islamaumaroc

سفر الفتوح

  خالد محي الدين البرادعي

346 العدد

 ضيـف الرحيل أتى من سرة العرب                زواده الجـرح معصوبا على الغضب
لعدوة كفكفــت زحف الظلام علـى                  تــاريخ يعرب بالإسـلام والقضب
الأطلسـي لهـا باب وحظـوتهــا                      في مهجة الشرق لم تسلب ولم تصب 
أزورهـا عـائدا أهـلا لهـم عبـق                      في دوحـة الضاد من بعد وعن كثب
أوراق شعـري تندى في دفاترهــم                   وهـم أعـادوه من ترحـاله الترب
آت أكـحـل أهـداب القريض بمـا                     في نبعهـم من خضاب قبل منقلبـي
وأمحض البيعـة الأعلى لسيدهــا                     وأغسـل المنتمى في حوضه العرب
محمـد السـادس الميمون  طلعتـه                     سبـط الرسـول سليل السادة النجب
نـور من النور من زيتـون مغربه                    بعنبـر النسب القدسي مختضــب
فـإن رؤيتـه تهدي الحروف رؤى                    وتمنـح الشعـر أنسـا بعد مغترب
لأنسـج  الضافيات الخضر  أحرفها                 أمــام  من عرشه باق على الحقب
وإسمـه هاجس في  كل قافيـــة                      تخضـر بعد فصول القحط والسغـب
فيـوم بيعتـه عهـد  يجـددنــي                         ويفـرش اليمـن أطيـابا على كتبي
لكــي أظل لهـذا العرش  شاعره                    وسـدرة المغـرب الأعلى ترحب بي

أجيئهــم بعد فصل من نـوى ولهـم                   من مقلتـي مقـام الجفن والهــدب
ذوائـب الغيم تهدينـــي لموقعهــم                    إذا تعبت ومـالت كفـة الكــرب
بعـد الرحيل  بأسفار العـــذاب على                 صحـائف النار بين اللحم والعصب
على مليـك طـوى كونـا بنومتـــه                    واهتزت الأرض إذ آوى بمحتجـب
كـأن غاشيـة الموت التي لمســـت                   قلب ابن فـاطمة لمسـا لمستلــب
جـديدة  مالها في الخلق سابقــــة                    ولا مليك جنى من سهمها الغــرب
فارتجت الأرض من ست الجهات  على            قلب تسجى على بحر من الحبــب
عشية اختار رضوان الخلــود لــه                  بدر الملوك أبا والمنتمــــي لأب
مروض المجد في أقصى تغربـــه                  وسائس العدل بعد الجور والحـرب
ومبدع  الخالدات الباقيات معــــا                    من الشمائل في لطف لمصطحــب
وجامع الشمل والأشتــات في وطن                 كانت تمزقه حمالة الحطــــب
وخلفها من وراء البحر طاغيـــة                    يهون عند طواغيه أبو لهــــب
ضيف الرحيل أجيء اليوم روايــة                 على جناحي أسفار من الخطـــب
محمد السادس الأعلـى لهودجهــا                   بعد التيلج عن معصومة  الحجــب
لكي تنادي القوافي مـن مخابئهــا                   بصوت مؤتمـن عن ثغر مغتــرب
يا ابن الفواطم من أتقى قريش  دمـا                 وأنبل المنتمـى في طهـر منتســب
ألست من هاشــم وابنا لعترتـــه                     في دوحة كيفمــا لامستهــا تطب
ألست وارث سر المستفيـض هـدى                 خليفة الحسـن الثانـــي ولم تخب
فمثل عرشك من يحلو الحــداء له                  وعند عرشك تجلــى غصة النصب
 
