islamaumaroc

عظم المصاب

  حسن بوشو

346 العدد

عظـــم المصــاب وجلــت البلــواء!                   ربــاه، ليــس لنــا ســواك عزاء
فالمغــرب الأقصــى ينوح، و«يعــرب»              والمسلـــمون تفجـع وبكــــــاء
والأرض طــراقــد تــزلـزل قلبهــا                    لمـــا ســرت بمصـابنا الأبنـــاء
ونعــــت حبيـب العــالمين المعتلــي                   عــرش القـــلوب تضمــه الأحنـاء
حســن العظـائم والمكــارم من بـــه                    قــــد عـــزت الأبنـــاء والآباء
وبــه غـــدا شأن العـروبة في الـدنى                   شـأنـا تعظــم قــدره الأحبــــاء
                                             * *  * *
كيـــف العــزاء وقد ترحــل فجـأة                      وثــواه عنـا في الضريح مســــاء
وغـــدا اسمــه بذكـي اللواعج واسمه                   بالأمـــس فينـــا بهجــة  وغناء
كنــــا إذا ذكر انتشـــت أحناؤنــا                       وشــدا الهــزاز وعنــت الســراء
واليــوم إن ذكـر اكتــوت  أكبـادنـا                     مـن حســرة واشتـــدت الضــراء
وهفـــا الحنيــن لوجهـه و خطـابه                      فتــرقرقت عبــراتنـــا الحــراء
                                             * *  * *
آه من الأقــدار كيــف قســت على                      أحـــلامنـا أحكـامهــا العليــاء
فتخطفـــت عراب أمــة يعـــرب                        وهــو المــلاذ و «بــدرها» الـوضـاء
ودهتهــم حقــا وأمة أحمــــــد                           طــرابـداهيـة هــي «الدهــيـاء»
حــرمتهــم من كــان روح كيانهـم                       وبـــدونــه فكــأنهم أشــــلاء!
وتخطفـــت من كــان نـور عيونهم                      وبــدونــه أيـامكـــم ظلمـــاء
 
