islamaumaroc

بشائر العيد

  خديجة أبي بكر ماء العينين

341 العدد

بشائر هذا العيد ألهمت الشـــعرا                      وانطلقت الأقلام والطرس والحبـــــرا
تغنت الأطيار في كل روضـــة                       وضمخت الأزهار أجواءه عطـــــرا
وغنت بعيد العرش بلبلة شــدت                       وصيرت المكنون من شدوها جهــــرا
تبادلت الصحراء والسوس لحـنها                     متى أنشدته السوس رددت الصحــــرا
هل العيد إلا نبوح بخــــالص                          من الود للأوطان، أحبب بها ذكــــرى
وفي يوم عيد العرش ذكرى نجلها                    تحرك في وجداننا النثر والشعـــــرا
ولم لا وهذي منشآت عـــديدة                         على البحر قامت حيث جاوزت البـــرا
على رأسها لله أسس مســـجد                         على اللج يزهو كالثريا مع الشعــــرى
منارته تهدي القصـــي فيهتدي                         كان عليها من وضاءتها بـــــــدرا
تخال نجوم الليل شدت بمــسجد                       مصابيحه لآلاءه تشرح الصــــــدرا
به من بديع الصنع ما حير الورى                     وحسبك يامولاي مسجدكم طغـــــرى
فما فاقه العمران هندســـة ولا                        بنى مثله الحكام برا ولابحـــــــرا
فمازالت يامولاي تحمي لمـغربي                     وتبني به حتى يرى البلد النضـــــرا
لنا الوطن الغفار يافخرنا بـــه                         فلا يرتضي جهلا ولايرتضي قهــــرا
لنا ملك يحمي الذمام فمـــفـلح                        وينصر دين الله، يستأصل الكفـــــرا
همام شجاع، ألمعي وســـاهـر                       على الوطن المحبوب من (طنج) للصحـرا
وقيت، بتقوى الله أحــييت سنـة                       جمعت رجال العلم حولكم طـــــــرا
دروسك في شهر الصيام شريعـة                    وإحياؤكم لليل يكسبكم أجــــــــرا
فدمت أمير المؤمنين مظفـــرا                        هنئت بعيد العرش أنعم بها ذكـــــرى

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here