islamaumaroc

صيانة الشعب بصيانة العرش.

  البشير التزنيتي

341 العدد

أصوغ مديحي من محاسنك الزهر                      وأسبك تاجا....من شمائلك الغر(1)
وأحمل جهد المستطاع حــمولة                         إليك الإجلال...تنطث بالشكر(2)
وأنسخ منها...حامـــلا لك حلة                           مرصعة الأذيال...بالمجد والفخر
وللعيد عند الناس طعم مـــميز                           يضيء مصابيح الأحاسيس والفكر
فكيف، وقد أضحى لعيدك مشهد                        عريق لديهم...ذائع الصيت والذكر؟
إذا مالهم...لاحت تباشر يمنه                            تغشى شغاف القلب فيض من البشر(3)
 وماست رحاب الأرض زهوا وبهجة                 وازدهرت الأكمام...فولحة النشر(4)
وما عيد من يعلي كمثلك هامة                           لقومه، إلا فائح الطيب والعطر
إذا حل عيد العرش يرفل باسما                         تبرجت الآفاق..باسمه الثغر(5)
وأبدت يد الإبداع أبهى عروشها                        ولاحت به الأنوار...كالأنجم الزهر
وقد كسيت بيض المعالم والذرى                        بأكسية حمر وأوسمة خضر
وماالعيد في الدنيا إذا لم يكن له                         بريق وإشعاع...وشان به يغري؟
وماذا علي اليوم لو جئت صابحا                       وقد هب كل  الناس في رزقه الفجر؟(6)
ومالي لاأمسي على الناس طارقا                       أبادلهم قطف الرياحين والزهـــر(7)
وأسمع من أنغامهم مايطيب لـي                         وأسمعهم مايستطاب من الشعــــر
وماخلت شمس اليوم إلا كغاـدة                          طروب...أبانت عن ضفائرها الشقـر
وعنت نشيد العيد وافتر ثغـرها                         على بسمات...كاللآلئ والــــدرر
أيا صائن الشعب الذي صان عرشه                    وأعطاه عهدا بالوفاء وبالنــــصر
وظل وفيا بالعهود وفــــاءه                              لآبائك الأمجاد...في العسر واليسـر
ولم ينس يوما لابن يوسف حاسما                       وإذا كان فيه الشهم ضد يد الغــدر
وإذا عاش كل الشعب بعد فراقه                        زمانا...على وقد أحر من الجمـر(8)
وإذا كنت ذا الراي الحصيف بقربه                     ونعم الأنيس البر بالوالد البــــر
حضورك في عمق النفوس أمانـة                       تحملها الأباء في سالف الدهــــر
ووافت بها الأبناء وهي على الصبا                     وأوصت بها الأحفاد في أول العمـر
ونهجك عند الآخرين نمـــوذج                           فريد، عظيم الشان، مرتفع القــدر
وإصلاح ذات البين، مبدؤك الـذي                      عرفت به بين الأفارقة الســـمر
وقفت...ولم يهدأ لبالك هــادئ                           وأنت تراها في صراعاتها الكثـر(9)
وحافظت...في قصد الحكيم وحرصه                على الوسط المحمود في المد والجزر(10)
تنافح عمن هان واشتد هونه                              وعاش طويلا في المتاهات والفقر
وأمضى عهودا فوق أرض جدوده                      على شظف في العيش والمورد النزر
ونام على أتباعه واصطلى بها                           ولم تغنه الأتعاب عن وصمة الفقر(11)
ولم تال جهدا في الدفاع بهمة                            عن الإخوة الجيران في ساعة العسر
وكان لك العلم السلاح الذي به                           حسمت أمورا....بالكياسة والصبر
وماالعلم إلا في الحياة وسيلة                             لتخليص من في الأرض من ربقة الحجر
وكم من يد أسديت للحق منصفا                          وكنت له عونا...على سطوة الجور
وقد اثمرت أعمالك البيض انتهت                       بوشك انتهاء الشوط في المسلك الوعر
ومازالت تسعى في المحافل داعيا                       إلى فك أعناق الشعوب من الأسر
فلا عدمتك اليوم أمة يعــرب                            ولاأمة....باتت على الضيم والقهر
وقد ظل هذا الشعب يشكر عهدكم                       ويزداد إعجابا بطفرتك البكر(12)
ويمضي على نهج رسمت خطوطه                    على نسق...يهدي إلى رفعه القدر
وماكان يوما مغلق الحس جافيا                         يخيب حسن الظن فيه بلا عذر
ولكنه شعب تفتح واهتــدى                              وأدرك ما يقضي به واجب العصر
وأصبح باسترشاده بك راشدا                           خبيرا بكنه الفلز...والعسجد الحر(13)
غليك من الشعب الوفي تحية                           تعبر بالتقدير...عن خالص الشكر
ودام ولي العهد فذا كجده                               وظل مثالا للفضيلة والطهر
وسار على درب ا لمبرة والهدى                       تحف به الآيات من محكم الذكر
ويصحبه المولى الرشيد بيمينه                         وقد هديا للخير في السر والجهر
وبورك في عهد غدا بك مشرقا                        ومد لك الرحمان في فسحة العمر


(*) تنبيه: الهوامش اللغوية ا لتي أسفل كل قصيدة، هي لصالح طائفة معينة من القراء يحتاجون إليها، وليست بطبيعة الحال لمن لهم علم بها بالضرورة.
(1) الزهر والغر، "بضم وسكون فيهما": جمع أزهر وزهراء، وأغر وغراء، وهو كل يجذب النار بإشرافه.
(2) الحمولة بالضم: كل مايحمل على المتن والظهر.
(3) شغاف القلب بالفتح: غلافة.
(4) الأكمام جمع، "كم بكسر الكاف" وهو وعاء الزهرة قبل تفتحه، والنشر، رائحة الطيب المنتشرة
(5) تبرجت: أبدت محاسنها.
(6) الصابح: الزائر صباحا.
(7) الطارق: الزائر ليلا.
(8) الوقد، الإنقاد والاشتعال.
(9) الكثر "بضم فسكون" الكثير الغالب في الكثرة.
(10) اصطلى بها: اكتوى بوهجها.
(11)
(12)
(13)

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here