islamaumaroc

تحية أمير المؤمنين جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله.

  سامي حسن حمود

341 العدد

قالوا من الشرق حسن فيه مرتهن                            فقلت: في مغرب: الحسن والحسن
برفعه تسامى وإرث المجد يرفده                            تاريخه عبق يزهو به الوطن
من آل طالب موصولون في نسب                           شبه الثريا مع الأفلاك ترتضن(1)
لم يطلبوا الملك لابل جاء يطلبهم                             يريد وصلا بآل البيت إن أذنوا
فكان في مغرب شوق لحبهمو                                كما أحبت ديار الشرق ماركنوا
وصار منهم حمى بالمجد متشحا                             في كل قلب لهم من حبهم منن
هذي الديار لها تاريخ يجمعها                                 من العيون(2) وحتى طنجة(3) فنن
يتيه بالشاطئ الغربي ساحلها                                 موج المحيط وبحر أبيض يمن
عرب وبربر إخوان يوحدهم                                  دين السلام وخفق القلب والمزن(4)
من فرقوا الشعب لاكانت سلامتهم                           ولاينالون خيرا أينما رهنوا
ماأجمل الجمع والإسلام عطرنا                              كباقة الورد فيها سرها علن
كأنما الدهر يحكي عن وقائعنا                               مشاهدا من ربيع المجد تغتصن(5)
ذكرى جهاد كطيب المسك عاقبة                            عطر يفوح بقيض ريحه بنن(6)
ياطال بي السنا والمجد يطلبه                                يريد بالقرب لو يحظى فيتزن
لايملك القلب إلا أن يحبكمو                                 كما تحب سماع النغمة الأذن
فكم وقائع بالذكرى تذكرنا                                   عهد الجدود وقد ذادوا وما وهنوا
صوت المدافع غطى في معاركهم                          وقع السنابك إذ غصت بها الثكن
فللرباط مسمى في مـآثرهم                                  وبالعرائش أمجاد لها ظنن
وللعلوم لدى فاس مياسمها                                   سحابة العلم فيها مزنها هتن
ومن مراكش انساب ومشتهر                               وقد تساتمر فوق الأطلس الحصن
هذي بلادكمو تزهو بمجدكمو                               وقد تفاعل في أحداثها الزمن
وجاءك الملك ميراثا تناقله                                  جيل لجيل من الأجداد مؤتمن
أنعم بعهد رعى درسا ومآثره                               وكل اسم له من حظه فطن
فإن رعيتم تراث العلم لاعجب                              فأنتم الأصل كنز دونه الثمن
هذي الدروس بها إحياء مدرسة                            وإن فيكم تراثا فضله سنن
فابسط بيمينك والأخلاق مرصدكم                          ماأجمل الفقه من فكر له متن
فالعلم كالورد إذ يرجو لتقطفه                              أيدي الكرام فيزهو حيث يرتهن
فيا مليك العلى يرتاد معركة                                فيها البناء قوي حين يمتحن
يراك شعبك رمزا في تقدمه                               والكل يعمل حيث الفكر والمهن
ساد السلام فنام السيف مغتمدا                             وأرجفت بصهيل المصنع الدجن
والزرع والضرع في الأرياف يسندها                    تخطيط عزم وجهد صادق دكن
واخترتم الرفق بالأجيال في دأب                          فالعلم نور وبالتدريب مرتكن
فليمدد الله في أيامكم رغدا                                  وليشدد العزم إيمان لكم رزن
وفي الختام صلاة الله دائمة                                على النبي رسول الله مايزن

                                                                        
(1) ترتضن: من رصن الشيء (بالضم) ورصنه أي أكمله
(2) العيون: مدينة ساحلية في جنوب المغرب.
(3)  طنجة: مدينة ساحلية في الشمال الغربي.
(4) المرن: الحا ل والخلق.
(5) تغتصن/ غصن الغصن قطعة، وقيل عصنت الغصن إذا مددته إليك.
(6) بنن: من البنة وهي الريح الطيبة.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here