islamaumaroc

الصيف الباكي

  محمد الروكي

346 العدد

تلظـــى فؤادي بنـار المحـن                          وفاجعـــة جرعتــه الحــزن
تداعـــى الربـاط بأرجائــه                            وماجـــت من الهول كل المدن
تجهـــم لما أتـــى نبـــأ                                وصـــاح النعـي بموت الحسن
رزئنـــا لعمـــري بفقد أب                            كريـــم الشمائل جـــم المنن
رزئنا بفقـــدك يا ملكــــا                              بنيـــت البــلاد وشدت الوطن
بنيــــت لنا العـــلا مغربا                             ترفــــرف راياتــه للزمـن
نفخـــت من العـــزم روحه                           فـــرام الإبـــاء ورام القنن
وصغت الشباب علـــى ثقــة                          بأنفسهــــم، يقتفــون السنن
وجاهدت فـــي الله مصطبـرا                         تضحــي وتبـــذل كل ثمن
حفظـــت أصالــــة مغربنا                            وطهـــرته مــن رذاذ الفتـن
بنيـت المساجـــد عاليـــة                              بنيت الســدود، كفيت المـــؤن
بيــت العلـــوم فأنــوارها                              تلألأ، تذهــب عنا الوســـن
سعيـــت لتوحيـــد أمتنـا                               وجلـــب السلام ونبــذ الإحن
وحررت بالسلــم صحــراءنا                         وأعليــت هامتنـــا في الزمن
وأورثتنـــا خلفـــا صالحـا                             نبايعـــه فهـــو المؤتمــن
وندعــــو له الله ينصـــره                             وفــي الســـر يحفظـه والعلن
ويعلـــي به الــدين للمرتقي                           ويحمـــي الكتــاب به والسنن
ويرعــى البـــلاد بإخلاصـه                           يسانـــده الشعب دون وهـن
فيـــا حــسن الخــير نم آمنا                           وقـرعيــونا به واطمــئن
وياحسن الخير كـــــن واثقـا                          بإقلاعـــه نحو مجد الوطن
وكــن واثقـــا بأمانتــــه                               وسيرتــه، فهو غرس الحسن
وصلـــــي عليـك إلاه الورى                         وغطــاك من عفوه بكفــن
وأمطر قبرك طــول المـــدى                         من الـــرحمات بأزكى المزن

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here