islamaumaroc

مشكاة الرباط

  خالد محي الدين البرادعي

341 العدد

قبل إلقاء الشاعر السوري محيي الدين البرادعي لقصيدته الرائعة بين يدي صاحب الجلالة في ليلة القدر المباركة قدم لها بهذه الكلمة الآتية:
قام صاحب الجلالة الملك الحسن الثاني نصره الله بزيارة إلى سوريا لبضع ساعات يوم التاسع والعشرون من شهر نشرين الأول-أكتوبر-لعام 1992م، واقتطع فسحة من تلك الساعات ليزور مقبرة الشهداء في "نجها". و"نجها" بلدة صغيرة تقع على بعد سبعة عشر كيلومترات جنوبي غرب دمشق، أبرز معالمها مقبرة الشهداء التي يزورها الملوك و الرؤساء ممن يزورون سوريا.
وفي تلك الزيارة تجاوز صاحب الجلالة الملك الحين الثاني كافة التقاليد الرسمية والبرتوكلات، عندما رفض السير على السجادة الحمراء، وخلع حذاءه، وجلس على التراب، فسلم على الشهداء وقرأ لهم الفاتحة وكتب في سجل الضيوف: "في هذه اللحظات التي يضيق بها صدري، ولاينطلق لساني، أحييكم أيها الشهداء والسلام عليكم إلى اللقاء".
صليت ليلة أمس فوق الماء                          غب السرى برهافة الصحراء
شفا يمر بي النسيم فانثني                             كالطيف بين سنا وبين سناء
متخففا من وطأة الجسد الذي                         يهوي الثرى في السير والإسراء

