islamaumaroc

إنا لله وإنا إليه راجعون

  مصطفى الدغاي

346 العدد

قدر الإله ومــا يشاؤه نافــــذ                              حتما وفرض الموت جـل قضـاء
لا بد أن يسقى  مـرارة كأســـه                            كل الأنـام ويركنـوا الحدبـــاء
فجع الرعية نعي عاهلهــــا الذي                          من أجلها ضحــى وطاب وفـاء
فجع المروءة والشهامــة والنـدى                          في ربهـا والمجــــد والعلياء
رزء أصاب الكــل في الحسن الذي                       بهر العقـــول وأفحــم النبغاء
قد كان فردا فـي الوجــود مداريا                         عونــا مجيــدا رائــدا بناء
يحمي يوحــد يبتنــي ويجــدد                              يحيـي العلـــوم ويرفع العلماء
نشر الأمـان وحصــن استقرارنا                           أعلــــى لعدله في السماء لواء
قد أصلح الدستــــور واختار التنا                          وب قفزة نحــو الأمام عــلاء
كان اهتمامه أن يخـــوض بشعبه                           دنيا الحداثـــة عصمــة وجزاء
متفتحــــا كيمــا يرانا بعــده                                 بين العبـــاد أعــزة سعــداء
كم مــن صعاب أعجزت أولي النهى                      خضعـــت له وتحــولت أنداء
أســدى الكثير إلى الأفارقــة الألى                        عرفوا لنجـــدته اليد البيضــاء
سعـدوا بها وأصابـهــم من فيضها                          ما هـــز أنفسهـــم دعا وثناء
والعـرب والحنفاء جاهــد كي يرى                        عقـــد الأخـــوة بينهم وضاء
لم ينس قدس المومنيــن ولا ونــى                         بل مـــد أهلــــه نجدة وإباء

يدعو إلى السلـم المتيـــن أساسه                           كيمـــا تعم ثمـــاره الغبـراء
قد كان للقادات أفضــل مرجــع                           منــه استفاد كثيرهــــم آراء
يأتونه في كـــل ما قد همهـــم                              قصـــد المشورة ضحـوة ومساء
فقدوا بموتــه عبقــريا باهــرا                              أعطـــى الكثير وأسعـد الزعماء
فتقاطـــروا متوافديـن وكلهـم                               متأثـــرون يقدمــون عــزاء
والمرء يـذكر بعــده بجميلــه                               والكـــل يذكــر ما أتاه وفـاء
قد كــان ذخــرا للبلاد ورحمة                             تزهـــو بها أيامهـــا وهناء
عف السرائر صابــرا متحمـلا                             في الحــزم أقوى ما يكون مضاء
متواضعا لله مؤتلــق الحجــى                              نزه الخلائـــق طاهرا أهــواء
بالأمس كان ملاذنــا نحيــي به                            واليــوم أصبـح في القلوب ضياء

ما مات من ترك الحمى في ظل من                       فاق الدهاة حصــافة ودهـــاء
ملك تشبع بالمكـــارم والنــدى                             وافاض بالإحســان منه عطـاء
متواضــع بر رحيــم حــازم                               يرضـــي وعوده مخلصا ميفاء
يمتاز بالعلــم الغزير معينـــه                               قصـــاد بابــه ينزلون رواء
نحن في أمـــان الله يابن محمـد                             فالله قـــد قــوى به الضعفاء
واهنأ سعيدا بالــذي استخلفتــه                             إنا لعـــرشه مخلصـون ولاء
عهدا علينــا أن نكــون لتاجـه                               نحـــن الرعايا بالنفيـس فداء
قرت عيونك بالنعيــم فـلا تخف                            أبدا ولا تحــزن وطبـت ثـواء
نشر الإله عليك أكنــاف الرضى                           وكسا عظامك في البلـى السـراء
ورعى المليــك محمـدا وأعانـه                            وأتاه نصرا سابغــا وضــاء
وليفرغ المولــى علينا صبــره                              حتى نسير على الطريق ســواء
متضامنيـن موحديــن صفوفنـا                              خلف الإمام وإخــوة رحمــاء
نبني العرين على الحداثة كي نـرى                        أبراجه فـــوق الــذرى شماء

يا أيها الملك الرحيـم تحيـــة                                من شاعر يزجي القصــائد رثاء
أبقاك ربـــك للمبرة ولتــدم                                  فــي الخافقيــن منارة زهراء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here