islamaumaroc

أيها الطير المغني حولنا

  عبد الحميد بنزوينة

341 العدد

ايها الطير الغني حولنا                                  شنف الدنيا بانغام الهنا
إيه فالأشجار عادت ترتدي                             من شعاع الشمس ثوبا أفتنا
تفتح الأذرع، تهدي رونقا                               تسحر الأباب ترضي ذوقنا
من مياه الودق نالت خضرة                            بل حياة ليس فيها من عنا
انجبت كالأرض نورا باسما                            فيه لون، فيه عطر سرنا
يركب الأنسام في لطف الخطى                        يبلغ الأحباب حبا أو منى
من خزامى، من أقاحي جنة                            من ورود أو زهور للثنا
وسراب النحل يمتص الغذا                             يصنع الأري الذي قد همنا
والفراشات التي فوق الربى                             بجمال الرقص تغري طفلنا
غن وارقص في الفضا أو في الثرى                   فالدنى فرحى بعيد قد دنا
عيد عرش للمليك المرتضى                            لاح في الآفاق يهدي سوسنا
جاء صداحا يحيي أمة                                   بالزغاريد التي تبعث المنى
بالأهازيج التي قد أطربت                                مغربا حرا أبيا أحسنا
يامليكي ياحفيد المصطفى                                قد وهبناك الحنايا مسكنا
قد وهبناك الفؤاد المجتبي                                في هيام واعتزاز قد رنا
أنت في الأملاك تعلو رائدا                              تصنع الأمجاد دوما في اعتنا
أنت ملك لايبارى في العلى                              فارس شهم يجذب الأعينا
عهدك الغالي حبانب نهضة                               بل رخاء كان يمنا أيمنا
نحن شعب مغربي ماجد                                لايضاهي في العلا أو في البنا
قد ورثنا المجد عن أغلى أب                             من غطاريف العلى آبائنا
ذلك من ضحى بعرش سامق                             لنعيش اليوم أحرارا هنا
نعتلي الآفاق، نجني غلة                                من حياة قبل كانت من ضنى
كان فيها الظلم يدمي أنفسنا                               يكتم الأنفاس، يدنى بأسنا
فتحررنا حماة للحمى                                      واستعددنا أرضنا عز الغنى
وبنينا كل شبر بالحجا                                      بالدساتير التي كانت منى
وسما الصرح المفدى شامخا                              يعتلى البدر الذي يهدي السنا
آل بيت المصطفى نور الهدى                             شأوكم فينا سيبقى مقتنى
جئتمونا كابرا عن كابر                                 بالأيادي البيض طيب المجتني
جئتمونا فأنجلت كل الرؤى                             واستوى الإنصاف يرسي أمننا
هو ذا الملك المثنى منكمو                                 بسداد الراي أعلى قدرنا
قد وجدنا فيه رمزا للفدى                                  قد راينا منه صنعا أرصنا
كان خيرا في الندا والمنتدى                               حسن الأفعال، أغنى عيشنا
لم يزل أسخى كريم في القوى                             يرفع الأمجاد، يذكي عزمنا
فأطل فينا إلاهي عمره                                     ذاك من نهواه عمرا أثمنا
وولي العهد هبة المترجى                                 فهو والصنو سراج قد سنا
واحفظ المغرب حرا آمنا                                  يعتلى دوما شريف المبتنى
يجعل الحرب سلاما في الروى                           ينثر الحب إخاء امتنا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here