islamaumaroc

بوركت ياعهد الإمام محمد

  عبد الواحد السلمي

346 العدد

نبـــأ عظيـم قـوض الأركـــانـا                    سلــب  العقـــول وزلزل الوجــــدانا
نبــأ تلقتـــه الـرعــايـا بغتــة                       ولهــى فكــــان علـى الأسـى برهانا
لما أشيع بأن أصبـــــت بنوبـــة                   في الصـــدر صـــــار جميعنا ولهانا
ذهل الرعايا لم يطيقـوا النطق  قــــد              كلــــــت جوارحهم: فمـــا ولسانـا
والهم عقــد ألسنا صداحـــــــة                    خرست فأضحـــت لا تطيــــق بيانـا
وتردد النبأ الأليم لــــدى «فضـــا                 ئية الجزيـــرة » يقــــرع الآذانـــا
فتسابقت كــــل الوكـــالات لتعـ                   ـلن ما أذيــــع تؤكـــد الإعلانـــا
وغدا من التقــط الحديث مــــرددا               «يا ليت مــا قــد أوردوا مــــا كانا»
بينا جموع الشعب فـــي غيبوبـــة                غطت حجاهــــم فاغتــــدوا خرسانا
وإذا بوارث سر والـــده بـــــدا                   والحـــــزن يغمـــــر وجهه ألوانا
متجلدا يخفي الأســـى متصبــــرا                والدمــــع منــــه قـــرح الأجفانا
نثر الحقيقة بيننــــا مشفوعــــة                   بالذكــــر كيمـــا يطفـــئ النيرانا
فيها جــزاء المحسنـــين الصابريـ                 ـن متــــى اقتدوا صـار الأسى سلوانا
فاستسلموا لقضاء ربـــي برهـــة                 هل يركنـــــــون لأمره اطمئنانــا؟
خضعوا لحكم الله طوعــا وانبـــروا              يتدبــــرون الوعــــــظ والقرآنا
دمعت عيونهمو فــلاذوا صـــامتيـ                ـن تخالهــــم لوقارهــــم رهبـانا          
  وتوثرت أعصابـهم! ذكــراهمـــو               طافت فكانــــت للصـــدور سنانا!
أعلمت يا حســن المزايا كيـــف أر                قنـــا غيابـــك بغتــــة ودهانا؟
لم نستطع صبــــرا، وعاهلنا قضى                ذهبــــت أمانينا الحسـان عيانـا
الرزء أخسرنـــا، وأيتـــم شعبنا                    يا دهـــر ما هذا العنـــاء كفانا؟
يا واحد العصر تبــــدد شملنـــا                    فكفـى كــفى يا دهـــرنا طغيانا
كنا نراك ملاذنــــا وزعيمنــــا                     وإمامنــــا فـــي النائبات أبانا
بك نحتمي إن ثار بـــاغ حولنـــا                    فتصدعنــــا بأســــه تحنانا
وبك ارتقى شعبــي وبات محصنــا                تزداد سمعتـــه بك استحسانـــا
وتهاب سطوته وتخشــى عزمـــه                  وتـــروم تخطــــب وده إذعانا
كل الشعـــوب كبيرها وصغيــرها                 ترجو تــــراك تكحــل الأجفانا
أنى اتجهت بفضل حنكتـــك التــي                 قد ميزتــــك تدغــدغ  الوجدانا
وتحاور المتآمريــــن بحكمـــة                     حسنيــــة: وتقــــاوم الطغيانا
كم وقفـة لك بوأتنــــا مقعـــدا                      فــــي المشرقين : وساندت مسرانا
كم من يد لك أخمدت نار العــــدى                 باللطـــف منك، وخففــت بلوانا
كانت شعاع هدايــــة ورعايـــة                     ووقايـــة ولـــدى الحروب أمانا
هذا الجدا  منك احتدتــه عيوننـــا                   فتهاطلـــت يــوم النوى غدرانـا
ميراث أجداد تسامــــى قدرهــم                    ومناقـــــب أضحت لهم عنوانـا
مـا احتجت برهانا علـى ما  نلتــه                   بات الـــذي أسديتـــه برهانـا
صالوا وجالوا حضـروا بلداننــــا                  ســـادوا وشـــادوا للورى بنيانا
سعدت بهم أوطانهــم ورجالهـــم                   فقلوبهـــم أضحـــت لهم أكفـانا!
                             
