islamaumaroc

وداعا أيها الملك الإنسان

  أحمد عبد السلام البقالي

346 العدد

خبر زعــزع العقـول الســـــوية                   ســمع العـــالم الفســــــيح دويه
يوم أن فـــارق الحــيــاة  عظـيم                    من ملوك الســـلالة العـــــــلوية
يوم ولى وودع الحــــسن الثــــا                    ني ابن ســبط الرســول خيــر البرية
وكــأن البـحــار غــاضـت وأن                     الأرض قـــد زلــزلـــت لتلك الرزية
وكــأن الظلام أطفـــأ نــور الـ                      ــشـــمس، والليل جلل البـــــشرية
خـــــرج الناس يندبون وعـاد الـ                    ـبــعض، من ذعــره، إلى الجــاهليـة
فــتــرى الناس يركضون حيــارى                  دون قـــصــد أو وجــهــة أو روبة

 وتداعى لـيـوم توديعـــــه الأقــ                     ـطــاب طــراكـــالأنجم الدريـــة
كــيف لم يختفــوا حـواليه والشمــ                  ــس تغطي ضــوء النــجــوم السنية؟!
لمعـــوا حـــوله، وذاك عطـــاء                    من يدعـــــاشت الــزمـــان نديــة
ليس بالمال وحــده جــــوده كــا                    ن، ولكن بــرحــمـــة نبــــــوية
وبرور بشـــــعـــبــه وارتقاء                       دائم للمــــراتب العــــــلـــوية
ردم الهــوة العــميــقــة بين الأ                     مس واليــــوم دونما تضحـــيــــة!
فـــحــمى الدين والأصــالة كنزا                    وتبنى الحــــداثة العــــصــــرية
آخذا من كليــهــما بذكــــــاء                        خــيــر مـــا أهدياه للبـــشـــرية
والديمقـــراطـيـات ربى عليــها                     خــيــر شــعب، فـــأحسن التــربية        

حـرر المـرأة الحـديثة قــبل الــ                     ـوعـي منهـا بنعــمـة الحـريـة
حـــرر المـرأة الأسـيـرة من أغـ                    ــلال أسـر الهــوان و الأمـيــة
لم يمـت مـن أحيـى بـلادا وشعبـا                    و حبــا قـومــه حيــاة هنـيـة.
لم يمـت مـن قـاد البـلاد إلى شــ                     ــط الأمـانـي وواحــة الحـريـة
لم يمـت مـن أحـبـه شعبـه حبــ                      ــا سـرى فـي الكيـان الوثنــيـة
لم يـواروه! مثـلــه لا يـــوارى !                    أيــوارى النبــوغ و العبـقـريـة؟
أتــوارى مسيـرة دكـت البـــــا                       طـل مـن دون طـلقـة أو ضحيـة!؟
حيمـا تـنظــر العـيـون تـــراه                        شـامـخـا فـي آثـاره الذهـبـيـة
هـو فـي تـحفـة الضريح وفي زخـ                  ــرف أرجـائـه الرحـاب البهيــة
هـو فـي صـرح مسجد الحسن الثــا                 نـي وأبهـائـه اللـطـاف السنـيتـة
                              
لـم يـمـت مـن لشـعبه الحـر أهدى                   خـلفا صـالحا، ونعـم الهــديـة!
مـلكـا فـي عـز الشـبـاب كـشمس                    سطعت فـوق أرضنـا المغربيــة
كله رحـــمـــة وعطـف ونضج                      وذكـــاء وحكمــة حـسنيــة
مـلك جـدد الشبـاب لشـعـــــب                       وحبـاه الحـمـاس والحـيـويــة
جـمـع الشعـب حولـه مثـل مغنــا                    طيـس حـب يـشـع بالجـاذبيــة
مـلـكـا كـان وهو طـفـل صغيـر                      فيـه بـانت مخـايـل العـبـقريـة
هـالة حـولـه مـن النـور لاحــت                     للجمـاهيـر كالصـبـاح جـليــة
هبـة مـن رب السـمـاء لآل الـــ                      ـبيـت أغصـان الدوحـة النبـويـة
تـاجـه حـب شعـبـه ورضـــاه                       وصـفـاء المشـاعـر الأبـويـــة
                          
يـاسمـي الرسـول ياسبطـه الأكــ                     ـرم، يـاراعـيـا لـخيـر رعيـة
سـربنـا، إننـــا وراءك جنـــد                        لبلـــوغ المطامــح الوطنيــة
ملجـأ أنـت للفقيـر و للمـظــــ                        ـلـوم و المـبتلـى بألـف بليــة
ملجـأ أنـت للمعــاق و للعــــا                        طـل و اليـائـس العـديم الهويـة
أمـل للشـعـب الـذي أنـت مـنـه                      وسبيـل إلـى الحيـاة الرضـيــة
رب نـور طريقـه، واجعـل النـــا                    س إليــه تهـوي بـصـدق ونـيـة
رب هــيء لـه بطـانة خـيـــر                        وأحــطـه بـكـل صـافي الطوية
وأعـنـه يـا رب واحـفظـه للشعـ                     ــب بألطـافك الحسـان الخـفيـة!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here