islamaumaroc

دمعة فراق… وتحية وفاء.

  عبد الكريم التواتي

346 العدد

غـامت الشمـــــــــــس حـــــســـــرة واعتلالا        وشكــــــــا الكون رجـــــــة واختـــلالا
أي هول عــــــــــــرا العــــــــــــوالم والأكــ          ــوان؟ فأربــــــــدت أي بأس هـــــــالا
أي خطب عـــــــــــــرا الـــــــــــــدنى فاكفهـ         ــرت ببنيهــــــــــا- أقطارها؟  وانهـالا
أي رزء عــــــــــــــرا السمــــــــا فتهـــــاوى        نيـــــــــراها، ولم يــــــــــــزالا هلالا
أي بأس عـــــــــــــــرا البسيطـــــــة فارتجت         وبست وروعــــــــــــت أهـــــــــــوالا
مـــــــــــا لأيامهــــــــــــا ؟ وما لياليهــــــــــا         أدلهمــــــــــــت وسربلــــــــت أسمالا؟
                                                  * *        * *
غيل مغنـــــــــــاها، ملكنا الحســــــــــن الثـ          ـانـــــــــــي فأدمــــــى أبناءها واغتالا
وزمــــــــــان أدمـــــــــــــى حناياهـــــــــــا          وأودى، واستأصــــــــل استئصـــــالا
وقضـــــــــى من بـــــــه المحافـــــــــل تهتـ          ــز وتختــــــــال في رضاه اختيـــــالا
وقضـــــــــــــى ملكنـــــــــا المثنـى فيا بؤسـ          ــى لدنيـــــــــــــــا تغتال منا الرجـــالا
                                              * *           * *
ضل من يرتجـــــــــى على الأرض خلـــــدا          أو عليهــــــــــا يعلق الآمــــــــــــــالا
إنما هــــــــــــــــي مستقــــــــــــــــــر وإمتـ          ــاع إلى حيـــــن، ليت ذلك طـــــــالا
خدعتنــــــــــا أهـــــــــــواؤها وامصـــــــــا           ـباه، وأهـــــــــــواؤها  تغول الرجالا
كلما استمــــــــــــــــرأ الفـــــــــؤاد بروقـــــا          مـــــــن هناها، واستعـــــذب الأوشالا
غص، دهــــــــــــرا، وداهمتـــــــــه الليالــي          واستحالــــــــت كل الأمانـــــي خيالا
 