يا منبع الري لطالــــب ريـــه                       يا غلة الصـــادي غـــدا هيمانا
غادرتنا وتركتنا فـــي حســـرة                      هيهـــات نخمـــد بالدموع أسانا
لو جف مدمع مقلتــي لزجرتـــه                    إنـــا عـــــدونا لا نمل بكانا!
فمثار أحزاني لهيــب لواعــــج                      لو لامــسـت زبر الحديـــد للانا!
غبت فغاب الرشد إثـرك والحجــى                 علقت بنعشــــك روحنــا تحنانا
صرخات من فجعوا لفقــدك تمــلأ                  الدنيا : تضـــرع تســأل الغفرانا
قد أكبروا هم المصــاب فكبــروا                    ورجاؤهـــم للمحســن الإحسانا           

إسمع أنينهمو، وشهقـة كربهـــــم                     تلك الرعـايا أنفس تتـفــانى
هل نفخة الصور تجـوب فضـــاءنا                   تخزي الرعاع وترهب الشجعانا
قد بعثـــرت خطواتنــا فكأنمــا                        يوم النشـور بهـــوله يغشانا
يامن تذكــرنا بوعظك عــــذرنا                       أن الفــراق لرمزنا أشجــانا
يامن غفا لا يستفيــــق! وقرح الـ                     ـأجفان غب رحــيله وسبـانا
اشتقت للقربى : فآثـــرت الجــوار                   لهم : وأوصيت اقصدوا حسـانا
أبناءه الأبرار ما جـــدوى الأســى                    لن تستطيعوا رد ما قد كـــانا
رفقا بأعينكم : فشجوكمــــو مثــا                      رهمـومنا نصلى به نيـــرانا
لن تستطيعوا حيلة فـــي ردهـــا                       خط القضاء : مصــابكم بلـوانا
صارت مجاري الدمع أوديـــة كفى                   وكفـا كفى أجفــانكم همـلانا

                              
بوركت يا عهد الإمــام محمـــد                         وحباك ربك في المقــام أمانـا
بذر الموجه والمربــي قد نمـــا                         وتهدلـــت أشجاره أغصانــا
فهي الوقاية في الهجيـــر لأمــة                        تخذتك في إبحارها ربانــــا
هتفت بأرجاء البــــلاد ببيعــة                           علنية فياضــــة إيمانـــا
إسمع صراخ هتافهــا بك يابن منـ                      ـقذها تردد في الدنـــا ألحانـا
يا وارث العرش المجيد، ورونق الملك                السعيد: ومن حكى سحبانـــا
فقت الغطاريف الحماة ومـن غـدوا                     للحق في دنياهمو أعـــــوانا
لن يبلغ العليـــــاء إلا نابــغ                              من نابغ : أهدى الجمان جمـانـا
كم وقفـة لله قمـــت موفقـــا                              فيها تواسي ألوانـه اللهفانـــا
أعلت مكانــك فــي نفوس رعية                         هيمانة : أيمانها تتدانــــى(1)
ترجو لسدتكم ســلام سموكـــم                           حتى تبزوا في العـــلا الأقرانا
يا طلعة الإصباح : يا شمس الضحى                    فرط الضيــــاء ينور الأركانا
هذا السنا الوضـاح من ذاك السنـا                        ـذهـــن المجيد رجاؤنا وحمانا
خففت من أحزاننا يوم اعتــــليـ                          ـت العرش : رضوان الجنان سقانا
                                                
شعري تألق في رحــاب محمــــد                        الســـادس المنصور من يرعانا
صغ ريق الألفاظ عنـــــد خطابـه                         ليصيـــر ما رددتـه ألحانــا
باح الهزار بلحنه فــي روضكـــم                        فــــاح العبير فصغته أوزانا
ملكي إليك وللشقيــــق تحيتـــي                           صـــدق الولاء يسوقها خجلانا
والسعد والإسعاد طالـــع  فألكـــم                         يا كوكبــــا ضاءت به دنيانا

1 ) أياديها.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here