islamaumaroc

إنها فرحة الحياة.

  عبد الكريم التواتي

341 العدد

هلت البشرى يوم عيدك عادا                        ودنانا زهت ربى ووهادا
عيدك الغالي أيها الحسن الثـا                       ني يشارات تنعش الأكبادا
ونهز النفوس أيام ذكـــرا                           ه، وتوحي ملامحا وجهادا
كلما عاد، عادت الذكر الغــ                         ــر تناجي الأرواح والأجسادا
وتسر الاحناء ماكانت الأحنــ                       ـناء ترجوه، تبتغيه أطرادا
والحمى تزهو من مباهجها الحسـ                  ـنى تناجي أحياءها والجمادا
إنها فرحة الحياة وبشرى                            حدث كان في الحياة أحادا
إنه عيد عرشكم يامثنى                               من به الشعب يحتفي إسعادا
نترجاه مخلصين له الــ                              ــود، ونرجوا إحياءه آمادا
فهو والله-أيها الحسن الثـــ                           ــاني شعارها رفدا توالى وزادا
وهب الشعب والبلاد سعـــ                          ـــادات وأضفى هناءة ووادا
فالدنى تزهي، تزغرد ألحانــ                        ـا وأزجالا، تلهم الإنشادا
تلهم الشعر راقصا، والأناشيــ                       ـد اهتزازا، واللحن وقعا شهادا
كل شيء موقع فيك يــــ                              ــا أرض بلادي، مبشر إرغادا
تتهادى أرجاؤها تحــــيــ                             ــات عطرات تستروح الإسعادا
الروابي: زهورها وأقـــ                             ـــاحيها أريج يعطر الروادا
والطيور انتشت فرجعت اللحــ                      ــــن قصيدا، ورددت أورادا
أودعت سرها الرياض فرنت                        في احتفال أدواحه إحمادا
والنهير الوسنان أسكره الطيـــ                       ـــب فناجى خريره وتهادى
قد حلا فيك للحياة مقام                               لذا مهوى وطاب فيك معادا
إيه ياعيد، عيد عرش المثنى                         عدت ذكرى تبلور الأمجادا
إنه عيد أمة قد حباها اللــ                            ــه يمنا بعرشكم ورشادا
واصطفاكم لها آمينا فألقت                            في ولاء عصاها اتحادا
جمع الله شملها بك، دنيا                              عزها دين ارتضته عمادا
وإذا الله شاء يمنا ويسرا                              لبلاد أتاحها الإتحادا
كل شيء في أرضنا مأثرات                         رائعات، طرائفا وتلادا
شاقها عيدكم، وناجى، هواكم                         بوفاء أحناءها والفؤادا
بادلتك الولاء والعهد-واللـــ                          ــه شهيد، وبادلتك الودادا
وأحلتك بالشغاف وفاء                                وأقدمت على الوفا الأشهادا
الزغاريد والهتافات والأشعار إشهـ                  ـاد وفاء، أنعم به إشهادا
شهد الله أن شعبك ياملــــــ                           ــك بك احتف، ما سواك أرادا
آسرته مواقف منك زكت                              في يقين نضاله والجهادا
ترجمتها مقاصد وأمان                                 قد أقمتم أعلامها أطوادا
ومشاريع تلو أخرى تتالت                              حسن أهدافنا تناهى عدادا
طف مغانينا، فالحواضر جذلى                        والبوادي لليسر أمست مهادا
والصحارى أولرها رف ظلا                          وينابيع أروت الورادا
غمرت سوحها العوارف فالعيش رغيـ                 ــد والأمن عم وسادا
طف فيافيها فالرباطات درع                            تتطامى حصونها أجنادا
إنه المغرب لأبي، وماكان المثــ                       ـنى إلا فتاه الأحادا
لم يزل دأبه الصمود فما بفتـــ                          ـأ يسمو مقاصدا ومرادا
لم تهن عزمه الصعاب ولكن                           كان-والله-للصعاب حدادا
همة لم ير الزمان لها مثـــ                             ـلا ولكن لها الزمان انقادا
قسما قد قطعت-والله بر                                ولقد حق ماترى وأرادا
لك يا عرش من محب وفي                             تحيات قد صغتها أورادا
صغتها شعرا ريقا تتهادى                               في إنتشاء أعطافه أعيادا
..ووفاء لمن له نخلص العهــ                           ــد، أوداء مخلصين الودادا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here