islamaumaroc

يا باعث الآمال

  عبد الواحد السلمي

353 العدد

عـيـد الـجـلـوس الـنـاصـع القسـمـات              يـابـوم بـشــر عــاطـر النـفـحـات
عـيـد الـعـرش الأكــرمـين: فـبـالـذي              بـذلـوه أضــحـى ثـابـت الجـنـبـات
عـرش أقــام لـه الـحـمـاة ركـــائـزا               دامـت ومـــا انـفــكـت لـجـيـل آت
يـاعـرش عـرش مـحـمـد شـمـس الهدى           الـسـادس الـمـحـروس بـالـمـهـجـات
لاذت بـطـلـعــتـك الـوفــود لكي تـرى             صـفـو الحــيــاة ومــرتـع الـلـذات
فــاض الحـنـان بعطفـهـا فـتـوجـهـت               لـلـقـصـر تـذرع أكـــرم السـاحـات
حـيـث الـخـطـاب خـطاب عـرش مليكنا           يـحـيـى الـنـفـوس مـمـوج النـبـرات
الـخـصـب والتـخـطيـط ضـمن سطوره           والـوعـد والإنـجــاز فـي الـفـقـرات
                                       * *       * *
أدبـاء عـصـرك يـوم عـيـدك أقـبلــوا               يـتـنـافـســـون بـرائـع الكـلـمـات
بـهـو الإذاعـة ضـمـهـم فـصـفـوفـهم               مـرصـوفـة كـخـمـائـل الـعـرصـات
بـيـمـيـنـهـم درر القـصـيـد تـحـيـة                  لـلـعـرش عـرش الـيـمـن والـبـركات
فـقـلـوبـهـم لهـفى تـسـابق خـطـوهم                وعـيـونـهـم تـرنـو إلـى الـسـاعـات
يـا مـطـلـع الفـجـر المنـيـر أصـخ لهم              يـا طـاهـر الأردان والـقـســــمــات
تـلـك الـعـواطـف يـاقــة فــواحــة                  قــد رصــفــت بـمـنـمـنم الزهـرات
فـهـي الـمـشـاعـر في قـواف بـحـرها              يـنـسـاب نـحــو الـشــط في دفـعـات
حـيـنـا تـراه هـادئـا مـتــرفــــقـا                     كـيـمـا يـبـثـك خـافـت الهـمـسـات
وإذا يـثـور مـؤجـجـا جـــذوى الـحـما              س: طــغــى وأزبـد مسرع الخـطـوات
أمــا إذا مـــا رتــلـوا أشــعــارهـم                  فــانـظـر نـثيـر الزهر في الـروضـات
حـركـاتــهـم سـحـنـاتـهـم نظـراتـهم                 بـسـمـات روض عـابـق النـسـمـات
تـوحـي إلـيـك بـأن مـن نظـمـوا هـموا             أربـاب فــن الـقــول والـصـدحـات
وفــدوا الـتـهـنـئـة الإمـام مـحــمـد                  بـقـصـائـد مـسـكــيـة الأبـنــات
الـسـادس الــراقـي مــراتـب ســـؤدد              بـكـفـاءة تـسـمـو عـن الـتـبـعـات
يـا لـلـقـوافـي إذ تـجــود بـنـفـسـها                  ونـسـيـجـهـا مـوصـولة الحـلـقـات
ضـمـت عـواطـفـهـم وصـدق وفـائـهم              وولائـهـم: تـجــلـى على الصفـحـات
الـثـاقـب الـرأي الـمـشـيـر بـحـكـمة                ودرايـــــة ورويـــــة، وأنـــاة
الـسـلـسـل الـعـذب النـمـير متى جـرى             فـاكـرع سـلاف الـكــرم للـشـهـوات
أحـيـا الـنـفـوس، وجـدد الآمــــال في              كـل الـقـلــوب وبــدد الــحـسـرات
فـإذا الـعـسـيـر مـيـسـر، وإذا الـطـري             ـق مـنــور، وإذا الـزمـــان مـواتـي
لاشــيء يـعـدل بـسـمـة الأمـل الوضيـ             ـئ بـصــدر من قد ضـاق بالـنـكـبـات
فـالـغـوث أنـت مـتى تـوالـت أزمـــة               والـغـيـث تـروي الـنـبـت في الـواحات
                                    * *       * *
لـلـه أنـت : وقـد طـلـعـت مـؤنــقـا                  فـي هـيـئـة رسـمــيـة لـصــــلاة
