islamaumaroc

على أمة الإسلام طرفك ساهر

  أحمد عبد السلام البقالي

341 العدد

على أمة الإسلام  طرفك ساهر                     وقلبك بالإيمان والحب عامر
بنيت لهذا الشعب جسرا إلى العلى                  وهاهو صوب النصر للجسر عابر
وأ صبح في بحبوحة الأمن والرضى               بحبك يعلو صوته ويهاجر
تفردت في عصر ملكت زمامه                      فما لك أشباه به أو نظائر
وكنت ضميرا مرهفا لحضارة                       بها انعدمت بين ا لبلا الضمائر
وأصبح حكم الغاب في الأرض ساريا              تنفذه فيها الوحوش الكواسر
فصرت لديهم للمروءة مرجعا                       تجادلهم عن حكمة وتحاور
وزينت الأقلام كل صحيفة                           بفضلك تميله عليها المشاعر
فلم يتعثر عند وصفك نائر                            ولم يتكلف في مديحك شاعر
غدا مضؤب الأمثال حلمك في الورى              وعفوك عمن ضللته ا لمظاهر
فذكرك في أبهى المحافل حاضر                    وسرك كالصبح المنور ظاهر
                                       **        **
وفي زمن غشى الضباب شعابه                     فما فيه إلا حائر أو مغامر
رأيت بنور الله وجهتك التي                         بها في درب السلامة سائر
زمان غدا الجار الشقيق لجاره                      ألد عدو في الخفاء يناور
وبينهمو دس العدو سمومه                          وكلهم بالدس دار وشاعر
ومنذ اجتباك الله تاجا لشعبنا                         وأنت عليه كالأدب البر ساهر
جعلت صباه آمنا وشبابه                             سعيدا، لما يرشيه دوما تبادر
وجنبته شر التطرف فاستوى                        على وسط بالأمن والخير عامر
فكم من متاهات قطعت بشعبنا                        وأنت على قهر المتاهات قادر
وفي جسد "البضاء" روح نفختها                    بمسجدك الأبهى فراحت تفاخر
وكانت بلا روح تدور حياتها                        على ملبه أرباحها والخسائر
بنيت لها نحو السماء محجة                          من النور لاترقى إليها المنائر
أنرت مدى شهر الصيام مجالسا                     أنيرت بها للعالمين البصائر
دعوت إليها كل حبير وحجة                         لأنوار دين الله في الأرض ناشر
فبايعك الأعلام منهم خليفة                           لعهد رسول الله والجمع حاضر
وباسم أمير المؤمنين توجهوا                        إليك، وقالوا: أنت للدين ناصر
وما لك سلطان عليهم سوى الرضا                  بأنك بالمعروف في الخلق آمر
ضمنت لهذا الشعب أطيب عيشه                    وأكرمها، فالكل داع وشاكر
فخلف آثار التخلف خلفه                             وهاهو في درب التقدم سائر
أدعت له صحراءه وجعلتها                          فراديس فيها العز والخير وافر
وكان بها مستعمر رام فصلها                       عن الوطن الغالي، خبيث وماكر
فأخرجته منها بزخف مسيرة                        بخفي حنين في المذلة عاثر
إليك بها اوحى الذي رفع السما                      وسبط رسول لله لابد ظافر
وحصنتها من كل لص تفتحت                        شهيتهـ، الشر والغدو عامر
فشن علينا الحرب دون هوادة                        فدارت عليه في الحروب الدوائر
أضاع بذلك الكيد هيبته التي                          بها لهجت يوم النضال المنابر
وأنفق في تحطيم وحدة جاره                         ملايير في إنفاقها لايشاور
وبات مدينا بعد ماكان دائنا                           ولاتعقب الأطماع إلا الخسائر
ووحدنا من حيث شمء شتاتنا                       وكم رسخ الإيمان في القلب كافر!
ومازال ذاك التيس ينطح صخرة                      ويسبح في احواله ويناور
ألم يكفه في سعيه الفشل الذي                         به باء في مابات فيه يقامر!؟
فعوقب في الدنيا بشر فعاله                           وساء مقاما يوم تبلى السرائر
ووحدنا المولى وشتت شمله                          وذاق من المكر الذي هو ماكر
ففي أراضنا حب وأمن ونهضة                       وفي أرضه نهور من الدم هادر
حرصت على جعل الزكاة حماية                     لأطفالنا والطفل كالحب  طاهر
شمالك لاتدري بما أغدت به                           يمينك، إن ألغيث لغامر!
فعش قبلة تعنو إليها وجوهنا                           وصرحا إليه تطمئن الخواطر
وعاش ولي العهد والبدر صنوه                       فندهما في عالم اليوم نادر!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here