islamaumaroc

هلت البشرى

  آسية الهاشمي البلغيثي

353 العدد

لـعـمــري هلـت البــشــرى عليـنـا             بعـيــد جــدد العــزم احــتــوانا
فكــل الـكــون بالـذكــرى سـعــيـد              خـــضـم راقـص، شـعـب تـفــانا
تفـــتـق زهـر أنـغــــامي بـروضـي            وأكــمــام القــوافـي عـن عـنـانا
بـقـلـب الشــــعـب أفـــراح تـوالـت            أحــــاول نظـمــهــا درا جـمـانا
وأســـمى من قـــوافي الشــعــر حـب         بشـــغف خـــالد يبـــدي جـوانـا
وأنـطـقـنــي ولاؤك بـالـتــهـــانـي             وأعــمـال كـغـيـث قــد ســقـانا
لـســــانـي لاهــج بالشـكـر يتـلــو              لحــمــد الـلـه آيــات بـيـــانـا
يجـلي بيــعــة كــبـــرى ويبـــدي              ولاء بـالـتـــــــــزام لا يـدانـا
تربع كـنـه شـــعـب قـــد تـفـــانى             وإيـهــــاب النـهـى يـامـن فــدانا
قلـوب الشــعـب عــرشك مـشـمـخـر         تـربـعـت الحـنـايـا في خــفــانـا
هـواك بقـلـب شــعــبـك قـد تـلـظى            كـقــبس جـــذوة حــرى زمــانـا
مــلأت قلـوبـنـا حــبــا يتــيــمـا                فـــأحـــيـت الجــوارح والفـطـانا
يـردد فـي خـــشـــوع كــل حــين             بقـلـب هـائـم حــبـا ســـبـــانا
يلـبـي بـامــتــثـــــال والـتــزام                 بلـب خــاشـع شــهــمــا دعـانا
يـزغــرد بالأهــازيج احــتـــفـــالا             بعــرش مــاجــد كـم ذا حــبــانا
ألا مــا أعـــذب الـتــغـــريـد طـرا            بـعـــهــد ردد اللـحـن شـــــدانا
شــدى فــجـر لعــهــد قــد تـبــدى            جــديـدا حـــامـــلاً أحـلى منـانـا
وآنــنـا وشــــمـنـا كـل خـــيـــر               بـجــهــر وبـســـر إذ تـغــانـا
سـلـيــل لــلأبـاة وأنـت فـــــيـنـا               مــحـج فـي مـلـمـــات ضـمـانـا 
سـلـيــل المـجـــــد هـاك يـد الـولاة           نبــايـع شــبـل ضـرغـام حـمـانـا
جـــلالـك جـامـع أطـراف مـــجـــد          ومـــدحـك واجـب أضــحى وكـــانا       
وقـــــد دانـت لـك الأقـــــوام طـرا           وعــادت كـل من لـلعـــرش خــانـا   
جـمـعـت الصـبـر والحـزم احـتــسـابـا       وإرثـا مـن عـظــيـم فـي دمــــانـا
يـــداك يـدا إمـــــام لا يـجــــاري            بـحـلـم لـلأبــوة قــــد رعــــانـا
فـــــــــأنـتـم كـنـه آل طـه وبـدر             أضـاء ســمـــاءنـا أجـلـى دجــانـا
بـكـم أرجــــاؤنا فـــاحـت بـمـسـك          ونـشــر عـــابـق يـحـدو خـطـانـا
فـــــأنـتـم لـلصـــلاة لنـا إمـــام               لـجــنـــات الخـلــود ولا عـنـانـا
 وقــبـلة كـل مـن يرجــو صـــلاحـا         بـأكـنـاف لا مـــــجــــاد ذرانـا
 لانــت عـــطـــاء ربـي لــلأنــام            وكـنـز، كــــــوكـب دري سـنـانـا
 تحـف بـك المـلائـك والـبــــــرايـا          كــســرب لـلحـــمـــام إذا تـدانـا
فـجـدد عـــزمنـا يـاخــيــر سـبـط            وكـفـكف دمـــعـنـا هـدهـد بـكـانـا
وعــــــزز فـي ربــانـا ركـن ديـن          لا مـن الـدولـة المـثـلـى رجــــانـا
 فـمـــا تـوفــيــــقـكـم إلا بـرب              ســمـــيـع مـن أب ربى وصـــانـا
إذا نـبـع صـفــا لا غــر وتـصــفـو          جــــداول كـل نـهـــر فـي ربـانـا
                                    * *      * *
فـكـم مـن جـبـهـة قـدت احـتـسـابـا           لإقـــلاع المـســيـــرات مـنـانـا
مـســيـــرات مــواكــبـة تـوالـت             على درب النـمــا تـثــري رخــانـا
فـــإصـــــلاح وبـعـث فـي اطـراد           علـى نـهـج قـــويـم قــد حــدانـا