مــرآك فـي عـــربـيـة مـلــكـيـة                    تــزدان بـالأعـــــلام والـــرايـات
مـن حـولـك الأمــراء والــوزارء والـ             ـقــــواد والأعــيـــان بـيـن ولاة()
تـحـدوك كـوكـبـة الـخـيـول سروجهـا              قـطـف مـطـــرزة عـلى صــهـوات
والـشـعـب يـجـأر بـاسـطا كفـيه يـهـ                ـتـف ضـارعـاً ويــردد الــدعــوات
أرأيـت ربــات الـخــدور مـزعـــردا               ت : والـعـيـون تـقـبـــض بالـعبـرات
عـنـد الـغـدو مـلـوحــــات بـالأكـ                   ـف، وفــي الـرواح هـتـفـن مبـتـهلات
ودخـلـت بـيـن الـلـه فـي إشـــراقـة                وضـــاءة عــلــويـة الـخـــطـرات
فـي مــوكــب مـلأ الـقـلـوب مـهـابة               خـنـعـت لـه الأعـنـــاق مـنـحـنيـات
ورجـعـت مـمـتـطـيـا لـصـهوة أشـهب             ذي عـــــرة بــراقـة الـلـمـحــات
هــزت مـشـاعـره تـرانـيـم الـمـــزا                مـر فـانـثـنـى يـخـتـال في الخـطـوات
صـدحـات رنـات الـتـواشـيـح سـايـرت            ضــرب الـصـنـوج مــوقـع الـنقـرات
يـابـن الأولـى فـلت عـزائـمـهـم عـرى             الـمـسـتـعمـرين فـيـمموا الـفـلـوات
شـبـل الـهـزبـر أخذت قسـطـك في الحجا         عــن والــد إن فــاه مــاء فـــرات
مــيــراث شعـبي يوم أغـمـض جفـنـه             فــراج كــرب الــشعـب في الأزمـات
أســد الـشرى سـنـد الورى رغـد سـرى           أنـى انـبـرى : فـالــويـل للـنـائبـات
هـبـة الـسـمـاء غــدوت بـعد غـيـابه                طــوق الـنـجـاة مـحـقـق الـرغـبات
كـفـكـفـت دمـعـك وانـبـريت مشـمرا              تـمـحـو وتـثـبـت دائــب الحـركـات
مـا كـان مـمـتنـعا تـراءى مـمـكـنـا                 متـحـفـزا مـن بـعـد طــول سـبـات
يـابـاعـث الآمـال فـي نـفـس الفـقـيـ                ـر ومـنـعـــش الأرواح بـالـوجـبـات
فـــإذا رآك الـبـائــسـون تـيـمـنـوا                  فـالـخـيـر فـي الـغـدوات والـروحـات
تـسـعـى تـصـافـحـهـم بيمـناك الـتي                خـلـقـت لـــدفـع الـرزء والـنـكبـات
فـي غـبـطـة هـتفـوا لـيـحيا راعي الـ              ـفـقـراء سـيــدنـا أب الـحـســنـات
أطـعـمـتـهـم فـوق الـكـفـاف سقيـتهم               زمــن الـجـفـاف نــدرة الـقـطــرات
فـالـغـوث أنـت مـتى تـوالـت نـكـبـة               والـغـيـث يـروي الـنـبـت في الـواحـات
أنـى ارتـحـلـت الـيـمـن حـل وحيـثما              يـمـمـت فـالـتـوفـيـق فـي الخـطـوات
بـشـرى لأمـتـنـا، فـعــيـد مـحـمـد                  وهـــج يـبـدد غـيـهـب الـظـلــمـات
فـيـه الـسـنـا، وهـو الـهـنـاء مجسـما              والـســـعــد فـي أيــامـه الـنـضـرات
فـمـحـمـد الـمـيـمـون سـادسـنا لـه                 زاد الــنــبـاهـة غـــايـة الـغــايـات
مـا شـئـت مـن فـهـم، ورشـد إن تـرد             حـــلا لـعـقـدة مــا لـديـك فــهــات
مـيـراث ثـانـي "الـحسنيين" مـا اختـفى           حـتـى وقـــانـا مـســلـك الـعـثـرات
ولــه الــبـقـاء مـــؤيـدا ومـؤزرا                  بـالـلـه: عـــدتـنـا لــدى الأزمــــات
ولـصـنـوه رمــز الـسـمـو رشـيـدنا               صــفـوا الـحـيـاة وأطـيـب الأوقــــات

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here