islamaumaroc

عامك الأول

  أحمد عبد السلام البقالي

353 العدد

عـــامـك الأول عـــام حـــافـــل                كله كـد وشـــغـل شــــاغــل
فــيـه حـقـقـت الأمــاني كـلهــــا               فـكـأن العـــام قــرن كـــامـل!
بـخـطى قـــاصـــدة واعــــــدة                 خـلفـــــها قلـب ذكي عـــاقـل
تهــــتــدي فـي حـلـكـة الــشك به              مـــــا خـطـاهـا قـط إلا واصـل
أقـلـعـت قــــاطرة أنـت لهـــــا                 قــائـد والـكـل فــيـها فـــاعـل
طــالــع السـعـــد إلـيها صـاعــد               وظـلام النـجــس منــهـــا نـازل
                           *  *            * *
 جــاءت الحـــرية الســمـحـاء فـي           ركــبـك الـزاهـي فـقــال القــائل
« هـذه فـوضـى! فـشـعـب مـثلـنــا            للفـضـاء الحــر لا يســتــاهـل!»
فـــإذا الأيـام تـلـغـي لــغــــوه                 وإذا النـاقــد غـــر جـــاهــل
لـو فــراخ الطيــر في أعـشـاشــها            مـكثـت مــا طـار نســر صـائـل
                                    *  *            * *
جــاء مـن أخــــرجنا من عــشنـا              فــإذا الفـــرخ عـــقــاب هـائل
وإذا كـل فــــتى مـن قــــومـنـا                لنصـــيـب مـن رؤانـا حــــامـل
فــتــراه كـل يوم حــيــثــمــا                  لاح دمــع مـن مــــآق ســــائـل
بـاسـطـا كـف المـواســـــاة إلـى              كـل عـــــان، ونـداه عـــــاجـل
يـحــمل المـاء إلـى الظـمـــآى إذا             جـف نـهـــر أو جـــفـــاه وابـل
وتصــدى ينشــر العــــدل عـلـى              أرضـنـا، فــهــو الإمــام العـــادل
كـــملـت أوصـافــه واسـتـقطبـت             حــبـنا، فــهــو الحــبـيب الـكامـل
                                     *  *            * *
 جـئـت لـلأمـة غـيـثــا نـافــعـا                فــــارتوى مـنـك الـنبـــات الـذابـل
 ونمـا واخــضــر حــتى كـــاد أن            يخــتــفي عـــاطلـنـا والســــائـل
 إنمـا العــــدل أســـاس الملـك بـل           كـل مـلـك دون عــــــــدل زائــل
كـل قـــاض ظـالـم فـي أســــه                ســوسـة تنخــر بل تـســتـــأصـل
فـــجـنود الظـلـم لـن تردعـــهـم               رحــمــة يلجــأ إليــهـا العـــاهـل
 كـل عــفـــو من خـطـايـا ظـالـم              هـو لـلـمـظـلـوم ظـلــم قـــــاتـل
إنمـا الرحــمـــة تـأتـي بعـــد أن              يـنصف المظـلوم فــهــو الفـــــاصل
                                 *  *            * *
جــيلـنـا الصــاعـد يقــفـو خطـوه              فـــهــو كــالنحل بـجــد فـــاعـل
 كــان يـرمـي نفــســـه فـي لجـج             مـــاله منـهــــا مــغـــيث نـاشـل   
هربـا مـن ظلـمــات بعـضـــهــا               فـــوق بعـض وهـو فــيـــهــا ذاهـل
كل يوم جــثــة يقــذفـــــهـــا                   زبد البــحـــر ومـــوت عـــاجـــل
كـم بـكـى عـــــاهلنــا مـن ألـم                 كلـمــا اغــتــال صــبــاهم غــائـل
 وجـــفـــاه النـوم مـن تفـكـيــره               فــهــو الحــــامي لـهـم والـعـــائل
فــغـــدا تشـــغـــيلـهـم ديـدنه                   فــهــو مــســؤول وعـنـهـم ســائل
فـــإذا الهـــارب مـنـهم عـــائـد                وإذا الـيــــــــائـس مـنـهـم آمــل
 وإذا الظـلـمــــاء نـور ســـاطــع             وإذا الـرمـــضـــاء غـــيــث نـازل
                                 *  *            * *
 فــــأعـنـه، رب، واحــــرس ملكـه          إنـه لـلشــــعـب نـعـم العــــاهـل!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here