واليعربية أوقدت مصباحها                           فوقي لتغمرني بثوب ضياء
قالت: أم آمل الرحيل مغرب؟                        قلت: الرحيل منازل الغرباء
قالت: إلى أي الجهات مسافر؟                       وخريف عمرك ظاهر الإعياء
قلت: اصبري لتري منازل رحلتي                   في المغربين...بمسرح الشرفاء
وسلكت دربا أدمنت فيه العتا                        ق الكر حتى ميعة الخيلاء
الشام أيمنه ومصر شماله                            والأطلسي له الحجاز النائبي
ومعي دليل لابخالفني الخطا                         إلا إذا أوغلت في الأخطاء
وقصدت سبطا للنبي ببقعة                           عند التقاء الضوء بالظلماء
ناديت: ياسبط الرسول أسامعي                      في رحمة العشاق والندماء؟
ياوارث النفس الزكية والبتول                        وطاهر الأنساب والنجباء
أو مبصري؟ والليل أطول قامة                      من كل باذخة وكل بناء
قال الدليل:هل انعطفت هنهية                         صوب الجنوب، فملتقى النفياء؟
أجداده من يوسف لمحمد                             حتى السمي البكر للزهراء
ظلمات هذا البحر طاغية وفي                       درب الجنوب معارج الأضواء
سترى بمشكاة الرباط توقدا                           كالكوكب الدري في العلياء
إن الرباط مقام والده وفي                            أعلى الرباط محجة العلماء
يسمو بها الحسن الموثل عرشه                      في الخالدين...وموئل الخلفاء
ملكا يوم المؤمنين متوجها                            بمهابة ضنت على العظماء
جاءته من بيت النبي وآله                            موصلة الأجداد والآباء
تلقاه في زهد الولي وهيبة                           الملك العظيم وفطنة الحكماء
يصغي وكوكبة التقى من حوله                      تتلو مآثر سيد البلغاء
ويحاور الأعلام حتى ليلة                           تثري الرؤى بكثافة الآلاء
هيى ليلة التنزيل يوم تفجرت                        في الكون أقرأ ياأبا الزهراء
أقرا فربك يصطفيك لعرشه                          قبسا يضيء الكون بعد علماء
ويطوف جبريل بأول آية                             جذلا بما يلقي بغار حراء
وحذار أن تنسى بأنك ضيفه                         ترقى إليه بليلة غراء
وانظر إلى العرش العتيق مناديا                     جنبات تاريخ من الإيحاء
رفقا بمن يختار ضوءك مركبا                       لهمومه بعدا عن الأعداء
هنئه بالصوم العظيم مجاهدا                         متيقظا يسمو على الإغفاء
ليطوف في العرش الخصيب بشعبه                 فياض بذل منعم الأنداء
قل: يأمير المؤمنين سكرت في                      وجدي إليك، فهل سمعت ندائي
وشوشت: ارجع يادليل، فموقعي                    من عرشه وقف على النبلاء
وبكل قافية إ ليه قرابة                                بيني وبين إمارة الشعراء
غاب الدليل، وها أنا متلمس                          قربي إليك بمهجتي وولائي
لأشيد بنيان الفريض بحقبة                           عجم اللسان بها مع الهجناء
وأحوك من عشب الحروف مطارفا                 لمواسم الإيمان والإيحاء
ليرى أمير المؤمنين بها نســـسيج اللحظة الشعرية العــــــــــــذراء
فيها رهيفات القوافي جعل                            في عرشه سكرى بخمر بهاء
يغني خصوبتها رضاه إذا بدت                       فيها مواسم صحبه الوضاء
فالمغرب العربي دفء صيابتي                      وكتاب إقاعي ولحن غنائي
ومثار عشقي واصطفاء أحبتي                       في العالمين وجنة الإيواء
وبعرشه العلوي تلهبني الرؤى                       لأصوغ للحسن العظيم وفائي
وأنا المسافر في هوادج حبه                         يشدو أمام قوافل الفرقاء
ملء الجهات الست وهو محمل                      فرحا يصوغ النبض لحن حداء
لأقول للحسن النخلد في أب                          وبنين موصولين بالجوزاء
في ذكر اسمك لي بيان خالد                          وبظل عرشك أرتدي خيلائي
حرستك حامية السماء من الأذى                     يوم الأذى بخيانة الأعداء
فعفوت مقتدرا وسدت مبايعا                          وبذلت في متخير النعاء
كصنيع جدك أحمد أرسلتهم                           في فسحة الدنيا مع الطلقاء
لتظل هيبتك البهية فسحة                              لتجاوز التاريخ للقدماء
والكوكبان...المشرفان بنور عر                      شك مشعبان ببيعة عصماء
فمحمد يجلو الزمان بضوئه                           وولي عهدك بعد طول بقاء
ورشيد صنو محمد متهيء                            ليقود كوكبة من الأمراء
لتعيش دولتك السنية عمرها                           للعرب والإسلام خير وفاء
أو ليس مفتاح الأمانة في يديك                        وأنت في البواوبة القعساء
من |ألف عام بعدها مئتان ارث                       الآسرة العلوية المعطاء
تسعى العظائم نحو عرشك إن مضى                 زمن ولم تشرف على الأمداء
وكأنك المنذور للحدث الأجل                          بكل  ظاهرة وكل خفاء
مادمت من أثر الرسول بقية                           تغني الوجود بنكهة الخلصاء
وأمامك الأحداث ترسم نفسها                          في قبضة الطغيان والايذاء
فالقدس عانية وأنت أمينها                              الأعلى وراسم صفحة الأمناء
ومدينتان أسيرتان إلى حماك                           تحمحمان بلوغه السجناء
ليعود مغترب الحمى لربوعه                         عود الظميء إلى طهور سفاء
مولاي...أرسم مارايت وليس لي                     إلا يراع ع لى خمر دمائي
يفتات من جرحي ويوفظ صوتي                      شوقا إلى دنيا تعيش ورائي
يازائر قلب الشام فقارئا                                أم الكتاب بغابة العتفاء(*)
وخلعت نعليك احتراما للذي                           ألقى حشاشته بيوم عطاء
وجلست فوق تراب من رووا الترا                   ب بأدمع وبأضلع ودماء
هل كنت في نجها تزور ضيوفها                      أم كنت عند الطور في سيناء
ومشيت في الوادي المقدس حافيا                      فرأيت سر الله في الشهداء
وكتبت في صحف الشهداء صحوة                   أن ضاق صدري ثم غص دعائي
طوبى لكم من خالدين وإنني                            أطوي اللقاء بكم لخير لقاء
وزعت فيهم نفحة نبوية                                 تربو الأيام في الأبناء
وتركت طيفك في الشام محلقا                         تشرين بفرده بكل مساء
ياابن العظيم وأنت وارد حوضه                       لتضيف للأنقى جديد نقاء
الشام تقرئك السلام مضمخا                           بالطيب محمولا على أحشائي

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here