islamaumaroc

يا ثاني الحسنين وابن محمد.

  محمد يحيى بن خيري العلوي

346 العدد

 يا ثانـي الحسنـيـن وابـن محمــــد             وأبـا محمــد الكريـم المحـنــــد
والعاهـــل العلـوي وابـن جلا العلـى           وأبـا المكـارم والحجــى والســؤدد
والسيــد العلــم الإضـاض القـــرم             طــلاع الثنـأيـا والربـى والأنجــد
وصفـي أنجــال البتــول إذا انتمــى            والمحمـــد ابـن المحمـد ابن المحمـد
والعــالم الملك المــرادف من كـــلا           وصفيــه سمطــي لؤلؤ وزيــر جـد
فلحكمــه انقــاد الجحـاجح جضعــا            ولعلمه العلمــا ذووا الطـولــى اليــد
وبعلمــه ترســو الجبــال شواهقـا              ولفهمـــه ينفــك كــل مقيـــــد
وبعدلـه يفشـو الأمــان ويختفـــي              حيـف الخطــوب ويستكــن المعتـدي
بسببـــه يغنـــي العفــاة وتنطفي                شهــب النحـوس بطالعــات الأسعــد
ونعهــده ينــأى الزمــان ويزهـي               ببـواسـم الأمــل الوضــى المتجــدد
وبخوفــه رب البـرايــا خافـــه                 كــل الـورى فأطيــع مثــتل الأصيد
وينشــره بيــن الرعيــة عدلــه                 أمـن المخــاوف مــن يـروح ويغتذي
وانبـــث بيــن النـاس كـل تسامح               وتعــــاطــف وتراحــم وتـــودد
وتـوارث الأحقــاد ثــم وآذنــت                سحـب الــتدابـر والقلــى بتبــــدد
وتمــاسكت كــل الوشائـج عنــده               بنسيجـهــا بيـن القريـــب والأبعـــد
ياأيـهـا المـلــك المـفـدى يالـجـا                كـل الأرامـــل واليتـامـى الجهــــد
ومـــلاذ أبنـــاء السبيل وكهفهــم               والمندعـــي للصـــارخ المستنجـــد 
وموطـــأ الأكنـاف بين ذوي النهـى           ومـواسـي الملهوف والساقــي الصـدي
ومؤمــل الفقـراء والبحــر الــذي              إن يستــزد بــذلا يجـــم ويــــزدد
ويبـــش مـن قبــل العطـاء وبعده               ويهـــش موفــور اللهــى للمجنـــدي
وكــأنــما تعطيــه مــا أعطاكـه                 منهلــلا فعـــل النــدى بيـد النـــدى
وهـو الـذي رقـي المنابر مسمعـا               صـوت الهــدى والحــق دون تــــردد
وكــلا سلاحيه يصـيب إذا انتضى              لــم يشــؤه مـن مصــدر أومــــورد
إن ســاس خـار سياسة عمريــة                مـن صنعــه الوطنــي لا المستـــــورد
أو أم أحسـن فـي الإمامة فاقتــدى              بـأدا هــداه المقـتـفــي والمقـتــــدي
وأقـام صــرح الدين مكتمل البنـا               وأنــــار درب الهــدي للمستـرشــــد
فعــلا منـار الشـرع فوق عطارد              والمشتــري وعلــى السهــى والفـرقــد
وتعـالـت أصداء الهدية في الفضـا             فتجــاوبـت لا تختشــي مــن مضـهــد
والعـــاهــل«الحسن» المجد مثابر            لا ينثنــي كســـلا ولا هــو فــــي دد
ي رعى العروبة والهـدى متفانيــا             ومـواطنـيــــه بحـنـكــة وتعـهـــد
يارائــد السلــم الموفق سعيــه                  ومفـــــرج الأزمــات إن تتعـقـــــد
وفقيــد كلتـا الأمنيــن ومفتـدى                  مــن لا يطيــق لــه الـفـداء المفتـــدي
إن كنـت غبت عن المنـاظر صورة             واختــــرت مثــوى القـانـت المتعـبــد
ودعاك داعي الموت من رب الـورى          لجـــواره حيـث الخـلــود السـرمـــدي
