islamaumaroc

عيد العرش...مسيرة وتجديد

  هاشم العلوي القاسمي

360 العدد

تحل الذكرى الثانية لعيد العرش المجيد وقد تربع عليه حضرة صاحب الجلالة أمير المؤمنين السلطان المعظم سيدي محمد السادس ابن الحسن بن محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد بن عبد الرحمن بن هشام بن محمد بن عبد الله بن اسماعيل بن الشريف قدس الله روح أجداده الملوك العظام.
هذه الذكرى المجيدة التي تتجدد كل يوم ثلاثين من شهر يوليوز حيت تحتفل الأمة المغربية بموعد النصر والبيعة التي طوقت أعناق المغاربة بالسمع والطاعة لأمير المومنين وحامي حمى الملة والدين والمدافع على أمن الوطن ووحدة ترابه.
وإن هذه الذكرى الثانية لتربع جلالة الملك محمد السادس لتحمل في طياتها علامات التجديد والتحول بالمغرب إلى تحقيق طموحات المغاربة التي توسموها في جلالته وسعدوا بها عبر أيام تزكيته حيث أعطت الأيام وستعطي معلما من معالم التغيير والتقدم نحو الأمام فهي بداية مسيرة جديدة للوصول إلى الهدف المنشود.
وقد واكبت "دعوة الحق" مراحل ومحطات هذه المسيرة فكانت تتركز كلها في فتح الملفات الاجتماعية وإعطائها ما تستحقه من النظر البعيد والدراسات الدقيقة والاعتبار الجاد المشروع.
وأبرز هذه الملفات ملف التضامن الاجتماعي الذي أصبح يكون مؤسسات تضامنية اجتماعية واقتصادية وصحية وعلمية وتشريعية فقد اهتمت المؤسسات الوطنية وفقا للتوجيهات السامية المولوية بالقضايا الحساسة في هذا الاتجاه التي طرحتها مشكلة الجفاف الذي أصاب البلاد في السنوات الأخيرة وبدأ مشروع التغلب عليه على أساس التضامن الاجتماعي والتعاون الشامل بين القوى الحية في البلاد.
وقد تجندت الأمة لمولانا أمير المؤمنين للتغلب على هذه المشكلة الكبرى التي تقض مضاجع المغاربة شمالا وجنوبا شرقا وغربا بل تؤثر حتى على البنية الديمغرافية للبلاد فتؤدي إلى اختلالات توازنية في المجتمع المغربي.
وقد عملت مؤسسات الدولة وفقا لتوجيهات أمير المؤمنين على إعطاء الأولوية والأسبقية لمسألة التضامن الاجتماعي وعلى أساس أن يصبح "استثمارا" مؤسساتيا بخلق الشغل وبحول عناصر المجتمع من عناصر تواكلية لا تقدم خدمات للمجتمع وإلى عناصر فاعلة وعاملة تأخذ وتعطي تنشئ وتبني وهذا يعني تحويل المجتمع من مجتمع جامد سكوني إلى مجتمع متحرك فاعل خلاق من أجل بناء مغرب جديد.
إن تحقيق هذا المشروع وتنفيذ ملفه المرسوم ليس عملية سهلة وقد بدأت المنجزات في هذا السياق تخطو خطواتها الثابتة بدقة وصدق.
ولم تقف الأمور عند هذا المستوى التضامني المرسوم فقد تواصلت المسيرة بطابعها التجديدي في مستويات أخرى من أجل تحقيق تنمية شاملة مثل ملف التعليم حيث بدأ مشروع محو الأمية ومحاربة الجهل انطلاقا من المبدأ الإسلامي الذي أعلن الحرب على الجهل منذ بدء الوحي والدعوة الإسلامية "اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم".
فقد بدأت المسيرة في هذا الاتجاه إيمانا بأن كل نهضة اجتماعية واقتصادية وسياسية لا تعطي أكلها إلا بالعلم الذي يواكب مقتضيات العصر ويحافظ على مبدأ الوسطية الإسلامية ويحقق المصلحة العليا المبنية على التسامح والمرونة والاعتدال. 
والتجديد الذي بدأت تبرز معالمه أسس على فلسفة إشراك جميع المواطنين في تحقيقه وهذا نابع من المبدأ السامي الذي قرره جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وهو ضمان حق المشاركة والمساهمة لجميع المواطنين في البناء وتسيير أمور مجتمعهم بغية ضبط وتنظيم "شأنهم العام ". فكل جماعة هي أدرى بشؤونها دون أن تشتط وتخرج عن النسق المرسوم لها في ظل التوجيه المولوي السامي. فالشأن العام في وطننا المغربي أخذ بعدا جديدا في عهد جلالة الملك محمد السادس حفظه الله وأخذ يخطو بخطوات ثابتة نحو فتح ملفاته الاجتماعية والاقتصادية ودراستها ومعالجتها بحكمة وتبصر من شأن ذلك أن يخلق مجتمعا مغربيا جديدا معاصرا بحقوقه الإنسانية وأصوله المغربية الحضارية والدينية وبقيادته السامية.
أدام الله نصر مولانا أمير المؤمنين ووفقه لمصلحة البلاد والمسلمين وأمده بعونه وتوفيقه وسدد خطاه وأحيى ذكرى عيد عرشه على مر الأيام السنين وشد أزره بصنوه السعيد وشقيقه المجيد المولى الرشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة حفظهم الله بما حفظ الذكر الحكيم.
ونتقدم "دعوة الحق" من خلال هذا العدد بأحر تهانيها إلى السدة العالية والشعب المغربي العتيد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here