islamaumaroc

يا رسول الله

  محمد بن مولاي الطيب أزروال

العدد 358 محرم-صفر 1422/ مارس-أبريل 2001

يا رسول الإله نفسي فداك                      ومناي أن أستحق رضاك
يا رسول الإله بشراك عمت                    وغدا نورها وهناك
يا رسول الإله أشرقت نورا                    فأضاء العالم نور سناك
يوم مولدك الكريم غدا وجه                    الزمان مستبشرا بلقاك
واستعاد الزمان شرخ شباب                    وجمالا نضرته من بهاك
يا رسول الإله قد كنت بردا                    وسلاما لمن اهتدى بضياك
يا رسول الإله جئت بدين                       هو- والحق- مصدر لهداك
يا رسول الإله ناديت لكن                       أتراهم قد أنصتوا لنداك؟
يا رسول الإله قد قلت: إني                     لرسول من عند من لا يحاكي
هو الله لا إله إله سواه                          لا تراه العينان وهو يراك
ولقد جئت خاتما لنبوة                            وبها جبريل الأمين أتاك
كنت للعالمين أفضل هاد                         يوم قد تاه في الضلال سواك
حاولوا إطفاء السراج وليتهم                    أناروا عقولهم لتراك
فترى فيك خير من وطىء الثرى               وما الإله به قد حباك
                                             ***  
قد غوى هذا القوم واتبعوا الهوى              وقاموا لمكرهم بلقاك
يوم قد كاد الكيد كل مكابر                      حيث باتوا ليلتهم بفناك
حاولوا إطفاء النبوة في المهد                   لولا أن الإله وقاك
يا رسول الإله هاجرت لما                     عقدوا العزم لاستباح حماك
فقصدت أشرف من نصروا إذ                 عرفوا الحق فاستحقوا رضاك
وابتدأ اكبر ملحمة لم                            يرو تاريخ مثلها لسواك
وردوا بدرا يطلبون دماك                       فسقتهم كأس المنايا يداك
حاولوا إذكاء الحروب ولكن                   جهلوا أن المسلمين فداك
هم جنود الإله غزوا من غزاك                يا رسول الإله لبوا نداك
فهموا أهل العزم في كل شد                   ة شعارهم: العز تحت لوائك
هم جنود الإله ترمي بهم  كا                   معاند مشرك قد رماك
سحقوا رؤوس الكافرين ببدر                  لقنوهم درسا ما مفيدا هناك
فانتصرتم عليهمو يوم بدر                     إ ذا لقوا حتفهم بحد ظباك
يا رسول الإله جئت بدين                     صير الكل رافعا للواك
يا رسول الإله جئت بآي                      محكمات بها الإله حباك
من كتاب أعجزهم، فتنادوا                    قد سمعنا ذكرا عجيبا هناك
هو نور يهدي إلى الله دوما                   من بنور الإله قد اقتفاك
عجزوا أن يأتوا- وهو بلغاء                  بشبيه لمثل ما قد أتاك
فكلام الإله جل علاه                          أزلي، هيهات حتى يحاكي
فيه نور ومنه كل ضياء                      وبه شرعة لمن اصطفاك
قد هديت به نفوسنا حيارى                   وأنزوتها لما اعتلت في علاك
وبنيت للدين ركنا حصينا                     صرحه التقوى بنته يداك
بالغا في عليائه كل شأو                       فوق عليائه يشع سناك
يا رسول الإله سوف نظل                   مخلصين دوما لمن اقتفاك
من خلائف راشدين تسا                      بقوا، وهم يبتغون رضاك
جاهدوا في الله حق جهاده                   ومضوا وهم يرفعون لواك
حطموا دولة لساسان لما                     فرضوا العدل والحقوق هناك
                                    ***  
فقضوا على الشرك والظلم فيها             وعلا بين الفرس صوت نداك
وقضوا على الروم في كل وجه            ومضوا وهم ينشرون هداك
خلصوا قدسنا من الروم لما                  نجس الروم مسجدا قد ثواك
نجسوه بصلبان، ومنها                       برأ الله المسيح أخاك
خلصوا قدسنا بخير جيوش                  قادها الفاروق لنيل رضاك
يا رسول الإله إنك أحمد                    النبي الفذ الذي لا يحاكي
يا رسول الإله في خير قوم                 حققوا للعالمين رجاك
شيدوا ملكا لم ير الدهر يوما                كثله لما احتموا بحماك
وأقاموا الدين على خير وجه               وبد نجمهم بنور سناك
حكموا كل العالمين بعدل                   وأقاموا شرع الإله بذاك
أهل ذلك المجد استكانوا وهانوا            بعد عزلهم هنا وهناك
يا رسول الإله أدرك ضعافا               أشمت الأعداء بهم بعد ذاك
هذه فلسطين أمست بأسر                   وتحولت موطنا لعداك
وكذا القدس دنستها يهود                   وضعاف من حولها تتشاكى
أرأيت الأقصى وقد أحرقوه؟ !            ويحنا إن لم ينلنا رضاك
يا إلاهي أت الوسيلة دوما                 لمحمد في مقام علاك
يا إلاهي صل وسلم على من              هو أفضل من دعا لهداك
يا إلاهي صل وسلم على من              هو مصباح نوره من سناك
وعلى آله الذين أحبهم                     وأرجو به عظيم نداك
وعلى صحبه الكرام ومن بهم            اقتدى يوما داعيا بدعاك

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here