islamaumaroc

الليلة.

  محمد الحلوي

341 العدد

سليل الملوك الماجدين تحية                              بطيب الأماني والمشاعر تعبق
أضاءك النادي الذي انت بدره                            وشمس معاليه التي تتدفق
تبوأت منه منزلا بك يزدهي                              وشرفت فيه مجلسا بك يشرف
رايت بناديك البهي كواكبا                                لها في فضاءات العلوم تألق
مصابيح للإسلام تخترق الدّجى                          وفرسلن علم في الميادين سبق
ولم ترعيني قبل ناديك روضة                           ولا أنجما من حولكم تتحلق !
تباهى بك الإسلام يالبن رسوله                          وفي يدكم منه ذمام وموثق
طلعت على الدنيا بناتديك فانجلبت                       شكوك وجهل بالشريعة مطبق!
وأدرك من لم يفهموا الدين أنه                           سلام وعدل واعتدال ومنطق!
فلله ماأسدى إلى الدين منبر                              عليه بهاء من سناك ورونق!
يزف إلى الدنيا هدى وبشائرا                            تغرب في أرجائها وتشرق!
بساط علوم للمواهب مرتع                               وموسم علم كالسحائب تغدق!
وسوق عكاظ للقريض تقيمها                             وكلك إصغاء له وتذوق!
أرى كل جفن متعب يعشق الكرى                       وجفنك في أمن البلاد مؤرق
عشقت المعالي فاقتحمت صعابها                        ومثلك من يهوى المعالي ويعشق
وخضت خطوبا كالحات ولم تكن                        وحيدا، ولكن بين جبينك فيلق!
عواصف لم تهدأ قواصف رعدها                        ولم يسترح فيها على الشط زورق!
وزارتك أخلاق رضعت لبانها                           ولم تك عادات بها تتخلق!
وكم فجرت ايديك في الشعب طاقة                      وأنطلقت بالأعمال من ليس ينطق
وكم شدت من صرح تسامى بناؤه                       وتوج فيه للحضارة مفرق!
رقيق مسيرات وباعث أمة                                لطلعة فجر ومشرق تتشوق
ويوم أصاب المس غاصب أرضنا                       وجن بمالا يشتكي منه أحمق!
رأينا دماء الشعب تجري سخية                           وبالدم تفتك الشعوب من القيد مطلق!
ملاحم شعب توج العرش نصرها                         تصدى لها المستعمرون فاخفقوا!
يدوي صداها في الشعوب فتنحني                        وتنساب في سمع الزمان فيطرق!
وللحق جولات على كل باطل                             وإن صال في غلوائه سوف يزهق
ولم تعرف الصحراء قبلك نهضة                         بغيرك ماكانت منى تتحقق!
فما كان حلما في المنام جعلته                             منالا إليه الشك لايتطرق!
مضى أمسها الذاجي وأشرق يومها                       فحاسدها بالدمع والدم يشرق!
حملت من الأعباء مالايطيقه                               صبور ولايقوى عليه مطوق
وأفعلت بالدستور عبر مسيرة                             وإلى وحدة لايعتريها تفرق
تسير إلى العلياء وثبا فترتقي                              وغيرك يمشي لاهثا يتسلق!
وماسعد البانون مجد شعوبهم                             ولاخلدوا في الناس إلا بما شقوا!
ومازلت موفور العطاء لأمة                              بعرشك يارمزالفدا تتعلق
فماأنت إلا النهر قد غمر الثرى                           ولم ينتقص من ضفتيه تدفق
لكل نصيب منه وهو على المدى                         منابعه دفاقة تترفرف
ولم تك مخلافا الوعد وعدته                              ولا خلب البرق الذي ليس يصدق!
ولكن أب بر عطوف ورائد                                أمين وقلب بالمطامح يخفف
فلم ترك الأيام منها على المدى                            سوى صور عن حبها تتفتق!
مليك أصيل من سلالة ماجد                               وشعب أصيل في المكارم معرف!
تعود منك الصبر إن ناب طارق                           وعلمته الأقدام إن حل مأزق!
يضمكما الحب الذي وحد الخطى                          وعقد ولاء بالعقيدة موثق
فلو خضت هذا البحر يوما لخاضه                        وراءك لايثنيه عنك معوق!
شجتك-أمير المؤمنين-فجائع                               بأمتنا تذكي الأسى وتؤرق!
وساءك هذا الخلف يوهي صفوفها                         ويرمي بها في المهلكات التمزق!
وأنت صلاح العرب في كل موقف                        وأنت أمير المسلمين الموفق
فقدها ولاتيأس فأنت ضميرها                              ومن في النوايا والعزائم يصدق!
وإنك لقمان الحكيم لأمة                                     ترتق منها كل مايتفتق!
وأيديك في أيدي رفاقك قوة                                 ستخلق بالإيمان ماليس يخلق!
ونحن على بعد الديار يظلنا                                لواء وأمجاد ونصر وخندق!
وخلفك ينبع الحنان- سواعد                               كأغصان روض خارج الورض تورق!
سواعد تعطي الخبير وهي نوازح                          وكنزا إذا أنفقته ليس ينفق!
قلوب وأكباد بكل مهاجر                                   عراها بسامي عرشكم تتعلق
أحاطهمو بالحب حتى كأنه                                أبوهم وأحنى من ابيهم وأشفق!
إذا ذكروا أوطانهم ذكروا بها                              مليكا أما نيه عليه تعلق
قلوبهمو من حبها لك مسكن                                وأعينهم من شوقها بك ترمق!
ولم دعوت الله جادت سماؤه                                بغيث جلا عنا شدائد تقلق
وصلى وراك المسلمون فأمطروا                          ولولا دعاء المخلصين لما سقوا!
غدا تمتلي خضر الحقول سنابلا                             ويكسو الثرى برد الربيع المنمق
اريد لأجري الشعر ملء عنانه                              ولكن أنفاسي من الشعر أضيق
وحسبي من أزهار روضك ماجنت                         عيوني وما من عطرها أتنشق!
وسيان من أثنوا عليك وأوجزوا                            ومن أطلقوا فيك العنان وأعرقوا!
وماأنت إلا فلتة الدهر مثلها                                  عزيز ومرفاها لغيرك مزلق!
وقالوا: مديح! قلت: لم لا ومن سوى                        أبي الشعب أولى بالثناء وأخلق!
فلم يقل فيه المدح إلا لأنه                                    تجمع فيه خير مايتفرق!
أبا الشعب هذي ليلة قدسية                                   ينزل فيها كل أمر ويفرق
تقرر فيها للحياة مصائر                                     ويسعد فيها من يشاء ويرزق
سجدت بها لله تدعوه ضارعا                                وقلبك خفاق على الله اشوق
عسى الله ان يولي دعاك إجابة                              ويفتح في الأبواب ماهو مغلق
ويلقي ظلال الأمن فوق ربوعنا                             يسقيها من نافع الغيث غيدق
وعاش الأميران الجليلان في حمى                        رضاك وما قد أملا يتحقق

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here