islamaumaroc

نودع فيك الشهم والملك البرا

  الهاشمي الهواري

346 العدد

نـودع فيـك الشهــم والملــك البـرا               أيـا حسـن الأمجـاد فـي لوعـة حــرى
فكيـف بنـا والخـطـب جـل ومـالنـا               مع القـدر المـحتـوم أن نـدفـع الضـيرا
حلـلـت قلـوب الشعـب طـرا وإنــها             لمكلـومة ثكلـى وقـد ملئتــى ذعـــرا
ستبقى بها دوما تصونـــك خالــــدا             وترعـــــى لك العهــد الذي ملأ الفكرا
عهدناك لا تنأى عن الشعـــــب لحظة           وتدفــــع عنـــه اليأس والضيم والضرا
لقد كنت تغني في المواقـــف كلهـــا            وتقصـــــد في الجلــى وأنت بها أدرى
تربيت في حضن ابن يوسف عنــــدما           تصـــدر للتحريــــر والنهضة الكبرى
وكنـــــت له عونا يبثك ســـــره                لأن لك الــــرأي الموفـــــق والصبرا
نشأت علــــى تقــوى من الله ترتقي            وتسمــــــو إلى العلياء تستهــل الوعرا
وأشربت حب الديـــن والوطــن الذي          بذلـــت له منك العواطـــــف والعمرا
درست كتاب الله والسنـــــــة الغرا            وتنشر عن حـــــــب ذخائــرها طرا
فكنت بحق عالما تتبــــع الهــــدى              وكــــان لك الإســـلام حصنك والطهرا
مجالس بالقصر المنيــــف مشعـــة             تقيمها في جو يفوح بكــــم عطـــــرا
يؤمها أفذاذ ليمـــــلأوا ساحــــة                بما جــــد من علـــم ومـا أبدعوا شعرا
توجهت غضـــا للمعـــارف ترتوي            وواصلــت للأهــــــداف سعيك والسيرا
تفكر عمق وتعمــــل فـــي صمت              وتسعى بلا كل ولـم تنتحـــــل عـــذرا
وكنت ظهيرا لابن يوســـــف مخلصا          تقيــــه أذى كـــل النوائــب إذ تترى
تسانده بالفعل والرأي والنهـــــــى              ولــــم تخش الاستعمار والدس والمكرا
فقالوا بصدق إنك الشبل ترتــــــوي            من الأســـــد الأقــوى تهيم به بهرا
تمسكت بالحق المبيـن مصممــــا              على الفوز إذ كنـــت الخليق به أحرى
وسرت مع المرحوم والدك الـــذي            يضحـــــى بلا حد وكنت له فخرا
وأقدمت إقدام الأباة مجاهــــــدا                تناضـــل للتحريـــر مستبسلا حرا
وهاجرتم الأوطان هجـــرة ظافـر             وعدتـــم بالاستقـــلال يعلنه جهرا
فما هو إلا النصر في كـــل خطوة            ومالكــــم غير النصر يستتبع النصرا
كذلك أولو العزم واحــــزم دائما              يعيشـــون للتاريــخ يحفظهم ذكرى
وقمت بأعباء الخــــــلافة يافعا                فكنـــت لها أهلا وقد حمدوا المسرى
ووجهت للإصـــلاح جهــدك كله             لترســي للعمـــران ما يعجز النشرا
سدود وأوراش وبعـــث فلاحــة              ونقـــل حديث واكب الظرف والعصرا
وخططت للتصنيع ترعـــى نماءه              فأصبــــح مفتوحا لمشروعه المجرى
وحققت للتعليم والعلـــم نهضــة               أتت أكلهــــا حقـا وكنت به مغرى
مشاريع في كل المياديــــن جمة               كسبـــت بها حسـن المثوبة  والأجرا
مسيرتك الخضراء سبق موفــــق              بهرت بهـــا الدنيا، وحررت  الصحرا
تسارع للسلم المشــرف دائمـــا                وتؤثره حلا ولا ترتضــــي هجــرا
فأصبح عبر الكـــون صيتك ذائعا              ونلــــت من الإعجاب ما يملأ الغبرا
سعيت لرأب الصدع فـي كل محفل           لأنـــك ذو رأي حصيــف به تطرى
سيذكرك الإسلام والعـــرب كلهم              ويبقـــــي لك التاريخ في سفره ذكرا
فنم في جوار الله وانعـــم بفضله               فقــــد كنت طول العمر محتسبا برا
وها وارث الســر المليك محمــد               نبايعـــه جمعـــا سيبقى لنا ذخرا
ويرعاه رب العالميـن بنصـــره                وعـــزه والتوفيـــــق يرفعه قدرا
ولن ينسى هذا الشعب منــك أياديا             وحبـــا مدى الأحقاب يشدو به الدهرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here