islamaumaroc

يا فاس.

  مانع سعيد العتيبة

العدد 344 صفر 1420/ يونيو 1999

يا فاس أزرع في ربـاك زهـوري                       ليضوع منها في هواك شـعـوري
وأعانق التاريخ ينـشر عـطــره                          وبخوره في جـوك المســحور
حول المسـاجد فـوق دور لم تزل                       تعطي الدروس إلى بناة الــدور
وعلى دروب لم تضـق بمــشاتها                        لكنــها حضـنـتهم بســرور
في قرطها الفضي لامـس جـيدها                        في الشال ينفح عطر ورد الجوري
في هيـبة الجلـباب يـلبسه فتـى                           في السوق يمشي ســاعيا لظهور
في حـمرة الطربوش غطى جبهة                        للـبـائع المتمـيـز المشـهـور
في كل وجـه أسمـر أو أبـيض                           متـبـسـم للـزائـر المـبهور
هـذا هـو الـتاريخ يفتح بابـه                               في فاس لي مستبشرا بحضـوري
ويقول: اقـرأني فإنـك شــاعر                            والشعر صوت مشاعر الجمــهور
يا فـاس جئـتك طارقا باب الندى                          جودي علي بعطـفـك الـموفور
فإذا تجاوزت الحـدود وعـربدت                          في كأس حرفي نشوة المـخمـور
فلتـغفري لـي لسـت إلا عاشقا                            وهوى العروبـة حاكـم بأمـوري
أعطيتها آمـال عمـري كلــها                              وصلاة قلبي فـي الهوى ونذوري
وصرخـت يا أمـاه أنت عظيمة                            ولديك قلب مـسـامـح و غـفور
فلتجمعينـــا في رحــابـك إخــوة                          لا تتــركينــا في دروب نفـــور
إن الحـــدود عن الـــرمال غريبة                         فتجـــاوزي تلك الحــدود وثوري
يــا أمة نطق الإلــه بحرفــــها                             وأطل فيهــا المصــطفــى بالنور
مــاذا تبقــى في يديك سوى الردى                        وعلى ثراك سوى ظــلال قــبـور
فإلام تنـتظرين دون تـــحـــرك                            ما كان عجزك كــانتــظار صبـور
هذا هو الأقصى يئـن مــناديـــا                            والقدس تمحى من جميـع سطــوري
وجنوب لــبنان تقــطع لـحمـه                             أنـيــاب ذئب جــائع مسعـــور
وعلى ربى الجولان رايــة غاصب                       تعلـو وتصـفع وجــهنــا بفـجور
وتصب فــوق الرافــدين قذائف                            ويــموت أطفــال بعمـر زهــور
مــاذا تبقى غــير موتك أمتـي                             أو غيـــر ذل جناحـك المكســـور
لا تغضبي منـي فلسـت بيائــس                            لكـن هـذي صـرخـة المقــهــور
أدري بأنك لن تـموتــي والهـوى                           مـا بيننـا بــاق بـغيـر فــتــور
وبــأن ليلـك لا مـحـالة زائـل                              ومــلاك فجرك نــافخ في الصــور
مـــا كنــت أجهل ذاك إلا أني                              يــا أمتي ألقي إليـــك صخــوري
فعسى تزحزحك الصخور إذا هـوت                      فــوق الرؤوس بــلا شــهـادة زور
يــا فاس هيجني الهوى وعروبتي                          وأتيت أحـرق في ربــاك بخــوري
ولمهرجان الشعر فــيك بــداية                             لتـــآلـف المنظــوم والمنثـــور  
هـا نحن جئنا كالطيور بشعرنــا                            أو ليست الأشعــار شــدو طيــور؟
من كل أقطار العروبـة أقبلــت                             هذي الــوفود تمــد خير جـــسور
ليكــون في اللـقيا إبتداء مسيرة                             لإزالــة الممنـــوع والمحظـــور
حرية التعبيــر عن أحلامنـــا                               أولى الخطى لتجــاوز وعـــــبور
فلتسمعينا فـــاس إن غناءنــا                                 شوق إلى المكتــــوم والمستـــور
متعــلق بالمـــكرمات لأنهـا                                 تــاريخنـــا من غــابرات عصور    
يـا فـاس يـاأرض الثقـافـة والهـدى                         يحلـو لشعـري فيـك مـد جـذوري
فــــلأنت للحسن الحبيب حبيبـــة                          أعطـــاك خـالص جهـده المشكـور
وهــو الـوفــي لأمــة عـربيـة                              تشقى بـويل في الـرؤى و ثبـــور
يسعى للم شتــاتهــا ولعـــــودة                             لـوفـاقهـا المحمـــود والمنصور
فشعـوب عالـمنا تسيـر لـــــوحدة                          ونسيــر نحن لفـرقـة وشــرور
نحتــاج للحب الكبيــر مليكنــــا                            والحـب محتــــاج لقلـب غيـور
ولأنـت قلـب الحـب أنت حبيبنـــا                          ودليلنـا في عتــمــة الــديجـور

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here