islamaumaroc

عيد المفاخر

  عبد الواحد أخريف

341 العدد

ضحك البشر في وجوه الروابي                        وأزهى السهل بالنضار المذاب
وأطلت شمس الربيع على الآفـ                         ـق بنور كسا فسيح الرحاب
كشف الروض عن أزاهره نشـ                         ـوان يشدو بلحنه المنساب
واخضرار الحقول يمنح للعيــ                          ـن ابتهاجا بحسنه الجذاب
ولحون الأطيار تبعث في النفــ                         ـس سرورا يعيدها للشباب
وخرير المياه في الجول الضــ                         ـاحك شدو على صفاء الغاب
هي هاذي الطبيعة البكر قد لا                          حت بحسن بديعة الجلباب
قد سباها عيد الربيع ولكن                             هي بالعرش في ذرى الإطراب
عرش مجد تحل ذكراه في عـر                         س ربيع مضمخ الأطياب
قرن الله بهجة الأرض بالعر                            ش فضم الجمال من كل باب
وجمال العرش تميزوا عن ملوك الـ                    ـدهر بالدين والحجا والصواب
مااعتلى العرش منهم غير شهم                         ماله غاية من الآراب
غير إحسانه إلى الشعب طرا                           كل يوم يكسوزه خير اكتساب
هكذا من بديعة نحو أخرى                              يرتقي، والعلا مع الأسباب
وإذا ماأظله عهد ملك                                    حسني علا مراقي السحاب
عاهل جمع الفضائل في بــر                            ديه واقتاد صفوة الأتراب
ماله في الدنا مثيل يضاهي                              كيف والكون منه في إعجاب؟
عالم زاده من العلم كنز                                 وسليل من طاهر الأنساب
وارث المجد والبطولة والنبـــ                          ـل وسامي الصفات والأحساب
وخطيب مفوه لفظه آلـــــد                              ر ومعناه من شريف اللباب
ينصت المبدعون إن هو ألقى                           موجزا إن أرى وفي إطناب
فإذا صور البلاغة تترى                                متعة للنفوس والأباب
وطني كفاحه مضرب الأمـ                             ـثال سعيا لفك آسر التراب
يوم عاث "الدخيل" فينا فسادا                           محكما طوقه بكل الرقاب
والأب الوالد المحرر يجري                            من صنوف الجهاد كل عجاب
صفحات الجهاد رصعها عـر                           ش وشعب مسيره في الركاب
كلما للكفاح هب أجاب الشــ                            ـعب واشتد في اقتحام الصعاب
وإذا النصر سافر بعد أن كــ                            ـان خفيا وراء ستر النقاب
سيدي ليس من سبيل لتعـدا                              د مزايا إنجازك الغلاب
هو فوق الكواكب الزهر عـدا                           وصفا يفوق كل نصاب
حسب شعري إشارة بل ولا النثـ                        ـر مطيق إحصاءه بالحساب
قد رفعت السدود في كل صقع                          وبها طاقة المياه العذاب
يرتوي من فيوضها كل شبر                            لم يعد عندنا عقيم اليباب
نهضت عندنا الفلاحة واخــضر                         ت سهول تمتاز بالإخصاب
فضمنت الغذاء للشعب واليســ                           ـر وعيشا ناي عن الأوصاب
ودعوت الصناع فامتثلوا للــ                             ـجد كي ينتجوا بروح الشباب
شدت للعلم في الربوع حصونا                           في البوادي وحاضرات القصاب
غذت العقل والنفوس بعلم                                وتربى فضائل الآداب
فإذا الجهل في مآتمه ينـــ                                  ــدب والعلم نير كالشهاب
رضي الله عنك إذ صنت دينـا                            جدك المصطفى أتى بالكتاب
قد رفعتم مناره وأشعتم                                    هديه بالسلوك والإعراب
وبنيتم له مساجد فيها                                      يعبد الله خالصا باحتساب
وعلى شفة "المحيط" شموخ                              آية في الإبداع فوق العباب
قام يهدي في البر والبحر حتى                            يتوارى الضلال خلف الشعاب
وأعدت "الصحراء للوطن الأ                             م فتم اللقاء بالأحبــــاب
فإذا استفتيت أجاب بنوها                                  مالنا غ ير عرشنا من مآب
سيدي عشت للمفاخر نزجيـ                              ـها لشعب ممتع بالرغاب
كل يوم له بفضلك عيد                                    باسم ليس فوقه من حجاب
فلتدم للبلاد يحفظك اللــ                                   ــه منيلا لكم جزيل الثواب
وليعيش في رضاك نجلاك محفـ                     ـوفين بالعطف في الرحاب الرطاب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here