islamaumaroc

أيا صانع التاريخ أصبحت خالدا

  محمد بنبين

346 العدد

بماذا على  ماذا يـرى البـدر أغبـرا                          لمن؟ بل على من كل شيء تكدرا
أليس كسوف الشمــس إذنا مـؤذنـا                          بما قد جرى في الكون حتى تغيرا
ألـــم تر أن الناس ضجوا لسـاعـة                           وهى الذكر في أعقابهـا بل تحيرا
ألم تعلمــوا أن الذي كـان فوقهــا                            سماء يدر الخيــر أوفى وأوفرا
ألم تعلموا أن الــذي كــان بيننــا                             معينا يصــب عذبا وكوثــرا
ألم تعلمـوا أن الـذي كــان موئــلا                           أصيــلا يفي بالمكرمات مظفرا
هوى فاستوى صـرح الخلـود مطاردا                       سهــام المنايا فاقع اللون أصفرا
هوى فرقد الأيام بـــل نجـم شمسها                         هوى المجد في أبهى حلاه وأدبرا
هوى السؤدد المشهود من شامخ الذرى                     فأمطــر دمـع العين لما تفجرا
طوى القائد المحمود أيــام صــولة                          وكانت ربيعا يانع العشب أخضرا
مضى الحسن الثانــي وراح مهلـلا                          تولـى قرير العين أنقى وأطهرا
قضى نحبه صافــي الطويــة شامخا                        تخيــره الرحمن في من تخيرا
إلى عفوه يحظى مــن الله بالرضـى                        أثيـــرا مثيرا، مؤثرا ومؤثرا
مضى وانقضى العهد السعيـد ولم يزل                     يلــوح وضاحا وينضح بالقرى
كفى بك يا مولاي فخـــرا وإن جرى                       عليـك قضاء الله راض بما جرى
تزكيت بالحسنى وأسعـــدت بالمنـى                        بلادا وشعبا حقق السبــق أكثرا
ألم تدخل التاريــخ أكـــرم ماجـد                            وكم كنت أحرى بالدخول وأجدرا؟
ومن أوسع الأبواب تدخـــل رائـدا                          وتسمــو بشعب مشرئبا مكبرا
أيا صانع التاريخ كــم من مسيــرة                           تخلــدهـا إرثـا تليدا محيرا  
أيا صانع التاريـخ كـــم من مواقف                          تباهى بها الأقطاب من سائـر الورى
أيا صانع التاريخ أصبحـــت خالـدا                          نباهي بك الدنيا فـرادى ومعشـــرا
أيا صانع التاريـــخ لســت بميت                            وكنت حكيمــا منـــذرا ومبشرا
تبشرنا باليســـر إن كان مقبـــلا                             وتنـــذرنا بالمضمــرات محذرا
مساعيك شتى فــي المجــالات كلها                        ويبقـــى قضــاء الله أمرا مقدرا
بفقدك ينمــو الغــم بل يعظم الأسى                         ويصبــح حزن الكائنــات مسيطرا
على الحس والأنفاس والأنفس التــي                      تئـــن مخبـــرا ومعبــــرا
وتبكي بكــاء يستــدر مدامعــي                             ألهفـــي فقـــدانا العبقري المفكرا
ألهفي علــى الشهم العظيم لقد مضى                      وكـــان لنا الظـل الظليل الميسرا
فقدناك يا ابن الأكـرمين فلـــم نجد                         عــــزاء سوى في ماجـد قد تأمرا
على شعبه في عنفــوان شبـــابه                           هـــلالا يروق العيـن حسنا ومنظرا
تألـــق خفـاق اللــواء معانقــا                              مواكـب من كل الحواضـر والقرى
علينا لكـم عهـــد الوداد مجــددا                            نباشـــره حبـــلا  متينا معطرا
نبايع والأنــوار تـــذرو قلوبنـا                             نبايـــع مقدامــا هماما غضنفرا
فدمتم مع المولى الرشيـــد لسـؤدد                         فريـــد بأمجـــاد تصافح أبحرا
وأيدكـــم رب السمـــاء بنصره                             وأثـــرى محياكم  ظهورا ومظهرا
وبدل بالسلـــوان والصبــر حبه                            لنعتصــر الصبـر المرير ونصبرا
وأضفـى عليكـــم عزه ووقــاره                            ودمتـــم لنـا فخرا وذخرا وجوهرا
سألتك يارب السمــوات والثــرى                          بأسمائــك الحسنى فلا تفصم العرى
وأحسن إلى روح الفقيــد تفضـلا                           أمـا كنــت للإحسان والمن مصدرا
أتاك وقــد أدى الرسالـــة ماجدا                            فأثنـــى عليه الخلق طرا كما ترى
فقابله بالذكر الجميـــل وخصـه                             بأوفــى وأصفى الحمد يصعد مطهرا
وأكرمــه فــي دار القرار بمنزل                           بقــرب الحبيب المصطفى سيد الورى
سلام علـــى مثــواه حيا وميتا                              ســلام علــى مـــأواه وأعصرا 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here