أعـــدتـم مـجــد أجـــداد كـــرام              طريـف مـن تـلـيــــد قــد تـدانـا
تحــديـت الصـعـــاب بـكـل حــزم            وعــزم قـــادر تبــغـي عـــلانـا
أقـمــتـم وحـدة كـبــرى وخـضـتـم           خـضـمــا زاخــراً مــدا حــوانـا
بنيـتـم بالســـواعــد حـصـن سـلـم            رفـعــتـم للـقـــواعـد مـن بنـانـا
ملـكـت الشــعـب أفــراداً وجـمـعـا           وجــيــلا صـالحــا يبـني بقــانـا
وقـمـت بـثــورة خـضـــراء بـانت            تدك حـصــون جــهـل في ثــرانـا
صــروح المـجـد تعـلـي في شـمـوخ         بهــرت الإنـس والجـن اســـتـكـانا
سـنــرقى للـعــلا مــا دمـت فيـنـا             ونـركـب مـتـن نـجـم في سـمـانـا
فــإنـا أمـــة تـهــفــو لمـجــد                  وأنـتـم رائـد شـــــهـم دحــانـا
نـحـــــقـق كـل أهــداف بـرسـم              ونجـنـي زهـر عـهـد إذ ســقــانـا
ومــا آمـــال شـعــبـك فـيـك إلا              دلـيـل مـحـــبـــة تـذكي هـوانـا     
فــفي أكنـاف عــرشك طـاب عـيـش         وأيـام لـنـا تـاهــت زمــــــانـا
وصــار الشــــعـب أطـوع من بنـان          يـلـبـي لـلـمـــكـارم فـي هـدانـا
وأرخـى طـائـعـا أعـــصـى زمــام           تـداعـى أسـلـس اليــــوم العـنـانـا
كـشــبـل لـلأســود بشــعـب عـز             وغـصن الـدوحــة الكـبـرى حـمـانـا
وفـي كـل الحـقـول غــرسـت بـتـلا          وتسـقي غــرسـك البــاهـي حـنـانـا
وفــــجــرت اليـنـابـع فـي بـوار              فــأحــيـت المــوات ومـــا بـلانـا
تـشــــخـص داءنـا فـي كـل حـين            تـلـقـح جــيـلـنـا مـصــلا وقـانـا
أب لـلـشـــعـب ولـهــان حـنـون              يفــيـض الخــيــر بالأيـدي عـنـاتـا
                               * *         * *
وكــالـطـود المـواقـف  في ثـبــات           وفــاء بـالعــهــــود إلى مـــدانـا
تـقـــود الـرأي والجـــيـش بحلـم             وســبــر لـلـدواهـي مـن خـفــانـا
وإصـــــــلاح بـدا فـي كـل درب             كـمـــشـكـاة لـنــور حــيث كـانـا
خـبـيـر باقـتـصــاد عـبــقــري                وبـاع بـالـشــــراكـــة لا بــدانـا
بـكـف طــاهـر تـبـنـي وتـعـلـي              عـلـى أركـــان أجــــداد، بـقــانـا
بـيـاض مـحــجـة وصـــراط حـق           وراح نـاضـــح طــهـــــرا روانـا
نـشـرت مـعـاهـد العــرفـان حـتـى          هــدانـا نـورهـا أجـلـى دجـــــانـا
وردنـا مـن مـنـابـع فـي صــفــاء            عـلـى نـهـل وعـل فـي ظـمــــانـا
بـذرت الفـن حـتـى صــار يـتــرى          كـمـقـيــاس لـمـجــد فـي بـهـانـا
وعــهـــد زاهـر يـزهـو بـعــدل             حـقــوق لـلــورى صـارت ضـمـانـا
تـتـوج بـالعـدالـة عـصــر سـلـم             ونـور ســـاطـع تـرجــو رجـــانـا
حـقــوق لـلـطـفـولـة والـزمـانـا             وحـق للـنـســـــاء يـذكـي نـمـانـا
بنـهـج الأمـــة الـوسـطـى تـداري           جـبـــــابـرة تـحــــاذران نـدانـا
                               * *         * *
تطـهـــر أرضـنـا مـن كـل رجـس          - بـشـكـل أو بمـضــمـون – رمــانـا
أضـــحـت بـكـل جــبــار أثـيـم              رؤوســـا لـلـفـســاد ومـن تـجـانـا
وعــريت الحــقــائـق لا تـبــالـي            بـزبـد أو بـعـــمــــرو من دهـانـا
وجــهــــراً قـلـت لا في كـل نـاد            تجـلـجـل بـالعـــدالـة في سـمــانـا
فـلبـى شـعـبـك الأوفـى مـطـيـعـا            يـوطـد بـنـد قــانـون حــمـــانـا
فـيــا زيـن الشـبـاب ومـلـك يـمـن           لأنـتـم ســـادس الـخـلـفـــا أتـانـا
علـى درب الهــدى تغــدو بـعـــزم          وكـل الـشـــعـب خـلـفـك في لـوانـا
