islamaumaroc

الفاجعة الكبرى

  عبد الواحد أخريف

346 العدد

لم تشهــد مثلهــــا الأمــم                                قســاوة، كل رزء بعدهــا عــدم
هبت عواصفهــا هوجـاء كالحـــة                       وفوقهــا كتـــل بالشجـو تضطرم
أصابـت القلـب من شعب بهيم بمــن                    آياتـه كالضحــى أنـوارهـا عمـم
ووالـد كـل فـرد مـن بنيـه غــدا                         صريــح حـزن يغشـي وجهـه اليتم
كـف المنيــة أودت بالمليـك ولــم                        تؤذن كسـارق بيـت خـف يقتحــم
في لمحــة كوميض البرق قد خطفـت                  منـا أبـا حبـه فـي القلـب مرتسـم
وعـاهـلا تمـلأ الأسمــاع حكمتـه                        وفي مزايــاه، حــار الفكـر والقلـم
ما كـدت أسمـع نعيـا صب في أذنـي                    حتـى صعقـت، وخـر النـاس كلهـم
ما صـدق النـاس أنبــاء مـــرددة                        غـزت مسـامعهـم بالهـول يلتطــم
حتـى نعـى العـاهل الابن الوفي على                   سمـع الوجـود أبـاه وهـو معتصـم
باللـه راض بمـا يجري القضاء بــه                     كالصابرين على البلوى إذا صدمــوا
آلامنـا مـا لهـا حـد تصيـر لــه                          مثل المصيبـة حجمــا حثـوه غمـم
لما قضى «الحسن الثاني» وسار إلــى                دار الخلـود وطـافت حـولـه النعـم
رأيــت أبنـاءه من شعبــه فقــدوا                        كـل الصـواب، وقـد باحوا وماكتموا!
الحــــزن ألهبهـــــم والحـــب أضرمهــــم             وللصيـاح هيــــــاج كلـــــه ضـــــرم!
إلـى الشـوارع حجـوا هاتفين بمــن                     آلاوؤه راسيــات فـي الـورى قمـم!
سيـول شعبـه كالأمطـار هاطلة هادرة                  تبكـي دمـا وهـي كالأمـواج ترتطم !
مـادت بهـا الأرض حتـى لا قرار لها                  وزلزلـــت وكـأن الحشـر يلتئــم !
و«الله أكبــر» تعلــو الجـو صاعدة                    وليــس يصعــد إلا الطيب الكلـم!
وللمـــلائك ترحيــب بمــــا رفعـــــــــــت             من صــدقهــــا أنفـــــس مكلـــومة وفم
لكنهــــــا احتفلــت بالـــروح قــادمــــــــة             إلــــى النعيـــــــم تحييــها وتبتســـــــــم
لــــم يشهـــد الكــــون فـــي تـــاريخه أبدا             جنــائـزا كلهــا حشـــــــد ومـزدحــــــم
سـوى اثنتين جـرى فـي الكــون ذكرهمــا              كلتـاهمـــــــا يحتــــوي شأنيهمــا العظم
جنـــازة «الخامس» المغــوار منقذنـا                  ونجلـــه «حسـن» فاقت به الهمم
كانـا العظيمين في دنيا الملوك وهــل                   جادت يمثلهما الأعصار والنظــم؟!
بقـدر فرحتنــا من حسن صنعهمـا                       كانت جراحاتنـا في فقد من عظمـوا
مـولاي «يا حسن» الدنيـا ونشيدهـا                     وماضــي العزم لا يلوي بـه قـدم
فاجــأت شعبك بالإسزاع مرتحـلا                      إلـى النعيــم فطـار الرشـد بينهم
فلم رحلــت وأجريـت الدموع دما                      هلا صنعت بشعب صنع من رحموا؟!
فظـلت للمجد تعلي من منازلـــه                        والشعـب حولـك صـف ليس ينثلـم
لكنــه القـدر القاسـي وليس لنـا                         إلا الرضـا بالـذي يقضـى ويلتـزم
لـو كنـت تقتدى فداك الشعب أجمعه                   بالـروح وهـو بمـا يفديـك مبتسم
مـولاي كيـف سبيلـي للرثاء وهل                      يرثـى بتعـداد مجـد مفـرد علم؟!
إن البطولـــة في أسمى مظاهرها                     حفت بثوبـك ولهـى وهي تحتثــم
فأنت فوق معانيها وهـل ظفــرت                      يومـا بمـن صنعه الآيات والحكم؟!
آيـات صنعـك في طول الحمى كتــــل                للمجـد شيدتهــا ترسـو لهــا الدعـــــــم
ســل الســـدود بحيـــرات يدربـــــــها                للشعــب رزق ولا يخشـى لهــا العقـــم
معــاهد العـلم تعلو في مرابعنـا                        ومـن سنـاها ينـار العقـل والقيـم
أمـا الصناعـة في دنيا معاملهــا                        فشأنهــا منتــج يسمــو به الرقم
أمنـت للشعـب قوتـا يستريح به                        مــن العنـاء ولا تنتابــــه الإزم
