islamaumaroc

رحيلك رزء

  خديجة أبي بكر ماء العينين

346 العدد

تبرأت من شعــر جفــا في الشدائد                   ودمع عصــا إيــان نعي الأماجد
وليــس ذروف الدمع بجدي وإنمــا                   جــرت عادة في سكب عبرة واجد
فأي عيون والقلـــوب حزينــــة                      أخلــت إذن عنـد البكـا بالعوائد
وإنـي وإن كفكفت دمعــي تجلــدا                    لكــاشفـة وجدي عيون  القصائد
تفــادح هـذا الخطـب يا ويح أمتـي                    فيـارب لطفا في القضـاء المعاود
فهــل رجت الأوطان أم هـي صيحة                 يلبـي نــداها كـل شعب مكابد
وبعثـرت الأحياء قد ربــع أهلهــا                     يجشمهــم هــول الفراق المراود
تـؤلف أهليهــا محبــة عـاهـل                         رحيلــه أوهـي أمهـات الرواعد
فـأظلمـت الدنيـا تغيــب بدرهـا                        وأدجــى الدجى ليل يتيـم الفراقد
تقـاسمت الأشجـان أفئــدة الـورى                    وجللــت المـأسـاة كل  المشاهد
كـأن رباط الفتــح عـاصمة الدنـى                     فـلا فـرق فيها بيـن حل ووافد
حشــود مشـوا خلـف الجنازة خشعا                  بكــوا حسـن الأملاك أعظم قائد
فوا حسنـاه القلب عـانى من الأسـى                  رحيلــك رزء يـانقيب  الأجاود
ولا سمــك آلاف الحناجــر رددت                   وميـق ذوي القربى وحتى الأباعد
رأيــت جمـوعا لا تطيق فراقكـم                     لردكـم مـدت مئــات السواعد
يبــادلك الإخـلاص شعبك والهوى                   ومن بهــو لا يخفي و ليس بجاحد
 
فيــاليت أنـا قد فقدنـا عــدوكـم                       ومـن كـان للإسـلام أمكـر حاسد
ولـو أننـا نقـــوى على رد راحل                    لكنـــت الـذي يبقـى وليس ببائد
لقــد قضـت الأقــدار أنا  عبيدها                     فمــن سكـن الألحــاد ليس بعائد
خـدمت فـأعطيت البـلاد مكانــة                      ولـولاك عـاشت تحـت ذل المعاند
فتحـريرك الصحــراء منك عزيمة                  يـؤكدهـا استفتـاء شعـب مجـاهد
وكـم منجــزات جمــة حسنيـة                       بمغــربنـا المحبـوب كثر  الفوائد
بكــل لسان الشعر في عـد عشر ما                  بنـى الحسـن الثاني  بصرح المحامد
جـدير بحـب الشعـب والشعب قلبه                  بكــم نابض يـا نعـم ملـك ووالد
علـى العهــد إنا ما حيينا وإن نمت                   فحبكــم إرث لبسـط و حـــافد
ومـن شيعـوا جثمـانك الطاهرالنقي                  رأوا فـوق مـا ظنـوا بعين المشاهد
سقــى الله بالريحـان لحـدا يضمكم                   وخــفف بالسلــوان عن كل فاقـد
وأسكـنك الرحــمن أعـلى  جناته                    وفي جنـة القردوس مـأوى الخوالد
عــزاء لنا خلفت فينــا محمــدا                       وريث المعــالي مـاسكا للمقالــد
تـركت لنـا ملكـا قـويا محنكــا                        فمــا خيـب الآمــال فيـه لعاقد
محمــد بـايعنـاك بـرا بجدكـم                         ومن حـب آل البيـت غيـر معانـد
ومن مــثل شعـب ملك الله أمـره                     سليـل رسـول الله نبـع المحــامد
يصونك رب العـرش من شر حاسد                ويحميــك للأوطـان من كيد  كائد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here