islamaumaroc

العهد

  محمد الحلوي

353 العدد

أظــلـك عــهــد سـوف يزهو به الـغـد            ومـدت من الشـعـب الـوفي لـك الـيـد!
يـبـايـع شـهـمـا من سـلالـة مـــاجـد               ويـمـسـح دمـعـا مـا نـراه سـيـنـفـد
طـلـقـت عـلـى الــدنـيـا طـلوع أهـله              فـبورك مــولـود وبـورك مــولـــد!
وبـوثـت عـرشـا فـي الـقـلـوب مـكـانه            وقـلـدت فـيـنـا خـيـر مـا يـتـقـلـد!
وألــقـى إلــيـك الـلـه مــقـود أمــة                بـطـاعــة مــــن وفـى لـها تـتقـيد!
وكـانت بـك الأيـــام حـبـلـى مـشـوقة             لـطـلـعـة ميـمـون وفـجـر سـيـولـد!
يـضـيء الـديـاجـي الـحـالكات وينـجلي           بـه كـل غـيـم حــولـنـا يـتــلـبـد!
فـأنـت رجـاء الـشـعـب في كل مـوقـف           وكــل أمـانـيـه عــلـيـك سـتـعـقـد!
                                 * *       * *
تـعـودت أخــلاقـا كـرامـا رضـعـتـها             وكــل امــرئ جــار علـى مـا يـعـود!
وأشــرب حـب الـعـلـم قـلـبـك يافـعا              ومـا كـحـيـاض الـعـلـم والفـكر مـورد!
ولـم تـشـتـغـل عـنه بـقـطـف لذائــد                ولا كـان في دنـيـاك كـالـعـلـم مـقـصـد
ولـم تـأل جـهـدا في اخـتـراق صـفـوفه           ولا كـنـت عـن قـطـع الـمـراحل تعـقـد!
وهــل أنــمـو إلا أصــول زكــيــة                وفـــرع عـلـيه من حـلى المـجـد أبــرد
ومـن هـم هــداة مـعـتـدون وقـــادة                حـمـاة وعـقـد فـي الـمـعـالي مـنـضـد
وأحـــفـاد طــه مـن أشـاد بـذكـرهم               وأقـــدارهـم وحـي الـســمـاء الـمـردد
نـجـوم سـمـاء كـلـمـا غـاب كـوكب               بـدا كـوكـب مـن حــولـنـا يـتــوقـد!
كـأنـك مـن قـال الـسـمو أل عنهـمـو:             إذا ســيـد مــنـا خـلا قــام ســيــد!
أقـامـوا عـلى الخـيـل العـتـاق عروشهم          ونـامـوا عـلى صــهـواتـهـا وتـوسـدوا!
ولـم يـخـط مـن سـمـاك فـيـنا محـمدا             ولـم يــخـط مـن شــدوا يـديـك وأيـدوا!
فـمـا بـايـعـوا إلا ســمـي مـحـمـدا                وظــلا مـن الـزهــراء فـيـهـم يـمـدد!
ولـم يـعـل مـن قـدر الـكـواكـب مادح             ولا زاد فـي أضــوائــهـا مـن تــزيـدوا
فـمـن حـق مـن عـاشـوا الخـير شعوبهم          بـمـا فـعـلـوه أن يـجـازوا ويـحـمـدوا!
                                    * *       * *
لـكـم بـهـرتـنـا في الشـمـال مـواكب             كـأمـواج بـحـر مـن حـوالـيـك تـزبـد!
فـلا قـلـب إلا وهـو بـالـشـرق خـافق            ولا فــم إلا وهــو بـالـحـب مـنــشـد!
حـلـلـت حـلـول الغـيـث في ربـواتـه             فــأخــصـب واديـه وأيــنــع أمـلـد!
وسـقـت لأهـلـيـه الـبـشـائـر والـمنى             مـشـاريـع تـحـيـا أو صـروحـا تـشـيد
وحـج إلـى لـقـيـاك يـحــدوه شـوقـه             وغـنـى بـنـوه الـطـيـبـون وزغــردوا!
فـمـا كـان عـرسـا مـا رأتـه عـيـوننا             ولـكــنـه حــب وعـهــد مــجـــدد:
فـطـوبـى لـشـعـب أنت من سـتـقـوده            وبـشـرى لـمـن في عـهـدكم سـوف يرغـد!
فـمـذ مـسـحـت أيـديـك رأس يـتيـمة             ونــام عـلى كـفـيـك طـفـل مــشــرد!
أحــس الـيـتـامى أن سـيـنزاح يـتمهم            وأن هـمـوم الـفـقـر عـنـهـم سـتـطـرد!
