islamaumaroc

الفاجعة

  محمد الحلوي

346 العدد

على مثلــه فليبـك مـن كـان بـاكيـا                        وفـي فقـده تغـدو المنايـا أمانيـــا!
أرى الكـون حولـي عويـلا ومأتمـــا                     وأعـلام حـزن مطرقـات بواكيـــا!
صعقــت وقـد عـز الوجـود نعيــه                       وروع أهليــه قصيــا ودانيــــا!
وأحسسـت أن الأرض تهـتـز رجفــة                   وقد فقـدت طـودا بهـا كـان راسيـا!
وكـذبـت عـيـني واتهمـت مسامعـي                      وحاولـت أن ألقـي المصـاب ورائيـا!
ولم أصـح إلا والأسـى يغمـر الدنــى                    ويجـري عيـونـا حـل فيها سواقيـا !
سمعـت هتـاف الشعـب دمعـا وحسرة                   وقـد كـان بـالأفق القريـب أغانيـا !
ومـوت الرجـال النـابهيـن خســارة                      وفاجعـة تنسـي الشعـوب المـآسيـا !
طـوى الموت من لا جاهه كان عاصمـ                  ـا يقيـه ولا إجـلالـه كـان حاميـا !
ومـن كـان إنســان العيــون ونـورهــــــــــا            ونبــــض قلـوب كـان فيهـــن ثـاويـــا  !
فكيـف انطفــا النور الذي كان هاديـ                     ـا يضيء ويمحو المظلمـات الغواشيا !
ومـن لمآسـي العرب يضمد جرحهــا                    ويرفـع فيهـا مجدهــا المتهـاويـا !
أيخمـد قلــب كـان بالحــــــب نابضـــــــــا            ويخـرس صـوت كـان فـي الحـق عاليـا!
أيلقــي بمجــداف السفينـة ربهــا                        ويتـركـها والبحـر يـزيـد طـاميا !
ولا يسلــم الجنـدي يومـا سلاحــه                       ويلقـي بـه وسـط المعـارك راضيا !
ولكنـه المـوت الذي يوقف الخطــى                     ويختـار مـن بيـن اللآلـي الغواليا !
تحمــل أعبـاء القيـادة صـامـــدا                        ولـم يـر فيهــا  وهي  شاكيا !              
ولمــا ألـح الـــدا وعـز دواؤه                            ولم يلق طبا قــد تطــور شافيا !
قضى نحبه والمــوت يرصد خطوه                     ويمشـــي وراه لاهثا متــواريا !
مضى قبل أن ينهــي مسار طموحه                     ولــم يتمـــم فيه ما كان باديا  !
تخطفه من شعبــه بعــد عيــده                           ولــم يمهل الموت الذي كان قاسيا !
رفيقين كانا فــي المواقف والخطـى                     بوحــــدة صف لاتهاب العواديا !

                                 **                             **

له مكرمات يقصر الوصف دونهــا                      ولا يملك الوصــاف فيها المعانيا !
فما كان في دنيا السيــــادة مالكا                         و لا كان في دنيــا السياسة عاديا  !
ولكنه نسج فريــــد وفلتـــة                              من الدهـر لا يسخو بها الدهر ثانيا !
فقيد يعم المسلميـــن مصـــابه                           وكارثــة تنسي الخطوب الدواهيا !
ولست بناس بانيـــا عاش عمـره                        لأمتــــه الكبرى وما كان وانيا !
وكم لفقيد الشعب من نصــب سمت                     وكانت مشاريعــــا له  وأياديا !
ستبقى مآتيه  التي شــاد صرحهـا                      محطـــات إجــلال ومراسيا !

                                 **                             **
سقى الله عهدا كان كالروض ممتـ                       ـعا وحيى زمانا كان بالمجد حاليا !
تذكرت والذكرى تقض مضاجعـي                      مجالس علم ناضــرت زواهيا !
تصدرها كالندر بيــن كواكــب                           وكانت محجا للهـــدى ونواديا  !
أقام بها للديـــــــن أسمـــى منابــــــر                   وعادت بهـــــــا بغداد تحيي اللياليا !
و يا طالما أمتعت روحي بقربــه                         وكـــان لما ألقي بناديه صاغيا  !
يخامره الشعر الأصيل فينتشـــــــي                     ويهـــدي إليـــــــه الحب فيه قوافيا !
فكيف لشعـــري أن يجيد رثاءه                           وقـد ألجم الخطب الرهيب لسانيا !
وما كنت أدري قبــل موتك أنني                         سأحيى لألقي بعد مدحي المراثيا !
                                 **                             **
عجبت لقبر لم يضـق بجلالـــه                          وقـــــد وسع سنى ومعاليا  !
عجبت لأيد كيف تحمــل نعش من                       تحمــــل أعباء نهد الرواسيا !
فلم نر موتا قبل موتــــك صاعقا                         ولم نر جرحــا مثل جرحك داميا !
يقولون : مات العاهل الحســـــــن الذي                 تباهي به الأجيـــــــــال من كان واليا !
ومات من أبقـــــى مليكا محمدا                          وشعبـــا عريقا في الولا  متفانيا !
وماغاب عنا غيــــر نور جلاله                          وصــــوت ألفناه خطابا سماويا !
ولا عاش في قصـــــــــــــر يغلق بابه                  ويصرف بالحجاب من جــــاء ساعيا !
ولكنه قد كــان بيتا لشعبــــه                              ومن جاءه مستنجـــدا أو مؤاخيا !
بنور دنيانا ويسمــع همسنـــا                             ويأســـو إذا الجرح لم يلق آسيا  !
سيبقى لهذا الشعب رمــزا مقدسا                        وتبقـــــى مآتيه الكبار أحاجيا !

                                 **                             **

منحت لهذا الشعب حيـــا وميتا                            ضمانا وأمنا في سليلــــك باقيا !
شبيهك في كل الصفات ولن نـرى                        شبيهــــك إلا صادق العهد زاكيا
فيا ابن الملوك الماجدين محمــدا                          وسادس من زانوا العهــود الخواليا !
تعز أميـــر المؤمنيـــن فإنها                               نهاية أعمــار لمــن كان واعيا !
فما أنت إلا ســـر والدك الـذي                            رعـــاك وأكرم بالمودع راعيا !
وشبل لذاك الليـث خلقا وسيــرة                           وفكـــرا وأهدافا وروحا نضاليا !
كذلك أبناء المــلوك إذا اعتلــوا                            يأســـوا بمن كانوا المنار المثاليا!
ستبحر باســم الله خلف محمــد                            مراكبنـــا مهما يك الموج عاتيا !
ويجــــــــري على نهج الفقيــد موفقا                     وينجـــــــــز مــا كان المخطط ناويا !

                                 **                             **
سلام على نعش مهيـــب لراحل                           فقــــد ضم جثمانا عزيزا وغاليا!
ولو يفتدى بالروح والمـــال قائد                           لفداه شعــــب طالما كان فاديا  !
تودعه الدنيا بكــــل قلوبهــا                               ويحني لـــه مستكبروها النواصبا!
كأن لم يوما سفينــــة أمـــة                                ولـــم يك يوما في الطليعة ماشيا!
ولم يك يوما ملهما ومعلمـــــا                              ورب مسيـــرات وكالأب حانيا  !
أراح المعالي المتعبات رحيلـــه                           وألقت عصاهــا يوم لبـى المناديا !
عليه سلام الله ما لاح شــــارق                            ورحماته تهمـــــي عليه غواديا
وللعرب والإسلام والشعب في الأسى                    جميل مواساتـــي وحسن عزائيا   

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here