islamaumaroc

وليدم عهدكم لنا عهد يمن

  محمد البلغمي

341 العدد

قد براني الهوى وأسهر جفني                         مذ تناءى طيف الحبيبة غنى !
كم شهور قضيتها في انتظار                           وليال سهرتها، لم تزرني
واستجابت من بعد طول امتناع                        وحبتني بالوصل ربة فني
همست لي وثغرها في ابتسام                          أي شيء تريده اليوم مني؟
قلت: هاتي من القريض بيانا                           مثل سحر ينساب في كل أذن
وامنحني من الروائع لحنا                              يتهامى كصوت عود مرن
وهبيني من عبقر الفن شدوا                            لم تبوحي بمثله لمغن!
إنه العيد قد اهل علينا                                   مشرفا بالهنا وحلو التمني
حمل البشر والسرور إلينا                              وكسا أرضنا مطارف حسن
فتجلت خمائلا طرزتها                                 زهرات الربيع من كل لون!
وجرى الماء من عيون تهادت                          بين خضر المروج مثل لجين
وانتشى البلبل الطروب فغنى                           برياض الجمال أروع لحن
فتهادى من شدوه كل قد                                 وتثنى من الهوى كل غصن
بالعيد عم المواطن بشرا                                وت جلى بكل سهل وحزن!
غمر الشعب بالمسرة حتى                              بات من نشوة السرور يغني
وأتى في عيد المليك المفدى                            يرفع الشكر والولا...ويهني
أيها العاهل العظيم سلاما                              من قلوب تهواك من دون مين!
محضتك الإخلاص والحب صرفا                     وحبتك الوفاء من غير من
ليس بدعا إذا أضحيت مناها                            وغدوت الضياء في كل جفن
أو لست الذي غمرت حمانا                            باياد عطاؤنا مثل مزن؟
كم صروح للفكر أنشات...فيها                         نتلقى العلوم من كل فن
قد تغذى بزادها كل قلب                                وارتوى من معينها كل ذهن
وسدود، أحالت القفر روضا                           وأمدت بمائها كل عين !
فغدت أرضنا تفيض ثمارا                             يحصد الشعب من عطائها ويجني
ملك قد حمى التراث لشعب                            وبنى للإسلام أعظم ركن
كم دعا أهله لوحدة صف                               وحبا العرب من جهود وعون!
ولكم انقذت يداه نفوسا                                 عيشها-بالحصار-امسى كسجن!
قطعوا الزاد عنهمو...تركوهم                          بين حال تدمي القلوب وتضني
لم يراعوا صراخ طفل رضيع                         أو يلينوا لدمعة من مسن
فافتداهم بما يخفف عنهم                                وأعاد ابتسامهم بعد حزن!
إنه رائد الفدى، كأبيه                                   ولنعم الفدى من والد ومن ابن
ايها القائد الذي به نزهو                                وبه للقلوب طاب التغني
أنت أعطيت للصحراء وجودا                         فاستعادت حقوقها بعد غبن!
وجعلت الرمال تطفح خيرا                            والصحارى تصير جنة عدن
كيف يقوى على اقتحام ثراها                          ظالم أو يدوسه متجن
وله بالمرصاد جيش بلادي                            وفناء ثوىبجدران أمن!
نحن لحب والسلام دعاة                               ما حملنا لغيرنا أي ضغن
غير أنا إذا الكريهة نادت                              نتبارى لخوضها اسد طعن
تمطر المعتدين هولا ونارا                            ونرود  الفناء من غير جبن!
فذروا عنكم التعنت..يامن                              قلبوا للجيران ذهر المجن
واستريحوا...فلن تنالوا مناكم                         منبلادي وشعبنا المطمئن
سوف تبقى الصحراء للشعب ملكا                    ويبوء العدى بعار وشين!
قد ملكنا ترابها عن يقين                               لابزيف من الكلام وظن
من تغالطه نفسه..فليزرها                             ليرى الحق ساطعا رأي عين
حسن المعجزات...يامن يباهي                        بعلاه الزمان، والمجد يثتي!
هذه "سبتة" لعطفك ترجو                             وتنادي: ألا أرفع القيد عني
وإليكم أتت "مليلية" تشكو                             بلسان من الأسى: فك سجني
أنا من مغرب المفاجر جزء                          كل شبر يشير لي: أنت منى!
وهي كانت للفكر همزة وصل                        ولدين الإسلام أعظم حصن
فمتى تذهب الشقاوة عنا                               ونذوق الهناء من بعد أين!
ويعيد التاريخ للشط مجدا                              يوم كنا يثغره بسمتين
فدعي يا "غسبانيا" عنك التمادي                      وانظري للأمور نظرة وزن
واذكري مايضمنا من جوار                          إن حفظ الجوار للخير بدني
واستجيبي إذا دعاك مليك                             لجميع الشعوب أصدق خدن!
ملك يؤثر الحوار إذا ما                               كان حل الأمور بالفكر يغني!
ينشد الحق ريبالي ملاما                               ويداوي بحكمة وتأن
فاجعلي الراي لليلام سبيلا                            ودعي مايقودنا للتدني
إن في الرأي للنفوس حياة                            واتباع الأهواء يردي ويفني!
كم قرون مضت...وأخرى ستمضي                  وسياتي من بعدها ألف قرن
وهوانا للعرش يزداد دوما                            وسيبقى بعنقنا مثل دين
فلتدم للبلاد والشعب ذخرا                            وليدم عهدكم لنا عهد يمن!
وليعش نجلك الكريم، ويحيا                           صنوه للجميع قرة عين
ماجرى في الأفلاك نجم مضيء                     أو بدأ البدر ساطعا فوق كون!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here