والمقاديـر- خبـط عشـــواء رعنـ                 ـاء تدوس التقـــاة والضــلالا
لا نعير الأناســــي أي اهتمـــام                   لا، ولا نصغــــي للحزانى الثكالى
إنما تمضي حسبمـــا لسنــا ندري                 فتحت الخطـــى حثاثا عجـــالا
المنايا مناجــــــل في يديهـــا                      تتقصـــــى الأعمــار والآجالا
روعتنــا حداثا ومآسيــــــــا                       وحملنــــا عبأهــــا أطفـالا
وأراها فــــــي حتفنا تتمـــادى                    تتقاضــــى ما تبتغيـــه ارتجالا
ليت شعري وما أرى ليت تجـــــدي              لم داهـــــا يستفحــل استفحالا
لم ترتشــــى ولا هــــي يستثنـ                    ــي نســـاء حصادهـا أو رجالا
ألهـــا عندنا تأثــــر ما تفتأ تسـ                    ــتقصـــي ريعهـــا استعجالا
يـا إلاهي- وأنت رحمـــان- رحمـ                ـــاك فقد عيل صبــرنا واستحالا
                                    *  *          * *
الدنـــــى ريعت إذ نعيت إليهـــا                   وهـــي حــيـرى تغالب الأهوالا  
أيقينا، ملكي المثنى قضــــى نحبــ                 ــه وأمســـى صحائفــا ومقالا؟
لطفك الله ما قضى الحســـــن الثـ                 ـاني فما يقضـــي من حمى الأبطالا
إن يكن قد قضـــــى، فآلام أحنانـ                 ــا مدى الدهــــر لن ترى إبـلالا
كيف يقضي من رصع المغرب الأقصـى         ــى أمانـــا، وحقق الآمــــالا؟
كيف يقضي من عاش دنيـــــاه بدرا               أفيخفي الدجـــى الضيـــا والجلالا
أيوارى التــراب مـــن عاش للمجـ                ـد حليفـــا وللمعالـــــي مثـالا؟
إن يكن قد قضـــى فأعظـــم برزء                 مستطيـــــر يزلــــزل الأبـدالا
                                    * *          * *
تلك (إفريقيـا) والعوالـــــم فيهــا                  شاهدات وقـــد بكــــت أعوالا
ودنى العـــرب- يامليكــي قاصيهـ                ـا ودانيهـــــا قد وهت أوصـالا
                                    * *       *  *
مغرب العـــزو الشهامـــــة تأسـ                 ـاء وصبـــرا عصاميا واحتمـالا
كيف نرثيك-معقــد الأمــن-، والخطـ             ـب جسيـــم والصبر أمسى محالا
قد فقدناك والظـــــروف صعـــاب                والمآســـى أهوالهـــا تتوالــى
لم يكن فقدكــــم- وربــــك- فقدا                  إنمـــا كان فقدكـــــم زلـزالا
من أعزي في فقدكم؟ من أواســـي                من يـــدي فيك دمعنا الهطـالا
آأعزاي نفسي، وقد كنت لهــا الخـ                ـل وكنــت العزا وكنت النوالا
أم أعزي فيك العروبــــة والإسـ                   ــلام شرقــا ومغربا و... الآلا
إنمــا فيك يـا مليكــي أعـــزي                     مثــــلا تحتـذى وأبكي خـلالا
وأعزي فيك الصلابة فـــي الحـــ                 ـق ونفسا أبيــــة تتعالـــى
وأعزي فيــــك الشهامــــة غـ                     ــراء- وعزما هشاميا لن ينــالا
لست أدري ملكــــي المثنى أأبكيـ                  ـك رثاء أم أرثي فيك الجـــلالا
لست أرثيك؟ يا أعـــــز من القـ                   ـول وأسمـــــى مكانة وابتهالا
غير أني- وقد مضيـــــت سأبكي                  برثائي شمائـــــلا وخصــالا
فلقد عشت للفضائــــــل تحبــ                      ـوهـا هيامــا وتجتبيهـا وصالا
أبدا، ما رضيـــت من رتـب الدنـ                   ـيا بغيــر الكمــال فعلا وقـالا
ولئن هـــــام بالمباهــــج أنـ                        ـدادك يومــا فما عرفت محـالا
ولئن ظن غيــــــرك العيش أهـ                    ـواء فقــد عشت ترفض الأوحالا
وتساميت عـــن سفاســـف دنيـ                     ـانا ودنيــاك ما استطابت ظلالا
وترى نفسك الأبيـــة أسمــــى                     أن تنــال الأهواء منها منـــالا
فكأن الحياة عنـــــدك مجـــد                      ونضال يراهـــن الآجــــالا
                                 * *            * *
هـــم أرادوك للرفـــاه ولكــن                     أنــــت آثرت عفــة ونضالا
راودوك الدنى- وأنت لهــــا أهـ                  ـل فأعرضـــت رفعة واعتدالا
وتعففت رافضا فـــي إبـــــاء                     مغريـــات الحيـاة فارتحت بالا
لم تزل مذ وعيــت تشحـــذ عزما                 وثبـاتـــا وتستطيـــب النزالا
ولقد عشت صخــرة من صمـــود                وأنــــاة تغالـــــب الأقبالا
وأنونا من الحماســــة هــــدارا                    لمحـــق العــــدا تفور انفعالا
وأنوفا قضيت عمـرك لـــم تخضـ                ع لبغـــي ولـــم  تهادن ظلالا
وتحـدى فؤادك الطـــود أرزاء الليـ               ــالي وقلــــوم الأهـــوالا
                                        * *         * *