لأنـت مــســـوم حــقــا بــوحي              وســبـط للـنـبـي يـحـيـي رجــانـا
بـحــصـن مـعـقـل تبــدو كـطـود             بـبـــعـــد أو بـعـــمـق لا تـدانـا
مـلـيـك أنـت لـلـفـقـــراء حـقـا               بـإيـهــــــاب بـكـنـه والجـنـانـا
فكم أصـبــغـت من نـعـم تـنـامـت            كـنـبـع فــــائـض يـروي جـنـانـا
وكـم ذا مـن يـد أســـديـت بـيـض            ومــعــروف لـمـعـتـق في قــرانـا
كأني بالمـسـلـسـل فـي تـتـــابـع              مـشــاريـع النـمــا أغـلـى مـنـانـا
بـدأت مـن الـبــوادي وهـي وكــر           لـكـل تـخـلـف عــــار شــقــانـا
ومـنـهــا كـان إقـلاع الـتـحــدي             لا عـــداء الـتــــقــدم فـي ربـانـا
فـجـهـل الـشـعـب أدواء وفــقــر            وأوبـئــة قـد اسـتـعــصـت زمــانـا
ومــا كنه الـتـخـلـف غـيـر فـقـر            ومــا عـيـن الـدواء ســــوى نمـانـا
                               * *         * *
وبـادرت الســمــاحـة فـعـل حـر            يـعـــالـج داءنـا يـبــــغـي دوانـا
وآخــيـت البــلاد بـكـل شـبــر               مــؤاخــاة الـصــحــابة فـي رؤانـا
وتـجـسـيـمـا لعــولمـة أطـلـت               تـغــــازلـنـا لغـصـب أو رخــانـا
                               * *         * *
أنـين الـمسـجـد الأقـصى تـعـــالى          ونـرجــــو أن نـنـال بـكـم مـنـانـا
وقـــدس المسلـمين إلـيـك بشـكــو          - بـأسـر قــاهـر – مـسـخـا طـوانـا
ومـحــراب ســجـين راسـف فــي          قــيــود  لـلـعـــدا أدمـت جــوانـا
قـد دعـى حـرمة الـمسـرى لـجــد          فـقـــد عـبـثـت بـه الأيـدي زمــانـا
أيـنـقـشـع الظـلام بـفـجـر صـبح            وتـبـــديـد لـحــزن قـد غــشــانـا؟
                           * *         * *
تـدب عـن الحــمـى طـوراً وتمشـي        علـى درب النـمــا طـورا فـــــدانـا
كـتـائـبـنـا مـسـومـة الـبـنــود                وجـيـش فـي مـعـاقـل مـن عـــرانـا
يــدود حــدود تـاريـخ ويــحــدو             مـسـيـرات الـنـمـا فــيــهـا عـلانـا
يـجـدد هـيـكـلا للـمـجـد طـــرا              ويــفـرز خــيـر أبــطــال وقــانـا
ويـفـدي شـعـبـنـا مـن كـل شــر             بـقـايـا صـالــحــات مـن ســنـانـا
وتـكـريــس لـفـتـح أو لـنـصــر             بـصــحــراء أو بـثــغـــر أو ذرانـا
قضـى ربـي بـنـصـره وهـو أهــل          وبـارك عـصــره الـذاهــي دعـــانـا
إمــام لـلـعـــروبــة إرث جــد               تــواتـر عــن أب حـــــر حــوانـا       
فــلا سـلـطان غـيـرك في عـلانـا           ولـيـس قــرار غــيـرك قـد هـــدانـا
ومـــا دان الـوجـود لـغـيــر رب            وفـــرد واحــــد صـــمــد بـرانـا
ولـو كـانـوا شــريـك فـي فــرار            لـخـاضـوا كـل حــرب فـي ســمـانـا
ولا نـفـرط الـوجـود وعـقـد كــون          وصـــار هــبــاء مــنـثـور طـوانـا  
                                 * *         * *
فسـر بـخـطـى ثـبـات دون زيــف          ودم لـلـشـعـب درعـــا مـن عــدانـا
وكـن لـلـجمـع يـعسـويـا بكـنــه             ومـلء الـعــيـن والـفـكـر امـتـنـانـا
أمـيـر الـمـؤمـنـيـن أسـلم لشعـب           مـحـب هــائــم يــبــدي وفـــانـا
لـكـم أزجـي تـحـيـاتـي وحـبــي            مــضمـخـة بـعــطـر فـي جــوانـا
ولا أرجــو جــزاء أو شــكـــورا          سـوى أجــر الـثــواب مـمـن بــرانـا
فـخـلـد يـاإلـهـي مـلـك سـبــط              حـفـيـد ألـمــعـي يـحـمـي حـمـانـا
وابـق أخـــاه مـولاي الــرشـيــد           كـمـصــبـاح الـهـدى عـونـا تـفـانـا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here