وكـنـت كـمـا الـفـاروق كـان مشـمرا            لـمـن أوكــلــوه أمــرهــم يـتـفـقـد!
وكـيـف يـطـيـب الـعيـش يوما لمـالك            ومـن حـولـه فــقـر مــقـيـم ومـقـعـد!
وكـيـف لـعـيـن أن تـنـام وحـولـهـا              عـيـون مـــآسـيـهـا تـقـض وتـشـهـد
وأعـلـن عـلـيـه الحـرب في كل مـوقع          وضـع مـعـولا فـي كـل أيــد تــمــهـد
وفـي نـفـحـات المـحـسـنـيـن منـابع            إذا انـفـتـحـت كـانـت روافـد تــــرفـد
ومـا ضـر ذا مـال إذا عـال جــائـعـا            يـعـانـي وغـطـى عــاريـا يـتـجــمـد!
وأخـلاق هـذا الـشـعـب أخـلاق أمــة           إذا جــاد غـيـث فهـي في الخـطـب أجــود!
أبـا الـخـيـر ثـق أن القـلـوب ملكتـها            ولا شـيء كـالإحــســان قــيــد يـقـيـ 
شـرعـت لـكـل الـحـاكـميـن شريعة             بـغــيـر هــداهـا أمـنـهـم لا يــوطـد!
وفـجـرت في كـل القلوب منابعا من الخير     كـــــادت قـبـل مـســعـاك تــركـد!
فـأحـبـب بـهـا شـعـبـيـة عمـرية                وفـلـسـفـة يـجـنـي نـتـائـجـهـا الغـد!
                                    * *       * *
هـنـا كـان مـوفـور الجلالة جـالـسا            وفـي ذلـك الـمـحـراب قـد كـان يـسـجـد
ومـن حـولـه في مجـلس العـلم موكب         تـطــيـر بـه نـحـو الـجــلالـة أكـيـد!
يـفـيـض عـلى الدنـيا شـعاع هـداية            ويـهــفــو إلـيـه مـلــحـد ومــوحـد!
أعـادت عـكـاظ فـيـه أيـام مـجـدها             وعــاد إلـى أيــامــه الـغـر مـــربـد!
أحـيـا بـه الـمـامـون في حـلـقـاته              وأصـغـى إلـى مـن ســامـروه وأنـشــدوا!
فـقـدهـا أمـيـر الـمـومنين لما تـرى             فـكـل فـئـات الـشـعـب جـنـد مـجـنـد!
وحـولـك يـا ابـن الـمـاهين سـواعد            وعـــزم شـبـاب كـالـمـشـاعـل مـوقـد!
طـمـوح وطـاقـات وصـــدق إرادة             سـتـوجـد بـالإيـمـان مـا لـيـس يـوجــد!
فـكـم رفـعـت خـلـف الفقـيد معاولا            وشـقـت طـريـقـا لـلــشــمـال يـعـبـد!
ومـا فـتـحـنـا الصحراء خلـف مليكها          ومـبـدعـهـا إلا صــحـائـف تـشــهــد!
وكـم لـفـقـيـد الـضـاد والفكر من يد           بـهـا كـل جـيـد مـن بـنــيـهـا مـقـلـد!
تـداعـى إلـيـه الشـرق يعـصره الأسى        وجــاء إلـيـه الــغــرب يـسـعى ويـحـفد
فـلـم أر كـالـمـوت المـفـرق جـامعا           ولـم تـرعـيـنـي قـبـل خـطـبـا يــوحـد!
ومـا تـاه هـذا الـشعب في بـحر فـتنة          ولا انـسـل مـن أيـــدي الـقــيـادة مـقـود!
وهـذي الـمـنـايـا كـالـمهـام مميتـة             ومــا أخــطـأت مـرمــى إلــيـه تــسـدد
ولا تـنـتـقـي إلا عـظـامـا وقــادة               يـهـد الــرواســي مــــوتـهـا ويـنـكـد
سـتـمـضي مسـيرات الرجـال وتختفي       وتـبـقـى مـآتـيـه الـكــبـار وتـخــــلـد
                                    * *       * *
تـعـز أمـيـر الـمـومـنـيـن فكـلـنا               لـه أجــل تـسـعـى إلــيـه ومــوعـــد
وكـفـكـف دمـوعـا لا يـجـف معـينها           فـلا يـقـهـر الأحـــزان إلا الـتــجــلـد!
ومـا نـحـن مـن يبكـون رزء أصـابهم         وتـنـسـيـهـم الأحــــداث مـا يـتـرصـد!
