islamaumaroc

التاج نور والمعاني تشرق.

  وجيه فهمي صلاح

341 العدد

لتاج نور والمغاني تشرق                                 في عز مملكة وخير مكان
تختال بالشهم الهمام مليكنا                                 حسن الفعال ونبض كل جنان
شمس الملوك له البلابل غردت                           بين الخمائل في ذرى الأغصان
نشوى به وبآله وفعاله                                     وأصوله السادات من عدنان
ملك على عرش القلوب متوج                            ترعاه آيات من القرآن
وينير درب حياته وجهوده                                وجنوده نور من الإيمان
لأبيك في ساح الجهاد شريعة                             مثلى أضائت في ذرى الأوطان
شربتها منذ الحداثة سمحة                                 تهدي خطاك إلى أعز مكان
فغدت بلادك في القلوب مكانها                            تحيي بعرش ثابت الإركان
عشرون غشت كالشموس مخلد                           مادام هذا الكون في دوران
وبشرقنا ترجو القلوب مثيلة                               عطشى لكل محرر متفاني
لنرى فلسطين الحبيبة حرة                                 في الاحل المسلوب والشطئان
ونرى روابيها يسربلها السنا                               تشدو بورح الشكر والعرفان
لمليكنا الحسن الهمام حبيبنا                                 سبط الرسول وسر أكرم باني
له في قلوب الشعب أنبل منزل                            وعظيم ود العاشق الولهان
وعلى شفاه المخلصين قصائد                              نشوى بكا مؤيد هيمان
لن ينسى أهلوهل جليل جهودكم                            حاشاهموا ينسون فيض حنان
حاشا وفي اليرموك ينسى مركز                           للاجىء المحتاج أو لمعاني
بندى أبيك توطدت أركانه                                   وغدا بفضلك راسخ البنيان
أبهجت أرواح الشباب بوثبة                                وطنية الأخلاق والوجدان
حياك ربي ياشياء بلادنا                                     وحماك للتوحيد والإيمان
خذنا إلى عهد النبي المصطفى                              نحيي بدنيا الصيد والفرسان
لنعيد مجد العرب لماح السنا                                متألقا بهداية الرحمان
قدنا حكيما مرشدا ومعلما                                   سبطا شريفا عارفا متفاني
خذنا إلى عهد الصحابة أمة                                 في ظل أبطال الوغى الشجعان
راياتنا مابين الوية الورى                                    ذفاقة تبقى مدى الأزمان
هذي جهودك في اللباقة والنهى                             موروثة عن جدك العدنان
من كل ضقع في رحبك جهبذ                                يروي مجيدا في سنا رمضان
أحييت سنة صالح نسمو بها                                  خلقا ودينا في أجل مكان
من اين يأتيني القريض أزفه                                  لجلالة الحسن العظيم الشان
يافوق شعري يامنير خواطري                               هب لي براعة شاعر الوجدان
حتى توافيني القوافي حلوة                                   ويفيض عذبا صادحا تبياني
فأصوغ من درر القصائد تحفة                              آوزانها تسمو على الأوزان
في عيدك السامي تفيض قلوبنا                               بروائع الأشعار والألحان
أنت المعظم سعدنا وحبيبنا                                    وضياء مغربنا وأكرم باني
ياشمسنا ملأت ربوع بلادنا                                    وغدت مشاعل العرفان
هذي شواهقنا يسربلها الهدى                                  أفدى الشواهق موئل الشجعان
من كل شهم غنت الدنيا به                                     لحن البطولة حب مل حنان
هذي سواحلنا تعانقها المنى                                   نشوى بروعة أجمل الشطئان
وطني ربوعك يا حبيب قلوبنا                                 الله زينها على البلدان
وبفضل عاهلنا المفدي أصبحت                               تختال نشوى في سنا الأزمان
مولاي يانور البلاد وعزها                                    ياسر نهضتها لأرفع شان
دم يارعاك الله مجد ديارنا                                     ودوام عزتنا وفيض حنان
من سدة الأقصى وصخرته التي                              عربية الإخلاص ولإيمان
واسلم لهذا الشعب نورا ساطعا                               ياملهم الأرواح والأذهان
أنت المرجى للعروبة كلها                                    بل للسلام وأنت خير ضمان
فابق على عرش القلوب مجددا                               أعيادنا ياحب كل زمان
ورعي إلاهي بركم وشقيقه                                   سبطين محروسين بالقرآن
فهما منار العهد في إشراقنا                                   وهما ضياء الدار من عدنان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here