islamaumaroc

الملك العدل

  البشير التزنيتي

360 العدد

 فداؤك شعـب ..أيهـا الملك العدل                فأنــت الـذي من شأنه القول والفعل
 وأنت الـذي يفديك كـل ابـن حرة ت             جلى لــه في شخصك الخير والفضل
 وما شعبـك المعطــاء إلا محطـة                 بهـا المثـل الأعلـى تردد مـن قبـل
 وما هو إلا من أصـول تفاعلــت                 فأخصب فيها مــن تآلفهــا النبــل
 وما سطر التاريخ فـي صفحــاته                 سوى أنـه المقــدام والصـامد الفحل 
                                   
 وفي عيدك الميمون بغمـر قلبــه                عريـض الأمانـي والتباشيــر والفأل
 وقد ذاع عنك اليـوم أنــك حامل                 بحق لواء..لونــه الحــق والعــدل
 ووطدت بين الشعب منــذ رعيته                وفاقا..بــه زال التضــاغن والغـل
 وبات الشريد المعوز اليـوم مقبـلا ع            لى أفق..يجلو به العجـب والمحــل(1)
 وأصبح يرنو نحو أفضالك التــي                يميزها الإيثــار والجــود والبــذل
                              
 وقد كان مـن سعـد الطوالـع أننا                 سعدنـا بشهـم..دأبـه الجمـع والوصل
 فأقبل في أيامـه البيـض نــازح                  وعاد بعيـد الــدار والتــأم الشمــل
 وقد كان قبل اليـوم آمــال أمـة                   فكــان لهــا نعــم المـؤمل والكفل(2) 
طلعت عليها كالهــلال مبشــرا                   بشكــل جــديد..لا يمــاثله شكــل
 رداؤه أمـن سابـــغ وشعــاره                    شريعــة روح الحــق..والمذهب السهل
                           
 تبـوأت دســت العرش وهو موطأ               يرصعـه الإجماع والموقف الفصـل(3) 
 وما كنت ممن قلــبه عـرف الكرى              ولا كنت ممــن عزمه آده الحمـل(4)
 وحزت مضاء الحسم وهـــو فضيلة             توارثتها..والفـــرع يمهره الأصل(5)
 وجندت للتطهير جندا غـــدا بــه                 لــدى الناس شغــل..ليس شغـل
 وصغت علاجا يقتفي كــل آفـــة                 تصاب بها الأوطان والضرع والنسـل
ومــا من لبيب يشهد العـدل ساريا                على الناس..لم يركبه زيغ ولا ميل
سلكـت سلوـــك الراشديــن ونهجهم              علــى وفق ما يجري به القول والفعل
فأصبحت للخلـق العظيـــم نموذجــا               يزينــك منه الفيض  والوافر الجـزل
وقمت إماما حازمـــا في شبــــابه                 فكيـف وأنت العاهل الحـازم الكهــل(6)
                         
مـلكت فـؤادا لا يزعـزعـه الهــوى               يــزول به عنــك التردد والمطـل(7)
فلا غرو إن ناضلت يــا سبـط أحــمد             لترسيخ ما يقضي به الشـرع والعقــل
تجيــب نـداء المستغيــث مبــادرا                 وإن بعدت عنـه المســالك والسبــل
وأوليــت عطفــا صادقــا ومــودة                 لإخواننــا بالـقدس..إذ طفــح الكيل(8)
وواسيــت أبطــالا مغاويــر عـزلا                وصرعى..تفشى بين أهلهـم الشكـــل(9)
وتمـلك يـا ابـن الأكـرميـن بــدائلا                 بها يستبيـن الحــل..لو روعي العــدل
ولـكن قومـا قـد طغــوا وتجبــروا                 وظنــوا غبــاء..أن بغيــهم الحــل
ومــا ذاك إلا مــن ضــلال تـواترت              بــه كتـب الأديــان والسمـع والنقل
وقــول بعيــد فـي الـــذي لا يكفه                 عــن البغـي نهي..أن يكــون له أصل
وقــد جــاء حكــم الله فـي كل معتد                أثيـــم لئيـم..أنـه الخـزي والخـذل
وليـــس لكبــح المعتـدين سوى الردى             ومـن يحمـل الأنصال..أودى به النصل(10)
                            
إليــك أيا فخــر البـلاد ورمــزها                   تحيـــة إجــلال..يــرددها الكــل
وصــانك رب العالميـن بصـــونه                  ودام إليك..الأمـــر والعقــد والـحل
ولـف علــى جنبــك آيـة حفظـه                    وأبقــاك للمحتـــاج كالغيــث تنهل
يحـف بــك المــولى الرشيد مـوفقا                 ويمضي على ما تشتهيــه ولا يـــألو(11)
يعيـــن علـى حمــل الأمانة قادرا                   وتشركــه فــي الرأي..وهـو له أهل
وأســعدك الــرب الكـــريم بقربه                   وعـــم ربانا منكمــا الأمـن والعدل
       
 
(1) - يجلو يرحل ويذهب والعجف بتسكين الجيم الأكل دون الكفاية والشبع، والمحل الجدب والفقر
(2) - المراد بالكفل هنا وهو بكسر الكاف وتسكين الفاء السند يحفظ التوازن ويحميه.
(3) - الدست :  موضع القعود من الكرسي أو السرير والموقف الفصل بين الخلافات ويحسمها بإقرار الحق.
(4) - الكرى النوم وآده يؤوده الحمل بكسر الحاء ثقل عليه وأعجزه.
(5) -مهره  يمهره إذا طبعه وختمه بالمهر بضم الميم وهو الخاتم يختم به.  
(6) -الكهل المشرف في عمره على الخمسين حولا. 
(7) - المطل التسويف والتطويف في الإنجاز. 
(8) - طفح الكيل كناية عن بلوغ الأمر مداه.
(9) - عزل بضم العين وتشديد الزاي المفتوحة جمع أعزل وهو من لا سلاح له والشكل بضم التاء فقد الوالدة ولدها بالموت. 
(10) - الأنصال جمع نصل وهو حديد الخنجر أو السيف وأودى به أهلكه.
(11) -  ولا يألو أي يبطئ ولا يقصر فيما يقوم به.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here