وروح أبـيـكـم نـور الـلـه قــبــره              سـتـهـنـا بـمـا تـبـنـي يـداك وتـســعـد
فـحـقـق لـهـذا الشـعب ما يـرتجي له          فــإن وعــود الــحــر ديـن مــؤكــد
سـتـقـلـع بـاسـم الله خـلـفـك أمـة               ومـشـعـلـهـا في سـيـرهـا ليـس يـحـمد
ولـيـس عـجـيـبـا أن تحقـق كل مـا             بــداه أبـوكـم وهـو فـي الـمـجـد مـفـرد!
فـكـم تـرك الـمـاضون للـناس بعدهم           دروبـا يـعـنـي الـسـر فـيـهـا ويـجـهـد
وكـم فـجـعـتنـا في الحـياة نـوائـب             وكــنــا عـلـى رغــم الأسـى نـتـجـلـد
وكـانـت لـهـذا الـشعـب عـزما وقوة           وكـانـت دمـــا فـي قـلــبـه يـتـجــدد
ولـم تـهـزم الأحـداث إصـرار شعبـنا          ولـكـنـه جـلـد عـلى الـصـبـر يـحـسـد!
فـتـمـم مـشـاريـعـا أقـام أساسـهـا               وغـادرهـا مـن بــعــده وهـي تـــولـد
وحـرر جـيـوبـا مـا تـزال أســيـرة             لـيـجـتـمـع الـشـمـل الــذي يـتــبـدد
فـمـا زالـت الأحـرار في كـل مـوطن          تــلاقـي الأذى فـمـن يـغـار ويــحــقـد!
غــدا سـنـرى فـي ظـل عهدك عرسها         ونـرقــص فـي أفـــراحـهـا ونـزغــرد!
يـهـون عـنـا أن نـراك خـلــيـفـه                كــأن لــم يـغـب عـنـا أبــوك ويـفـقـد!
فـقـد عــاد حـيـا فيـك بعد نـزوحه              لـتـكـمـل مـا أرســاه والـعــود أحـمـد!
 وكـيـف سينـسى وهو كالنـصـب مائل         وفـي كـل شـيء شـــاخــص يـتـجـسـد!
وانــى الـتـفـتـنـا أبصرته عـيـوننا               مــآثـر تـحــكـي أو مــعـالـم تـشـهـد!
فـقـدهـا أمـيـر الـمـؤمنـيـن بحكمة              وحـزم ولا يـــوصـى مــلـيـك مــســدد!
ومـا أنـت مـن يـوصى وأنت ابن قـائد          ومـن كـان يــهــدي مـن ضـل ويــرشـد!
وحـولـك شـعـب طـيـب إن دعـوته             لــمــكــرمــة لــبــاك لا يــتــردد!
تــوارث على أجـدادكـم حـب عرشكم          كـــديــن وتـقــلــيــد بـه يـتـعـبـد!
وهـنـي أمـيـر الـمـؤمنـين قـلـوبنا                وأعـيــنـنـا مـن حــولـكـم تــتـرصـد!
وتـلـك قـلـوب الـعـرب تخفق بالمنى            وفـيـهـا جـراح لــم تــجـد مـن يـصـمـد!
ومـسـرى رسـول الله صـجت رحـابه          وصهـيـون في الـقــدس الأسـيـر تـعــربـد!
يـمـد لـك الأيـدي كـمـا مـد أيـديا                غــريـق وأنـتـم مـن يـلـبــي ويـنــجـد!
وأبـصـارنـا نحو السـماء شـواخـص            وزفــراتـنـا مــثــل اللـظـى تـتـصـعـد!
فـيـا ابـن المثـنى يا سـمـي مـحمد                ويـا نـفــحـة الــزهـر أو مـن بـه يـسـعـد
حـطـطـنـا بـك الآمال وهي جـسيمة             وأن الـشـرى عـنـد الـصـبـاح سـيـحــمـد!
ولا يـسـتـقـيـم الأمـر يـومـا لامة                إذا كـان فــيــهـا مـن يـسـيء ويـفــسـد!
                                 * *       * *
فـسـلـم عـلى قـبر لأطـيب راحـل               وبــلــغ تـحــايـانـا لـه حـيـث يــرقـد!
وأبـلـغـه أنـا أوفـيـاء لـعـرشـه                   ووارثــــه الـغــالـي كـمـا كـان يـعـهـد!
عـلـيـه رضـاء الله مـا هـبت الصبا              وغــــرد فــوق الـــدوح شـــاد مـغـرد
وجــوزي عن شـعب جـزاء مـجاهد            وأبــهــجــه فـي جـنـة الـخـلـد مـقـعـد!
وعــاش الـرشيد الـمرتضى لك ساعدا          يــؤازر فـي الـعـبء الـثــقـيـل ويـســنـد
وعـشـت لـهـذا الـشعب ضامن أمنه             ورمــــــز أمــــانـيـه وأنت الـمـحـمـد!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here