قال المحبون في أرض الشام ضحـى              وفي عراق  الأسى والجـرح والنوب
وفي الجزيرة من نخل الهفوف إلـى               أنسام نجد إلى قدسيـــــة القبـب
ومن أوابد صنعـــاء إلى عــدن                     إلى شواهق وادي النيــل في الحقـب
ومن ينابيع سبهـــا وهي ذائبــة                     في حضن برقة ذوب الصب في الصبب
ومن ربى تونس والقيــــروان إلى                 جبال أوراس بعــد الخض والصخب
ومن جدار أمــام الأطلســـي إلى                  ألطاف مراكش في المغــرب العربي
بعد الخليج الذي تبكي نوائحــــه                   من موجع لم يدع للبرء مـــن سبب
قالوا بلهفة من يجتـــاح لهفتــه                     حب وحرص وإعجاب مـــع العتب
حسادك استكثروا أن ترتقي سببــا                 كمسبغ ضافيات القز والقصـب
على مليك تضيء العرش بيعتـــه                  يضمه الخلد في علبة الرتــب
بعد  الجهاد الذي أضناه محملــه                   مع النعاس الذي وفاه من وصـب
يزوره طائر للنــــوم مقتحــم                      هدوءه الفذ بين الرغب والرهــب
كأنه ساءل التاريخ : أين أنــــا؟                    وهل بني بنوا للمجد في عقبــي؟
فجـاء صوت سمي المصطفى  كفؤا               يبني الهدى بحوافي دربه السـرب
                            
ويحسدونك نساجــــا مطرفــة                      من عبقر الحرف أو من رفة الهدب
يوم ارتقيت رقي المعتلــي شرفــا                  من الضياء لملء الضوء في القـرب
أمام عرش مليك تفتديــه بمــــا                     يغلوا لديك بحمل الشعر والتعــب
كما حسدت إذا تهدي المديح إلـــى                 إبن لفاطمة والطاهـــر النسـب
فقلت عنه إمامــا للملــــوك إذا                      أدى الملوك صلاة النصـر والغلب
وقلت إن أميـر المؤمنـــــين له                      مهابتي عرشه والمــقول الـذرب
وأنه عاهل والعلـــم مشربــــه                      وزاده بين موروث ومجتلــــب
أسميته شيخ من ذادوا ومن صمــدوا                في لحظة الروع لم يجزع ولم  يغب
وقلت: يسهر شيخ إذ نامت رعيتــه                 بضوء شمعة عطف الوالد  الحدب
وقلت عنه شقيق الليث إن عصفــت                بأرض آبائه ريح  من الشغـــب
يغشى بزأرته  آفــــاق دولتــه                      حتى تذوب فلول الشــك والريب
وقلت: في حلبات المجــد رأيتـــه                  خفاقة فوق خيل الفتـــح لم تغب
                                    
فقلت صدقا وهل هذا مديـح فتــى                    يسعى بأمته في خير مطلـــب
أم رسمه في صفات تستقـــر به                     رسم المصور لا مدحا لمكتســب
وكيف يمدح  من  حاكت  شمائلــه                   في قبة الفلك الأعلى مع الشهــب
شلال ضوء تجلت مـن تدفقـــه                       ملاحم العز والإبـــداع والأدب
ما عاقها عن هطول العبقريــة  في                   زهو المواسم إلا أدمـــع السحب
وكله من عل يهمـــي محملــة                        راحاته بسخي الخير منسكـــب
نراه في فلق الإصبــاح آونـــة                        وفي سراة الدجى ينهل كالســرب
                                
هذا قريضي إذا زفـت عرائســه                       حول الرباط إلى الأعلون في الحسب
في موكب الحسن الثاني طلائعهـم                     ومن يواكبه يلمس نسبة النجـــب
واسمه هاجس في الشعر إن لمست                    حروفه تفتح الـرؤيا وتستجيــب
في كل قافية لي خوض معركــة                       ليستجيب ملاك الشعـــر للطلب
     
إلا إذا الحسن الثـاني أشـار إلى                       غيوم عبقرية أن سحي أبا سحبـــي
وبردي شاعر للعرش منتميـــا                         وغسلي الشعر في خوضي وحوض أبي
                      
ونام كنت أستوحي  بطلعتــــه                          زهر القوافي كمهر خاض في السهب
لأعطف المهر غمزا من شكيمتـه                       لكوثر دافق من كوثر لجـــــب
ماجت أبكي على من في الجنان له                     مقصورة الخلد طوافا علــى النخب
بل جئت أنشر من كف المورث في                    سمع الوريث حداء الخلــد عن كثب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here