islamaumaroc

الله أكبر

  عبد الحميد بنزوينة

346 العدد

اللـه أكبــر بالــدمــوع تــرددت                   سارت على الأجــــواء تعلــو من ضجر
تعلو من الوجدان تبكــــي قائــــدا                 رمــــز المكـارم كلها مثل الغـــــرر
ذهل الرعايا للردى لمانعــــــــي                  لم تستســـــغ آذانهـــــم نشر الخـبر
قد جاءهم  حزن الزمـــــان مهيمنـا               لما قضيت وغـــــبت في لمـح البصــر
نزل المصـــاب بأرضهـــم في بغتة              هزت مشاعـــرهم بدمـــــع كالمطــر
كل العيـــــون بكتك يا ابن المصطفى             كل القـــــلوب تألــمت مما صــــدر
لم يحسبــــوا أن المـــنون بأرضهم                جاءت أياديهـــا التـــي تخبــــي القمر
لم يحسبــــوا أن الحبيب مسافــــر                سفـــــر الذي في أمــره لمي يستشــر
خلت الشوارع بعد كـــل  نشاطهـــا               وكأنها تحكــــي فراغـــا قد ظهــــر
تحكــــي مصابا حل فيها هاجمـــا                 قلب الموازيـــــن التي تجلـــي الضرر
منا ومنها جـــــــاء هـــذا آخدا                     حبا عزيزا فكـــــان  لذاك شديـــد الأثر
ذاك الذي أرســـى قواعــــد عزنا                 ذاك الذي غـــــذى  حجـــانا بالــدرر
ذاك الذي شاد البــــلاد بحكمــــة                  ذاك الـــــذي أعلــــــى مكانتها بالفكر
ذاك الذي أرضـــى الرعايـــا عادلا               في الحــــق كان مجاهـــــدا يسدي العبر
يا أيها الملك الـــــذي أرضيتنـــا                   بجهودك المثلــــى سما ذكرنــــا واشتهر
أقعدتنا فــــــوق المدارج كلهـــا                   ألبستنـــــــا ثوب الفضيلــــة والظفر 

 فـي الحــق والقـانون فزنــا بالوطر              فـي عهــدك الغـالي سمونـا دولـة
صنت الكرامة بالتفانـــي والتقــى                ناضلت للتوحيـــد من أجل النفــــر
كافحت للتحريــــر دون هـــوادة                  حققت بالإصــــــلاح ما لم ينتظــر
عجز اللسان لمكرمــــات في الورى             كيف السبيـــــل إلى جزائك يا نهــر
هي كـــــالثريا بياض مقمــــر                    هي كالبحـــار شساعــــة أو كالشجر
الخلق لن ينســوا نوالك فيهمــــو                 هــــذا الذي جنبتهـــــم فيه الغرر
هذا الذي نالــوا به أفراحهـــــم                   وجنــــوا به كـــل الفواكـه والثمر
خرج الخلائق كلهــم في حزنهـــم               عند الوداع كأنهـــم بحـــر زخــر
خرجوا جميعا راجلين يقودهـــــم                جثمانــك الغالـــي علــى ركب فتر
لم يحسبوا طول المسافـــــة والعنا                لم يحفلـــوا بالحـــــر أوقات الكدر
ساروا وراءك كلهـــم في حســرة                فــي حيرة، يرجــون ألطاف القـــدر
يرجون أن تجزى  جــزاء وافيـــا                فــي جنـــة الفردوس رفقـة من صبر
مع من وفــى بالعهـــد من شهدائنا                ومع الذيـــن رعـــوا أمانات البشـر
مولاي يرحمــك الإله رحيمنــــا                  فهـــو القديــر على إثابــة من أزر
وهو القدير علـــى مواســاة الورى               في مثـــل هذا الخطب والرزء الـقـدر
مولاي كل عزائنـا في نجلكـــــم                  هذا الـــذي أعدد تمــوه من الصغــر
أعدد تمـــوه لنهــج كل سياســة                   من شأنهــا درء المفاســـد والخطــر
علمتموه الذود عـــــن حرماتنــا                  ومقدسات الأرض مــــن كل الغيــر
فعلى هداكــم سوف نمشـــي خلفه               بالجـــد والإخــلاص نعلــو المنحدر
آمالنـــا آل النبـــــي كبيــرة                       فيكم كما كانت قديمـــا فــي اليســر
أعطيتمــونا من زمــان رفعـــة                   كانت لنـــا عطـــرا زكيـا من زهر
كانت لنا ماء قراحــــا صافيـــا                   أحيا مــــوات الأرض فينا وانهمـــر
لك نسأل التوفيـــق فيما يرتجــى                 ولصنوك الغالي ضيا كــــل الزهـــر
إنا على سنـــن الحبيب فقيدنــــا                  إنا جنــــود أوفيــــاء بلا قصـــر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here