islamaumaroc

عظم الخطب.

  محمد الكبير العلوي

346 العدد

عظم الخطب واقتضـاه القضـاء                      فجــرى ما يشاء لا ما نشـاء
يـوم حـزن وكربة وشجــون                         وهمـوم وايــاة ليــــلاء
حسـن المكرمـات أبقيت شعبـا                       رزؤه فيـــك دونـه الأرزاء
حسـن الشعـب ما لشعبك صبر                       في بلاء يقل عنـه البـــلاء
مادت الأرض فيـه همـا وغما                        وادلهمت من حزنها الأجـواء
واكتسى الكون فيه ثوب حــداد                       فغدا وهو قطعــة ســوداء
قد بكتك الشعوب في كل قطـر                       وبكاك الملوك والرؤســـاء
وانبرى المغرب الشجي حشـودا                     وجموعا بها يضيق الفضـاء
أيقنت أنه الفـراق فهاجـــت                           ولها باسمك الكريم نـــداء
كل حي يهيـم وجدا وشوقــا                           فتضج الساحات والأرجــاء
مأتم يغمر البسيطـة حزنـــا                           فله الأرض كلها أصـــداء
الزيـارات كلهـن تعــــاز                              والقوافي جميعهن رثــــاء
فلـو أن الفـدا يـرد قضــاء                            مبرم الحكم رد فيك القضــاء
ولو أن البكـا يعيـد فقيـــدا                            لأعادتـك زفـرة وبكـــاء
ولو أن الثنـا يطيـل حيــاة                             دمت حيا وطال منك البقـاء
غبت عنـا ومكـرماتـك فينـا                           مشرقات السنا لهن اعتــلاء
وإذا ما العظيم مات سما فــي                        عالم الخلد مجمده والثنــاء
ينقضي عمره وتبقـى السجايـا                        خالدات فمالهن انقضـــاء
أيها الراحــل المـدع شعبـا                           أمطـرت من جفونــه الأنواء
لا تلــم الوفــاء إذا مــا                                جرفتها الهمـوم والبرحـــاء
لا تلم نـادي القريــض إذا ما                         نحب الشعر فيه والشعــراء
وتعالى نحيـب كل خطــب                           كيف نخفي نحيبها الخطبــاء
فبكاك الشعب الوفي اهتياجـا                         وبكت منه أرضه والسمــاء
إن بشقوا فيه الجيوب فأولـى                        أن تشق القلـوب والأحشــاء
أو يذيلوا فيه الدموع فأولــى                         يوم ودعـت أن تذال الـدماء
إنها أمـة أحبتـك قدمـــا                               فاستباحت قلوبها الأهــواء
فلها في بكائــها زفــرات                             ولها في هيامـها إغمــاء
وقواف شجيـة ورثــــاء                              لم تجده في صخرها الخنساء
لو يفيد الفدا لهان عليهـــا                            في فداك البنون والآبـــاء
ولجادت بما لديها نفوســـا                           ونفيسا وجل منها العطــاء
ألفت منك عزة وصمـــودا                           يوم رام اهتضامها الأعــداء
فأبت نفسك الأبية ضيمـــا                            وكذاك الأرومة الشمــــاء
شرفت باسمك البلاد اعتزازا                        وازدهت في ظلالك الصحراء
أنت بوأتهـا مكانـة عــز                              دونها في رقيهـا الجـوزاء
كل يوم مسيـرة ونضــال                             وكفاح ووحـــدة وبنــاء
كل يوم يعـود جزء سليـب                            تتباهى بعوده الأجــــزاء
مكرمات ومعجـزات جسـام                          توجتها المسيرة الخضــراء
صغتها آية وفتحــا مبينـا                               فانقضى الشك بعدها والمراء
حسن الشعب يا عظيم السجايا                        والمساعي لك العلا والثنـاء
أنت روح البلاد والسر فيهـا                          وأنت السنا بها والضيــاء
فإذا ما نعيت في ملتقى الحز                          ن فللأرض والسمـاء بكـاء
فلينر قبرك المهيب جـلالا                             ولتضـيء فيه عزة قعسـاء
ولتجد فيك أمة الغيب ملكـا                            حيـث ما حل حلت العليـاء
ضاقت الأرض عن عظيم ثناه                         وسجاياه فاصطفتـه السمـاء
غبت عنا ونور سرك فينـا                             فهو في الكون مشرق وضـاء
فالمفدى محمد منـك نـور                              وله العهـد والـولا والوفـاء
فهو في الأرض نورها وسناها                        وهو من برح ما اشتكته شفاء
كنت هيئته لدرك المعالـــي                            فله فيك أسـوة واقتـــداء
ولــه منـك المتجـلـــي                                 وله منـك نـــورك الألاء 
ولــه منـك حكمــة وانـاة                              ولـه منـك عـزة وإبــــاء
ولـه منـك عزمك المتحــدي                           فهــو نهـج وسنـة غــراء
ولـه رأيك المنيـر المجـــى                            في القضايا إن حــارت الاراء
هكذا هكذا يكـون النساســـي                           والمعالي وتحمــل الأعبــاء
سيدي وابـن سيـدي وإمامــي                          لك من شبـك الوفـا والــولاء
دمت ذكـرا وعصمــة لبـلاد                           أنـت مأمـولهـا وانت الرجاء
وليدم صنوك الرشيـد سعيــدا                          والهـداة الأمـاجد الأمــراء
أسرة سـادت الأنـام فخــارا                            شأنهـا الجـد والإبـا والـفداء
هم ملاذ الشعـوب شرقا وغربا                        وهـم بيـن أهلهـا العظمـاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here