islamaumaroc

العاهل البار

  حسن بوشو

353 العدد

هـنـيـئـا بـالإمــامـة يـازكــيــا                     تـولاهـا فـــــشـع بـه سـنــاهــا
أيـا ابـن الأكـــرمـيـن أبـا وجــدا                 ومـن نـسـجـوا لأمـتـنـا ضـحــاهـا
ووارث ســـر مـن ســادوا وشــادوا             فــــزادوا «دولـة الإيـمـان" جـــاهـا
وذادوا عـن حــمـى الأوطـان حــقـا             فـكـانوا خـيـر مـن يـحـمـي حـمـاهـا
بـهـم صـلـح الأوائـل بـعـــد غـي                 وحــاز الـحـق فـي الدنـيــا سـمـاهـا
وعــز لـواؤه فـيــهـا فـــأحـنـت                  لـه أمـم – عـلـى طـوع- جـــبــاهـا
أيـا ابـن مـن اجتـبى الـلـه اجـتـبـاء               ومــيــزهـم بـفــضـل لا يـضــاهى
فـأذهـب عـنـهـم رجـــســا وزكى                نـفـوسـهـم الـنـقـيــة فـي صـفـاهـا
ونــورهــا بــنــور مـن نـبــي                    وألـهـمـهـا بـفـطـرتـهــا تـقــاهـا
ومـن عـلـيـك بـيـنـهـم بـخـلــق                   كـم اسـتـرعـى لـدى الـخـلـق انـتـباها
                                 * *       * *
فـمـن حـب لـشـعـــبـك لاح نـورا                بـوجـهـك فـي الـجـمـوع لـدى لـقـاها
إلـى حـلـم وإغـضــاء وصــــفـح                ومـرحــمــة بـقـلـبـك مـبــتـداهـا
إلـى عـلـم عـلـوت بـه فــتــيــا                   فـصـرت مـنـارة يـهــدي ضــيــاها
وحـزت الـشـارة الـعظـمى – جـديرا-          بـأرقى الجــامــعـات صـدى وجــاهـا
إلـى خـلـق الـتـواضـع مـنك يسـبي              قـلـوب النـاس... يـنـطـقـهـا شـفـاهـا
إلـى حـدب علـى الـضـعـفـاء صـارت          بـه الـضـعـفـاء مـن فـخـر تبـاهى
فـتـكـسـبـهـا رعـايـتـكـم شـعـورا                يـهـون به عـلـيـهـا مـا اعـتـراهـا
إلـى مـا لـيـس يـجـحـد مـن خـصال             مـلـكـت بـهـا عـلـى الدنـيـا هواها
                                 * *       * *
هي الأخــلاق يـمـنـحـهـا لـطـيـف               خـبـيـر أنـفـسـا عـلـيـا اصطفـاها
ونبـل الحـاكـمـين ســواك صـــبـغ               بـه فـي الـنـاس قـد رامــوا رضـاها
ونـبـلـك أنـت مـن طـبـع أصــيـل               بـه أرضــيـت شــعــبـك والإلاهـا
فـزغـردت القـلـوب بـكـم هـيـامــا              وأعـربـت الـجــمـوع عـلـى ولاهـا
وغـنـت حـب "ســادسـهـا" المـفـدى            بـمهـجـتـهـا ومـا مـلـكـت يـداهـا
رأت فـيـه ابـن يـوسـف قـد تـجـلـى            بوجـه طـالمـا أمـس اســتــبــاهـا
ولاح لـهـا بـه الـحـسـن الـمـثـنـى               فـهـام الـشـعـب مـن ولـه وتــاهـا
وأبـصـرت الشـبـيـبـة فـيـه حـقـا                مـنـاط رجـائـهـا وسـمـا مـنــاهـا
وعــاهـلهـا المـجـدد بـامـتـيــاز                 وحـامـل هـمـهـا فـيــمـا عـنـاهـا
                                 * *       * *
فـيـا لـلـعـاهـل الـمـيـمـون يعلي                 صــروح الـمــاجـــديـن إلى ذارهـا
ويـهـدم مـا رأى فـيـه اعـوجـاجـا               ويـرفـع عـن حـزانـانـا أســـــاهـا
ويـصـلـح مــا تـخـلـلـه فـسـاد                   فـيـشـفـي أنــفــسـا مـمـا دهـاهـا
ويـزرع أفــقـنـا الـزاهـي ربيـعـا               به الـخــيــرات مــا أحـلـى جـنـاها
                            * *       * *
فـبـشـــرانـا بـعـهـد قـد تـراءى                  قـريـبـا يـغـمـر الـدنـيــا رفــاهـا
هـي الـبـشـرى التي – من وحي ربي -       " حـبــيـب الـلـه " راحـلــنـا رآهـا
يـحـقــقــهـا له ولـنـا حـبـيـب                   رؤوف بـالـرعـــيــة مــذ رعـاهـا
لـه إقـــدام ضــرغــام جـســور                لـوثـبـتـه – عـلى بـعـد –  صـداهـا
وعـزم كـالـحـديـد يـفـل صـخـرا               ويـقـتـلـع الـجـلامــد مـن ثــراهـا
أبـان عـلـى مـدى عــام قـصـيـر                صنوفــا مـن عـــزائـم لاتـضـاهـى
فـجـاب المغـرب الأقـصـى خـبيـرا            لـيـبـلـغ كـل نـاحــيــة مــنـاهـا
وعـاين مـا بـهـا أو مـا عـلـيـهـا                 وانـجــز مــا بـه يـزكــو رجــاهـا
وخـطـط للـبــلاد مـســـار يمـن                 يـقــــوي فــي مـناطـقـنـا نـماهـا
ومـا مـن خـطـوة يـرجـى فـــلاح              لأمـــتـنـا بـهــــــا إلا خـطـاهـا
فـجـدد فـي عــروبـتـنـا عـهـودا                 مــوثـقـــة ومـتـن مـن عـــراهـا
وجـــدد مـن عــلائـقـنـا بغـرب                 "صــداقـــات" لـنـا أبـدت وفـــاهـا
وصـــافـى مـن يـصـافـيـنا ودادا                وجـانـب مـن يـعــاديـنـا ســفــاها
وحــامى عـن مـحـارمـنا مـثـيـرا               لـوضـع الـقــدس فـي الأرض انـتـبـاها
واخـلـص وجـــهـــه لـلـه ربـا                  فـحـافـظ لـلـعــبــاد عـلـى هـداهـا
بـشـائر جـمـة فـي "بـعـض عــام"             فـيــاســعــد الـبــلاد بـمـا وراهـا
                                    * *       * *
فــيــاربـي أعـنـه وزده نـصــرا                لـيـبـلـغ بـالـرســالـة مـبـتـغـاهـا
ووطـد عــرشــه دومـــا وســدد                مـسـيـرتـه الـعـتـيـدة فـي خـطـاهـا
ونـور قـلـبـه بـالـحـق فــيــمـا                  قـد اسـتـعـصى على الـنـاس اشـتـبـاها
وأسـكـن روح "والـدنا جــمــيـعـا"             جـنـان الـخـلـد فـي أعـلـى ربــاهـا
وأنـزل رحــمــة كــبــرى تـوالى              عـلـى روح ابـن يـوسـف فـي عــلاهـا
وصـن لـلـمـجـد مـولانـا رشــيـدا              وأبـلـغ أمـــــتـي أغـلـى مـنـاهـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here