islamaumaroc

العبقرية الرائدة

  مصطفى الدغاي

341 العدد

مولاي ياسبط الأمين محمد                        نعماك عم بها الثناء الطيب
الملك تاجك فوق هامة مشرق                     مالشمس يزهو من سناه المغرب
قلدت شعبك من أكاليل المنى                      ماقد غدا في ظله يتقلب
كم من يدلك في البلاد عظيمة                      بيضاء فيض نوالها متصبب
بوأتها بين الورى أوج العلى                       مجدا إلى أمجاد عرشك ينسب
ورفعت أس بنائها فوق الذرى                     حتى استقر على مداه الكوكب
أوسعت شعبك بالمكارم والندى                    وغمرته بفشائل لاتحجب
ملأت محاسنك القلوب فأشرقت                   بمبرة، آثارها لاتغرب
هيهات أن يرقى إليك متوج                        كلا، وأنت على القلوب منصب
كم من أصيل الراي مؤتلق الحجى                يأتي إليك مطأطئا يتقرب
أدركت أوجا ليس يدرك مثله                      إلا الصياب من الفحول الأنجب
أعظم بكم ملكا يتيه بمجده                          وطن له في المكرمات مناقبذ
جددت عهده بالمسيرة فانبرى                      بيني المفاخر للعلى لاينصب
لله أنت فما أجلك رائدا                              تبني الخلود على معالم تنصب
تلد البدائع واحة مكسوة                             بروائع، منها الورى يتعجب
مولاي أنت غمامة فوق الحمى                    تسقيه من نعمى يديك فيخصب
تالله شميك في القلوب مضيئة                      تحيي بومض سناتها وتطبب
تجلو المفاخر من تراث بلادنا                     ويحفنا منك الندى المتعاقب
يعلو بعدلك دين ربك في الحمى                   ويسود فيه الحق وهو الأغلب
أنت الملاذ وكهفنا الحامي الذي                   هو وابل من غوث ربي صيب
تزهو بك العلياء والوطن الذي                     أضحى بفضلك في النما يتقلب
وفيت دوما للبلاد وصنتها                          فغدت معالم مجدها لك تنصب
ولقد جمعت الطيبات فأصبحت                     كل البرايا في مديحك تطنب
حررت صحراء البلاد وصنتها                    فتقلدت يمنا، رواؤه أعجب
فإذا بها أضحت بفضلك جنة                       تسبي بوهج غراسها وتحبب
بعد اعتدال فذ أبلت من شقا                         وغدا النعيم بها نشيدا يطرب
حصنتها ولك الحماية عزة                         من عند ربك للأعادي ترهب
وفت جيوشك والوفاء سنانها                       تدمي به من ضدها يتألب
والنصر ورد لايزال على المدى                   يسقيكم والشعب دولك مصاب
بالدين والدنيا اقمت قواعدا                         للبيت فظل ثوابها لك يكتب
كم من مساجد قد رفعت بناءها                     تجلو القلوب ليستنير المذنب
لله مسجدك العظيم المعتلى                         فوق المحيط على المياه منصب
قد قام صرحا للنجوم مناغيا                        يدعو إلى نهج الفلاح ويندب
يستوهب الصفح الجميل لمن به                    يدعو ويخشع سائلا يتقرب
يسرى نسيم اللطف فيه ونوره                     يغشى العقول بهديه ويربب
كم من معاهد أشرقت  بعلومها                     تجلو النفوس إذا كساها الغيهب
فالعلم مصباح بنوره بهتدى                        أولو النهي وقواه ليست تغلب
شهر الصيام تعطر نفحاته                          وهمت على الأرواح منه سحائب
في مجلس ضم الصياب من الألى                 فتحوا القلاع من العلوم وهذبوا
قد نوروا بسنى العلوم عقولنا                      فجرى بها منه النمير الأعذب
أوليت عطفك للضعاف فنالهم                     منك الرضى ورضاك عنهم مكسب
يغني من الفقر الذي عمت به                      أوصابنا فغدت تمل وتتعب
وسننت أيبوع التضامن رحمة                     بالمعوزين فسرهم ماقد حبوا
الأرض قد أثرت وأعطت خيرها                 وغدت يباركها الغمام الصيب
ينساب في أحشائها نسم الحيا                      فتميس في حلل البهاء وتخصب
هذي المعامل أسمعت أنغامها                      تزهو بجودة صنعها وترغب
يحمي الشباب من البطالة درعها                  وينيله ما يبتغيه ويطلب
هذي المآثر، من بدائعك التي                     عمت فتاه بها الأخيال الأخصب
يارب صن حسن المكارم واحمه                 من كل باغ حاسد يتحزب
واحفظه في الشبل الأمير محمد                  وعديلة مادام يحيي المغرب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here