 
آه مــن الأقـــدار تجـــري ريحهـــــــــــــا             فينــــــــــــا بمـا لا يشتهيــه رجــــاء!
«قــدمـات والــدنا» صــــــــدى متــــردد             أمســـــــت بــه تتجــــــاوب الأنحـــاء
فيمـــس في عمـــــق القلــــــــــــوب بيانه             مـــــاليــس يبلـــغ لمســــــــه البلغـاء
قـــد رددتـــــه شبيبـــــــــــــة مفجــــوعة             وأوانـــــــــس ملتـــــــاعــة ونساء
واهتـــــز من هــــول المصــــاب كهولنا              وشيـــوخنــــا واهتـــاجت النكبــــاء
فبكـــى الجميـــع أبـــاهـــم وحبيبهــــــــم             والحــــب ســــــــرمــــا عليـــه غطاء
ومحبــــة الملـك العظيـــم سجيـــــــــــــة             في الشعـــــــب نمــى غرسهــا  الإرواء
وتعـهــدتهــــــا في حنـــــــــــــــــودائــــم            أيـــد لـه فـي شعبــــــــــه بيضـــــــــــاء
                                                 * *  * *
رحــــــــل المفتـــدى بحيــــــــــــــاتنــا               كــان ينفــــــــــــــع في القضاء فداء!
لكنـــــه قــــــــدر الإلـــه ومــــــــالنــــا              ممـــا قضـــــــــــــاه من الخطــوب نجـاء
وإذا أتــــى الأجـــل المحــــــــــدد وقتـه             هيهــــــــــات يـــــرجـــى في الحياة بقـاء!
هــي سنـــة اللــــه التـــي فــي خلقــــــه             يعنـــــــــــــــــولهـا العظمــــاء والــدهماء
كـــــل امـــرئ لابـــــد تحمـــل جسمــه              - مهمـــــــــا يعمـــــــر-  «آلة حدباء»
                                                 * *  * *
يــــا رب فارحــم ضعفنــــا وارزق لنـا              صبــــــــــــرا على ما ليــــس عنــه عزاء
واحشــــــره في دار النعيــــم و جــازه              مـــا جـــوزي الأبـــرار والشهـــــــــــداء
فلقــــــــــــــــد علمت جهاده من أجلنــا              يــوم استبــــــــــــد بـأمرنـــــــــا الغرباء
ولقـــــــــــد علمـــت بأن كل حياتــــــه              كــــــد- لأجـــــــــــــل هنائنــــا- وبنــــاء
أســـــــــــدى لأمتـــــه الـــذي لم  يســده            يــومــا لهـــــــــا الأكفــــــــاء والنظـــراء
وبنــــــى لنــــا بين الشعوب مكانــــــة               فـــوق الأعــــــــــــالي دونهـــــا الجوزاء
وبـــه أعــز اللـه ملـة أحمـد                           فسمـــا بهـا وسمـت به السمحاء
                                                 * *  * *
ملــك القلوب جميعها حتى غـدت                      تعنــــو لـه بولائهـا الغبـــراء
وتعـــــزه الدنيا فيهتف باسمـه                          دان ويعلـــن حبـــه البعـــداء
وتسيــر كل الأرض خلف رفاتـه                      ســـاداتها الأفــذاذ والزعمــــاء
 يــا للعظـــيم تجله في موتـه                           وتحبــه- كحبــــاته- العظمــاء
يــا رب أنت نصرته  في أرضنـا                      فــانصـره يـوم بكـرم الشهـــداء
واجعلــه جار جدوده  في مقعــد                       فيــه النبــي و فــاطم الزهــراء
و الأقـربون الأطهـرون  المجنبـو                      ن لــديك، والاخبــار، والصلحــاء
                                                 * *  * *
وانصر أمير المؤمنيـن محـمــدا                        من تزدهي بخــصــاله العليــاء
فهو الجدير بكل فضـل  خلــقـت                       مــيــراثه الأجــــداد و الآباء
وهو الكريم ابن العظيم سليـل مـن                      في ظلهم تتــرعــرع النبــغـاء
آل النبي المصطفى من خصـهــم                       بالطهــــر رب واهب مـــعطاء
وأشاد في الذكـر الحكيم بفضلهــم                       فـهم على مــر العصـور صـفـاء
وهم النجـوم النيـرات، و منهــم                         في الأرض دومــا يستمــد ضـياء
مـا غاب منهم راحل إلا انجلـــى                        في اللأفــق «نجم» طـــالــع وضـــاء
الـلـه آ ثرهم بـنــــور نبـــــينـا                         و «الــنور»مـنـه لمـــن يشــاء عــطــاء
                                                 * *  * *                               
 يـــا عاهلا باليـــمن بشـــــر ملـــكه                    مـن قـــــبــل أن تلـــقـى لــه الأعـــبــاء
«ستفيض كـالماء الغزير بـــلادنا                       خيـرا وتــغمـرأرضنـا الــنعماء»
بشرى لعهدك ألهمـت لمكاشـــف                        بالحــق فـاضـت حـولـه الأضواء
فرأى بأنوار البصيرة ما طــــوى                       عـمن ســواه من الـقـلوب خفــاء
فـاهنأ بعرشـك ياحبيب بـــلاده                           فالحب للعـــرش المجيـد وقـــاء
واصبر على ما قد أصاب فإنـــه                         في الصبــر للغالي العزيز وفـــاء
الشعـب حولك كله متلاحــــم                            يحــدوه فيــك تفـــاؤل ورجاء
قد بـايعتك رجــاله و نســاؤه                             والكـــل للعــرش العظيــم ولاء
وقلـوب كل الناس لابن حبيبــها                          وحبيبهـــا الشهــم الكـريم دعـاء
تدعـو لربي أن يصونك راعيــا                          تــزهو بكم بين الــورى العليــاء
ويظل سير الشعب تحت لوائكــم                         نحــو الأمــام تقوده « السمحــــــاء»
مستمسكا «بالعروة الوثقى» التـــــــي                  يــزكــو بهـــــا الإيمــــــان والإنمــــاء
                                                 * *  * *
 وعـلى الفقيـد تحيـة من ربــه                            ولــه النعيــــم المستـديم جــزاء
ولكـــم وللمولى الرشيد وآلكــم                            باللـه عمــا قــد أصـاب عـــزاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here