فربك شاهد            يثيب ويجـزي العامليـن ويمتـع
وفعلك للإحسان عقبي مثوبة               بها المجــد والتاريخ يعلو ويرفع
وتركك مجدا للبنين مواقف                ستتلى أياديــها ولــيس تضيع
وما غير فعل الخير للمرء مخلد           ولكن فعل الخير للخلــد موضع
مواقفك الحسنى حصادك والورى         شهــود ودنياك متـــاع مودع
ومن يع دنياه. ويسبر صروفها             ير الخــير أجدى ما يراد ويصنع
"محمد" ما ضاعت مآثر أمة               تواصى بنـــوها بالهدى وتدرعوا
وما أنتم إلا منائر للهدى                    يبدد ديجــور الظـــلام فيسطع
وآلك مذ كانوا "محمد" عترة              إلى الحق تهــفو-للعوارف مترع
وقد نهضوا للخير يعلون شأوه            ويحمون دينا بالــــمناقب يلمع
فإن جارت الأيام واربد بأسها             ففي سوحهم تفريجها والــتصدع
وما كنتم إلا منى ومبرة                   وتلك أياديكم بدائــــع تسطــع
وأنت ربيب الحمد وابن ريببه             سراة بأعـلام النبــوة رصــع
بكم زهت الدنيا وأينع ركبها               فمــا هـي إلا أنعـم وتمتــع
فإن تبتهج أوطاننا بك إنكم                 هواها المفدى والفـؤاد المولــع
ولم تك إلا ما أردت ولم تكن              سواكم ولكن هي للعـــرش مدفع
وكان لهذا الشعـب عرشـك حصنه       المنيـع ومـا يرجـوه أو يتوقــع
"وقيدت نفسي فـي ذراك" مــودة         وودك -حقا- أمنيــات ومطمــع
فيمـم مغناكم بديــع قصــائدي             وألقـــى عصاه واستطيـب التربع
أخـاك –أخاك يــا "محمد" إنـه           لمـا تتمــى أيــد ومبــأيــع
رشيد الرؤى ثبت الجنان مــوازر        لما ترتضى والنهج نهجـك يتبــع
وما أنتمــا إلا قلائــدا أيكــة               بهــا المغـرب الأقصى يلوذ ويلمع
"محمد" يـا زهـر الحيـاة وموئل          الأماني بــك اللأحنا تشيــد ترجع
حماك إله الكون فضـلا ونعمــة          يحقق ما ترجـو وما لــه تتطلــع

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here