وأجبــت غيـر ممانع بل راغبــا                هجــر القصـــور إلــى مقــرك بـالغـد
لتسابــق الأجــل المحتم مثلمــا                  لــو كــانــت الآجـــال لــم تتحــدد
فلكــم خلدت بمنجـزات والفتــى                بالمنــجـــزات خـلــوده إن يـخـلـــد
أودعــت داكــرة الزمان خوالـدا                مــن حســن صنعـك والأداء الأوحــــد
ولكم قصـدت لحـاجـة فقضيتــها                وبمــا اقـتضــت فـورا ولــو لـم توجـد
ولكــم تعـود منـك ذاك تفضــلا                 ولكـم وفـيـت بــذلـك المتـعـــــــود
ولكــم بذلــت وزاد بذلك والجـدا               متـواصــل مثـــل الخضــم المزيــــد
ولكــم تهللـت احتفاء إن تســـل                 وأجبــت لــم تبخــل ولــم تـتـبـلـــد
ولكــم بششـت بوجـه كل ميمـم                 فاعتــاد بشــرك بعــد أن لــم يعتــــد
ولكــم عفــوت عن الإساءة قادرا               ورحمــــت دون تعـنـف وتـشــــــدد
ولكـــم تـلـقـيت القوافي بالثنـا                  مــن منشــئ لــك مــادح أو مـنشـــد
يغشــون بابك مبـدعين بما بـــه                مدحــوا الجنــاب لكــي يفــوا بالمقصـد
وإذا امتدحـك لاتفتـي بنعوتـــه                  كل اللغـــات ولا النظـام الأبجــدي
ولو أعمل الشعـراء كـل قريحــة               والناثــرون رفــوق كـل مجلــــد
لـم يبلغـوا عشـر الذي استحققته                بمزيـد فعــل نــداك والمتجــرد
ولعـل مـا انـا مجتنيه راثيــا                    مـن دوح مجــدك دانيـا طوع اليـد
عـذراء فكـر أخجلـت بجمالهـا                 وعفـافهــا كـل الغوانـي الخــرد
من حـور جنـات النعيم وعينهـا                 مـزفـوفــة للمخبــت المتهجـــد
خـذها إليـك مصونـة في خدرها                لـم تجـل قبلـك بضــة المتجــرد
لا تـرتضـي كفؤا سواك وأولهـا                منـك الـوداد وخصـهـا بـك تسعـد
ضمـت إلى المدح الرثاء وزاوجت             فـي الشعـر بيـن تـأصـل وتجــدد
وتخيــرت ألفاظهـا من كل مـا                  هــو مستســـاغ دون أي تعقـــد
واحلــولـت الأذواق محتوياتهـا                 مـن كـل معنـى يستلـذ كصـرخــد
واستكمـلـت كـل التوابع في الثنا                مـن نـاعـت أو مـبـدل ومـؤكــد
وأمــدها ممـدوحهـا بكمـالـه                     فتبـوأت فـي المــدح أشـرف مقعـد
ومن اسمه «الحسن» استمدت حسنها          ومـن أنـه الثـاني اكتســت بالعسجـد
مـا الطـول فيهـا بالملل ومالهـا                  قصــر بخــل بقـدهــا المتمــدد
وإذا بـها قد جسـدت عهد الإخـا                 بيـن الجـدود وكـان غيـر مجســـد
ولقــد تقـدم في امتداح جدودكم                 سلـفــي وإنـي بالأوائـل أقتـــدي
ولــدي في عمي وخالي أسـوة                  إذ لسـت فـي ذاك المديـح بمبتـــدي
ولئـن قصرت على النبي مدائحي               فلقــد ينـالــك بالنبــوة محمــدي
واللـه يكـلأ عرش وراثكم كمـا                  يبقيــه خيـر معـزز ومـؤيـــــد
ويـزيد هـذا الـدين ثمـة عـزة                    وتمكنــا فــي قـــوة وتمــــدد
صلـى الإلـه النبـي محمـــد                     وهـدى بـه بيــن البـريـة من هـدي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here