islamaumaroc

هو الله

  حسن بوشو

العدد 358 محرم-صفر 1422/ مارس-أبريل 2001

هو الله نور الكون يبسط ظله                    فيحجب عبن الخلق عن نوره الظل
بأسمائه الحسنى تفرد في العلا                  ويقصر عن إدراك أوصافه العقل
هو الظاهر المحجوب عن كل مقلة             سوى مقلة لله بالحب تبتل
هو الباطن البادي لكل بصيرة                    تجاوزت المحسوس، ليس له شكل
لو انكشفت أنواره لعباده                         لأحرقهم والكون ذلكم الوصل
ولو لاح لاندكت جبال وخر من                عليها كموسى إذا أجيب له السؤال
هو الحي والقيوم، ما ضم  ذاته                 مكان، وما لله بعد ولا قبل
تنزه ربي أن يحل بحيز                          من الأرض في الدنيا كزعم الأولى ضلوا
هو الخالق البارئ المصور من له               يسبح ما في الكون، ليس له مثل
هو الملك القدوس حافظ خلقه                    تعالي حفيظ لا ينام ولا يسلو
هو القاهر الجبار فوق عباده                     لقبضته- سبحانه- يذعن الكل
هو النافع الضار المجيب لمن دعا               ومنه تعالى يرتجى الخير والفضل
فربي غني مالك الملك قادر                      له وحده في ملكه الحول والطول
قوي متين مؤمن ومهيمن                         لطيف خبير عن تصورنا يعلو
علي عظيم ذو جلال وعزة                       رؤوف رحيم يكشف الضر أو يبلو
سميع بصير لم تغب عنه نملة                    ندب بجوف الأرض داهمها سيل
عليم بما قد كان من أزل وما                     تخبئه الآباد من دونها الليل
عزيز جليل القدر مقتدر له                       بذل الأولى عزوا ويجثوا الأولى جلوا
مجيد كبير ماجد متكبر                           معز مذل، رافع خافض، عدل
                                   
وربي سلام للأنام، وهم طغوا                   فحق عليهم في حياتهم القول
وحاق بهم هول الحروب تناحرا                وإن لقاء الله حقا هو الهول
فناسيه ينسى في العذاب وفي الضنى           وبسقى كؤوسا أترعت، ملؤها المهل
وباعثنا القهار يمهل من بغى                     ولكن مآل البغي من ربنا الذل
فكم من طغاة أعجبتهم نفوسهم                   أماتهم في القهر من بعدما استعلوا
هو المقسط الحكم الحكيم، ومن به              يلود التقي إن أضربه نذل
وربي هو الوالي الوكيل لعبده                  إذا مسه ظلم وضاقت به السبل
متى ما دعا المولى استجاب دعاءه             مذلا لمن أعماه في ظلمه الغل
وربي رقيب لا دسائس خلفه                    وليس بخاف عنه من أمرهم دغل
على نفسه قد حرم الظلم مبغضا                لمن ظلمهم للغير في عرفهم حل
وربي حسبن جامع، ومؤخر                    فمنتقم والمكر يعلى ولا يعلو
هو الأول المبدي المعيد بديع ما                 حوى الكون مما لا يحيط به عقل
هو الوارث الباقي الشهيد، وكل ما             سوى المتعالي، في التراب سينحل
هو الآخر المحصي المقدم، وحده              له العقد في ملكوته وله الحل
هو الواحد المحي المميت ووحده              يصيب بداء أو يشافي من اعتلوا
هو الواجد الفتاح ما كان موصدا               إذا انسدت الأبواب وانعطب القفل
وليس سوى الأعلى المجير بغيثنا              إذا هاجت الأمواج وانقطع الحبل
ورازقنا المغني الحميد مقيتنا                   إذا اشتد في السبع العجاف بنا المحل
                                       
هو الموجد الفعال ما شاء وارتضى            ولو لسوى الفعال قد أسند الفعل
فلست برام إذا رميت وإنما                      رمى الله منسوبا لك الرمي والنبل
ولولاه هدى الهادي لما كان مهتد                ولا كان ذكر الله في روحنا يحلو
متى ما تجلى نوره في قلوبنا                    أضاءت وعند القبض ينسدل الليل
فسبحان ربي الباسط القابض الذي              متى شاء كان الوصل منه او الفصل
هو المنعم الحق الودود ولي من                 صبابته الرحمان لا المال والأهل
هو المانع الوهاب يمنح من يشا                  ومنه تعالى وحده المنع والبذل
هو الواسع المعطى لمن شاء عزة               ويعطى الهدى من هم لرحمته أهل
ويؤثر بالإحسان من قد أحبهم                    ولم يلههم عن شكر آلائه شغل
ويعطي غنى الدنيا لمن شاء في الورى          ليهدي أهداهم ويفئن من ضلوا
                                       
هو البر ذو الإكرام، غفار كل ما                سوى الشرك مما قد جنى الطيش والجهل
فربي كريم لا حدود لجوده                      عفو غفور للعصاة ومن زلوا
صبور على نكرانهم متفضل                     بفيض غفور للعصاة ومن زلوا
رشيد هدى النجدين من شاء يهتدي              ومن شاء كفرانا تضل به السبل
حليم شكور ليس بجنس تائبا                      ولو حاء بعد الفوت يرهقه الحمل
هو الأحد التواب والصمد الذي                  إلى نصره الموعود يرتفع السؤل
                                       
فيا حي يا قيوم يا من بذكره                      وأسمائه تحيا القلوب وتخضل
أغث أمة الإسلام في « القدس» واستجب      لمن لك يعلون الكف إذ صلوا
وقد ضاقت الدنيا- بما رحبت- بهم               ولم يجدهم أهل « كرام» ولا خل
ومل سماع الأرض طول عنائهم                 وهم من رجاء فيك يا رب ما ملوا
فثبت بحب « القدس» أقدامهم بها                وقد ساد فيها الوغل واستأسد الوعل
وعات بنوصهيوم فيها نذالة                       وديست بها الحرمات واسترخص القتل
وشارون روح البغي فيها وجسمه                بخور كبما قد خار من قبله العجل
ومن خلفه الشيطان يسند ظهره                   ويغري على الطغيان فيها من احتلوا
فيا حق يا قهار أطفئ كيانهم                       بما أسلفوا من مكرهم وبما يتلو
ونور قادة الإسلام واجمع قلوبهم                 ساه- مع الأخطار-  يلتئم الشمل
وصن سادس الأطهار للخير والهدى             تشع به فينا النبوة والرسل
وعزز به فينا رسالة جده                          لنحيا بها في النور إن عسعس الليل
وعجل لنا بالنصر واغفر ذنوبنا                   بأسمائك الحسنى وأنوار ما نتلو

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here