وصحــة الذات قـد أوليتهـا همما                      كصحـة النفـس حتـى ينتفـي السقم
كونـت للوطـن الغالي جيوش فدى                    هـي العزيمـة وهـي البأس والشمـم
للسلـم أعددتهــا أو للدفــاع إذا                         مـا هوجمت دارنا من سوء من هجموا!
ما كنـت إلا رسـولا للسـلام بـه                       آمنـت لكـن إذا صينـت بـه الحـرم
حررت«صحراءنا»من رجس غاصبها               فاستـوثقـت بيننـا الآصـار والذمـم
إن «المسيـرة» فتـح من نبوغك لم                    يظفـر بـه ملـك أو يــروه حلـم
والديـن كنـت لـه تعلـي شوامخه                      إلـى سنـا هديـه بالحـق تحتكـــم
شيدت في كل ربع مسجـدا فردا                       و« آيـة البحر» لـم تحلـم بها همم
وفي دروسـك في شهر الصيام هـدى                 تنـزاح من نـوره الأهـواء و الظلم
إذا خطبـت فسحـر القـول منهمــر                    والفكـر يشـرق والآراء تزدحــم
والحكــم عنـدك بالشــورى دعامته                    بمـا بنيـت مـن الآسـاس ينتظـم
يـا مجمع الفضل حزمت الفضل منفردا              والغيـر لـيس بمـا أوليـت ينسـم
علـم وديـن وحـزم واصطحاب هدى                 تـزينـها راحـة يزهـو بهـا الكرم
تسخـو فيغمـرنـا منـك العطـاء كما                    لو أن كفيــك مـن فيض السخا ديم
والحلم والصبـر والإخـلاص ناطقـة                 آيـاتـه ليـس يعـرو نشـرها سأم
والبـأس فـي موطـن إن نابه خطـر                   وكـان فيـه عقـاب للألى اجترموا
والعفـو شيمتـك الكبـرى لأنـك من                    بيـت النبـوة حيـث النبل والشيـم
أخلاقـك الغـر بستـان ومـدرسـة                      لـو إقتفى الناس ما توحي به سلموا
آمنـت أنـك فـرد مـا لـه شبــه                         فـي المكرمات، وأنتم للهدى حـرم
بجانـب الأب قـد ناضلت منتضيـا                     سيـف الكفـاح وقد حفـت بنا النقم
والغاصبـون اعتلوا في دارنا وطغوا                 وكـل يـوم لنـا من شرهم جـرم
فثـار والـدك المقـدام ثورتـــه                        علـى « الدخيل » فولى وهو منهزم
وكنـت للثـورة الكبـرى دعـامتها                      قـولا وفعـلا ونـار اليأس تحتـدم
والشعـب حولكمـا صـف يؤججها                    منـه الفــداء ويدعـو للفــداء دم
حتى تحـرر هذا الشعب وانصرمت                  سـود الليـالي وجـاء النصر يستلم
وهـزت الرايـة الحمراء نشوتهـا                     يـزهو بها السهل والأغـوار والأكـم
لم يثنـك العمل الجبار في وطــن                     طـوقتـه منـا لم يحصهــا قلـم
فقمـت للعرب تسعى في مصالحهم                  يشـدك الديـن والأنساب والرحـم
كـم من قضايا لهم أوليتهـا هممـا                     وفي خــلافهم أنتـم لهـم حكــم
و«القدس» كان له أوفى النصيب بما                لـه بذلـت لأن الحـق مهتضــم
وكنـت في عالم بالخلف مضطرب                   ترجـو الوئـام لـه مـا مسه سقـم
لذاك آمنـت الدنيـا بمبـدئكــم                          وأعجبـت بالذي تأتنــي وتحتـرم
وحل قادتهمـا يبكـون نكبتنـــا                        سيـان منهــم كـرام العرب والعجم
وراء تعشـــك ساروا غير أنهــم                    لأنهـــم فقـدوا حقـا أبا لهــم
صرعــى جسـوم وأرواح وأفئـدة                   خروا، وجن الذي بالصبــر يلتـزم
هول المصيبة أنسـى كل فاجعـــة                    وحرها لم يضـارع شــره ضـرم 
كيــف احتوى القبر بحرا لا حدود له ؟!           أم كيف فيـه توارى الشامخ العلـم ؟!
لم يطوه القبـر إذ فـوق الخلود رســا               بنـاء أمجــاده كأنــه الهـــرم
في كـل قلـب لـه ذكـرى ومنــزلة                  وللثنــاء عليــه للدهــور فــم   
عـزاؤنـا وعـزاء الشعـب أجمعــه                  فيمـن بـه توصل الأحقاب والذمــم
فقـد سفينــة شعـب نحـو غايتهــا                    يشـرق لـه الغـد والآمـال والنعـم
علـى الفقيـد سـلام اللـه ما طلعـت                  شمـس ومـا تليـت في بيتـه الحكم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here