دأبــــك الحق تفتديـــه سلوكـا                     ويقينــــا وتصطفيـــه مجالا
لم يساورك قـط ريـــب في جـ                     ـدواه ولم تحجــم عن فداه انخذالا
خضت شبـلا ويافعـــا لفـــداه                     غمـــرات من البيـــان سجالا
غمرات من البيـــان وأعظـــم                      بهداهــــا إن آنيا أو مــــآلا
كم أنارت للمـــدلجيـــن فجاجا                     وبها انجــاب غيهب : كــم طـالا
لم تكن أحرفا وحبـــرا، ولكـــن                   هي كانـــت على الضـلال محالا
أرهقـت بـال كل نكـس خــؤون                    وهـي أدمت للمعتـدي الأوصـالا
أرهبت نارهما فرائــض عهـــد                    كان زيفـــا وخدعـــة ومطالا
سوف تبقى مـــدى الحيــاة سجلا                 وستتلـــى سطــورها استدلالا
                                      * *           * *
ومضى عزمك الأشـــم قويـــا                    يتحـــدى تصميمـــه الأغـلال
ورموكم إلى المنافـــي عسفـــا                   واعتـــداء يحاولـــون المحالا
غير أن المنافي يا ملكــــي كانت                 وقـــدة زادت اليقيـــن ائتمالا
ونفيس الإبريز بالنـــار يجلـــو                   وهـــو يزداد بالحريـــق جمالا
                                      * *         * *
تلك( افرقيا) والحــــوادث فيهـا                  ناطقـــات بما بلوت نضـــالا
أنت أوقدت فيهـــا نار فجــــر                    كـــان ذيـــلا على العدا ووبالا
                                      * *          * *
والأمازيــغ أنت أججـــت أحشـ                  ـاهم بخلــــق للنبل كـان مثالا
لم يرو فيـك إلا كـــل جميـــل                    ورأوا عزمــــة تـــدك الجبالا
سيرة المصطفى تجسمـــت فانقـادوا             وكنــــت الزعيــــم والصوالا
وتناديـــت للفـــدا فاستجابـــوا                    وتواصــــوا علــى الفدا استمالا
فإذا الأطلـــــس الوقور تيـــار                    يتحــــدى تيـــاره الأقفــالا
والأمازيــغ في اندفـــاع بـراكـ                   ـين تــــدوي وتجرف الأوحـالا
هم بنـوك الأحرار يا أطلــس الجبـ               ـبار من حــرروا الحمـى.. والآلا
كم في أحضـــانك الأبيـــة غذيـ                  ـت أســـودا لبانك الهطــــالا
وكسوت الأبطال ثلجـــك غـــارا                 وسقيـــت الأوطـــان عذبا زلالا
فمغانينا من عطائــك تعمـــــى                    أخضلــت غيدقـا وطابـت ظلالا
أنت يا أطلــس الأشـــم جديــر                   أن تعــــزى في ملكنـا إجلالا
في ابنك المفتـــدى الأغــر الأعز                أبـــر الأبرار، عما وخـا... لا
                                     * *          * *
ما تقصيـت يا مليكــــي أياديـ                    ـك وما استطعت ذاك، كلا، ولا، ولا
إنما أنتشــــي بترديــد ذكــ                       ـراهــا، أحيي أفياءها والظــلالا
وأناجــي مباديئـــا لحماهـــا                     عشــت لا ترتضــي سواها مجالا
وأناغـي عقيــــدة ونضـــالا                      لك  دينـــا وذهبـــا مــازالا
هـي للمغـرب الكبيـر شعـــــار                  تستمــــد الأجيـال منهـا الخلالا
وأحــــاديثك الفريـــدة في الشـ                   ـرق وفي الــغرب بوركت أمثـالا
في أوروبا - وفي (مريكا) وكـل الكـ            ـون كـانت  منــائــرا وهـلالا
فــلذكراك - يـــاملــيكي عطـر                   تنتشــــيه الأرواح سكرا حـلالا
                                    * *         * *
يــا فقـيد الأوطــــان فقد أودى                   بـالحنــــان  وهــدهـا إعلالا
كنت والله يـا مليــكي للأوطـــان                 شمســـا وضــاءة وهـــلالا
كنــت والله يــا مليـــكي تمثـ                     ـل المعـــالـي: قولا وفعلا وفـالا
أنت  ملء الأبصــار ملء الحنايــا               وستبـــقى بشـــائـرا تتــلالا
                                   * *          * *
لــو بآيـــادينـا يا مليــكي أمر                     لفـــدينـــاك نسـوة ورجــالا
غيــر أنـا(والله يشهد) لا نمـــلك                 إلا الدعـــــاء  والإبتهـــــالا
فلترو الأنــواء رمســـك ولترسـ                 ـل عليــه سحابهـــا الهطــالا
وليبارك رب السماوات والأرض بنعمـ         ـاه روحـــك المفضــــــالا
ولتكن جنــــة الخلــــود مثابا                     ومقـــــرا وملجـــأ ومـــآلا
                                  * *            * *
وعزائي أن حل عرشــــك من ربـ               ـك فضــــلا أحاطـــه الإقبـالا
شبلك المجتبــى محمـــد أكـــرم                  به ملكـــا متوجـــا يتــــلالا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here