islamaumaroc

حامي حمى الدين والوطن

  حسن بوشو

341 العدد

يا شعر، ياأغرودة الوجدان                              يارجع نبضي الخافق الهيمان
أطلق "هزارك" في الآثير محلقا                         مترنما  بروائع الألحـــان
نشوان "بالذكرى الحبيبة" أقبلت                          تختال في زاه من الألوان
وارفع ولاءك بالمحبة طافحا                             للعرش رمز تلاحم الأوطان
عرش أقيم على الصلاح مشرفا                          بسلالة "المختار من عدنان
في مغرب، نور النبي وآله                               نبراسه من سالف الأزمان
وشعاره الأبدي إخلاص الولا                            "لله والأوطان والسلطان"
وبذلك عاش على هدى من ربه                           متوحد الأرواح والأبدان
متوثب الخطوات في طرق العلا                         متنعما يالأمن والإيمان
مستشرقا آفاق قرن زاهر                                 من بعد عهد بالبنا مزدان
في ظل سبط نبي أكرم أمة                                وحفيده الحسن العظيم الباني
حامي الحمى الراعي الأمين لروحنا                     وأصولنا وحضارة القرأن
والمستضيء بكل نور في الدنى                           أهدت سناه كواكب العرفان
ملك إذا نطق اسمه فاح الشذا                            وشدا الهزاز بأعذاب الألحان
وانساب شعر دافق من خافق                              مااهتز إلا صادق الخفقان
والشعر إن لم يمله حب غدا                               حشدا من الألفاظ والأوزان
ومحبة الحسن الهمام سجينه                               في كل جارحة وكل جنان
قد دعمتها منه بيض صحائف                             ببيانها تغني عن التبيان
سل عن علاه سدوده تنبئك عن                           "باتن فريد" ماله من ثان
واسأل بيوت الله: هل كإمامنا                             راع رعى دينا من الأديان؟
وحمى "حقوق الله" في أزماننا                          وحقوق من يمنى إلى الإنسان
وسل المعاهد كم سما يشؤونها                              واسال معالم عالم العمران
واستفت تاريخ التحرر في الدنى                          في حاضر، وبغابر الأزمان
أرأى كإبداع "المسيرة" مسلكا                              للحق ضد جحافل الطغيان
أو مثل مبدعها الشجاع حصافة                         في الرأي"قبل الشجاعة شجعان"
سبحانك اللهم تمنح من تشا                               نورا، وتخزي طغمة الخذلان
فأعز جند الحق في صحرائنا                            واخذا-بعدلك-ناصري البهتان
الجائزين على الجوار جهالة                              الجاحدين أيادي "الجيران"
والتابعين لهم بسوء في عمى                             الرافعين لرأيه العصيان
وأتم بالنصر المبين "لظافر"                              سبقت له الحسنى مع الرضوان
وأدمة-ربي-للمكارم والعلا                                ورعاية الإسلام والإيمان
حتى يجدد للعقيدة وهجها                                  في عالم الإلحاد والكفران
في عالم ألقى الضلال ظلاله                              على الهداية فيه والأديان
أكرم بأنوار الهدى تمضي بها                           من أرضنا "الأقمار" للأكوان
(يرمي بها البلد البعيد مظفر                               كل البعيد له قريب دان)
وإذا النفوس بها تحلق في السنا                            مشدودة الأبصار والآذان
كم مهتد بضيائها-عبر الفضا-                             من جاحد أو عارف حيران
ولكم "حبيب" في النوى مترقب                            "لوصالها" في لهفة الظمآن
واكم قريب شارب من هديها                                يحيا بها في نشوة الهيمان
من "خمرة" هي لذة للشاربيـ                               ــن تعتقت من أول الأومان
تفنى السنون و "كرمها" متألق                             -في كل عام- مثقل الأغصان
ورحيقها المختوم يجري أنهرا                               من كل ذوق رائق الألوان
في خير شهر لم يزل ربي به                               يسخو على الأبرار بالإحسان
يامحفلا للذكر قد حفت به                                  -حول- الإمام- ملائك الرحمان
وأشاد ربي في السماء بأهله                                 القائمين له وللقرآن
زدنا عطاء منك نزدد نشوة                                 بهيامنا في حضرة المنان؟
يا دفقة الأنواء سحي فاغسلي                                أحناءنا من عالق الأدران
ولتغمري الأرواح منا بلسما                                يشفي من آلالام والأحزان
ويزيدنا بشرا بنصر إلاهنا                              جند الفلاح على قوى الشيطان
جازى الإله إمامنا وأدامه                                  نبراس هدي ساطع البرهان
فهو المحصن للشريعة صرحها                            ومدعم المنآد في "الأركان"
أحيي "الزكاة" معالجا بدوائها                             في الناس آلاما من الحرمان
 ومتمما فيها لهم إسلامهم                                 متداركا ما كان من نقصان
مرحى لدين الحق مرفوع الذرى                          فوق العلالي ثابت البنيان
يزداد عزا في بلاد أكرمت                               "بابن النبي" الصادق الإيمان
أرض بنوها الهدى ويقودها                              "غر الهداة" الطاهر والأردان
أحفاد طه الوارثون تراثه                               -عبر العصور- وسره الرباني
العارفون لربهم وجلاله                                  السالكون مسالك الإيقان
والمخلصون "لدعوة الحق" التي                         هم أهلها في سائر الأزمان
يرعاهم فيها الإله بحفظه                                 ويمدهم بالروح والريحان
"أولئكم خير البريئة" خدمة                               للدين-بين الناس- والديان
وأولئكم من يسظل بظلهم                                 من جور أزمنة ومن "بهتان"
يارب أسكنهم على ما اخلصوا                          في نصر دينك جنة الرضوان
وانصر أمير المؤمنين وريثهم                           واحفظه في سر وفي إعلان
ليصون دينك للبلاد وللدنى                              من كيد من راموه بالخسران
واحفظ ولي العهد زين شبابنا                            من تزدهي بنبوغه أوطاني
واحفظ لنا المولى الرشيد وزدهما                       نورا يشع بداخل الوجدان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here